عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Jun-2018

الخلافات بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن تؤثر على الحلف الأطلسي

 بروكسيل - صرح الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ ان «الخلافات الكبيرة» بين الاتحاد الاوروبي وواشنطن حول التجارة والاتفاق النووي الايراني، تؤثر على الحلف.

 
وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي عشية اجتماع وزراء الدفاع في الدول الـ29 الاعضاء في الحلف المكلفين الاعداد للقمة التي ستعقد في 11 و12 تموز، «طالما ان المشاكل مستمرة، يتوجب علي العمل للحد من عواقبها على الحلف».
 
وكان وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس استبعد قبيل وصوله مساء الاربعاء الى بروكسل حربا تجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، لكنه دافع في الوقت نفسه عن الرسوم الجمركية التي فرضها الرئيس دونالد ترامب. وقال ماتيس في الطائرة التي أقلّته الى بروكسل حيث يشارك اليومك الجمعة في اجتماع لوزراء دفاع دول حلف شمال الاطلسي «ان الحروب التجارية تؤثر على العلاقات الامنية (...) الا انني حاليا لا الاحظ ذلك، واعتقد انه من المبكر تسمية ما يحصل بالحرب التجارية لان الامور ستتطور».
 
وكان وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان دان موقف الولايات المتحدة في منتدى امني في سنغافورة الاسبوع الماضي، مؤكدا انه ينوي مناقشة هذه القضية مع شركائه في الحلف. وقال ساجان «هناك خلافات كبرى حول قضايا مهمة لكن من المهم مواصلة وتعزيز الشراكة في مجال الامن»، مشددا على «اهمية عدم اضعاف العلاقة بين جانبي الاطلسي».
 
والتقى ستولتنبرغ ترامب في 17 ايار وبحث معه في هذه القضايا، على حد قوله. واضاف ان «الرئيس ترامب لديه رسالة واضحة حول التجارة ورسالة واضحة ايضا حول الالتزام الاميركي في اوروبا». واضاف «هناك المزيد من القوات الاميركية في اوروبا، مع كتيبة مدرعة ومجموعة تكتيكية بقيادة الاميركيين متمركزة في بولندا. هناك مزيد من المعدات الاميركية المخزنة ومزيد من التمويل للمبادرة الاميركية للردع في اوروبا». ورأى ستولتنبرغ انه «على الرغم من الخلافات الكبرى، لم يضعف الرابط بين جانبي الاطلسي». وسيخصص اجتماع وزراء دفاع الحلف لسبل تعزيز قدرته على الردع. (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات