عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Jul-2016

أثر.. لَوحةُ؛ معركة الهُجوم البريطاني على (شُونة نِمرين)؛ شَرقيّ الأردنّ عام1918

 

 
الراي _ لوحة نادرة جدّاً؛ من معارك الحرب العالميّة الأولى في شرقيّ الأردنّ.
_ تاريخ ومكان اللوحة والمعركة؛ 30 _ 4 _ 1918، في قرية (شُونة نِمرين)؛ الواقعة قرب نهر الأردنّ في الغور؛ شَرقيّ الأردنّ. حيث هاجمت قوّات التحالف البريطاني والأسترالي تلك القرية بعد أن استولت على جنوب ووسط فلسطين، بعد هزيمة القوّات العثمانية في جبهة غزّة _ بئر السبع.
_ رَسم؛ جيمس ماكبي.
_ الفَنُّ والحَربُ؛ اجتياحُ الغربِ لِلمَشرقِ العربيّ (1914 _ 1918). غربيّاً، في الحرب العالمية الأولى، رافقت جيوشُ الحلفاء الغربية مجاميع مغامرة، من الفنّانين والمصورّين الغربيين. هؤلاء عاشوا لحظات المعارك ونشوتها وانتصاراتها وهزائمها، ورسموا، أوّلاً بأوّل، تلك اللحظات، وبأدقّ التفاصيل، لاقتحام تلك الجيوش الغربيّة للمشرق العربيّ، وخلّدوها في لوحات عظيمة؛ تستعيد مجدَ الامبراطوريّة الرومانيّة والبيزنطية ومفردات الثقافة والتاريخ الغربيّين في مشرقنا. بل ووصلَ بعضُ قادتهم العسكريين (إدموند اللِنبي، مثالاً) إلى تخليد اسمه، بتسمية إحدى معاركه بمعركة (مجدّو)، تيمّناً بمعركة حدثت في منتصف الأف الثاني قبل الميلاد ..!؟
_ تلك اللوحات، هي ما تزيّن المتاحف والمعارض الأوروبيّة، التي يزورها الآلاف والملايين من العرب، ويقفون أمامها مبهورين وذاهلين ..!؟ تلك الثقافة، التي كرّستها تلك الفنون والمعارف، هي ما يحكم ثقافة المواطنين الغربيّين وتعاملهم نحو المَشرق العربي إلى اليوم ..! .. فهل نعرف..؟!
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات