عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Jan-2017

باسم يوسف: الربيع العربي بداية حلقة ستكتمل

 

غيداء حمودة
عمان-الغد-  أكد د. باسم يوسف، أنه إن كان يخاف من شيء فهو أن يتم "فهمي بشكل خاطئ"، مشيرا إلى طبيعة وجود هذا الأمر في الحياة، فهنالك من "سيتقبل رأيك وفي ناس كثيرة مش حتتقبل رأيك".
وأضاف يوسف، في حديث إلى "الغد"، أن "هذا جزء من المهنة". 
د. باسم يوسف الذي يتمتع بتفكير عميق وواقعي، قال "لا يوجد عدالة في الدنيا"، مبينا "العدالة دي حاجة موجودة في دماغنا بنشوفها في الأفلام، لكن على مدى التاريخ متى حصل عدالة.. بالعكس البشر تتطحن مع بعض والأقوى هو الذي يكسب".
وبين أن من يكسب في هذه الدنيا ليس بالضرورة أن يكون "الإنسان الصح".
ولا يعتقد د. باسم يوسف الذي ترك مهنته في الطب ولحق شغفه في الإعلام وجود حريات كافية في العالم العربي.
وحول الربيع العربي الذي انطلق في تونس وامتد إلى مصر، يقول د. باسم يوسف "كان الربيع العربي فرصة كبيرة لدول كثيرة منها مصر لتغيير واقع الناس"، مضيفا "كون الثورة فشلت فهذا ليس ذنب الثورة".
وبين "أن السلطات الموجودة في الدول العربية المختلفة لم ترد للربيع العربي أن ينجح".
ود. باسم يوسف مقتنع أن الربيع العربي "بداية لحلقة سوف تكتمل ولسه حنشوف".
ويؤكد يوسف "أن الثورة ستستمر"، رائيا "أن الجيل الحالي كثير الأسئلة، والثورة فعليا تبدأ بأسئلة". 
وحول رأيه في السياسة، قال يوسف "السياسة مستنقع كبير"، مضيفا "نحن نستخدم الكوميديا لنسهل على الناس فهم الأمور ولكي تتفاعل معها بشكل أكبر". وأضاف "الكوميديا أداة مهمة".
ومن أهم الشخصيات التي تأثر بها د. باسم يوسف، الإعلامي الأميركي جون ستيوارت؛ إذ كان دائما يتابع برنامج الـ"دايلي شو" وكان ملهمه الأساسي لتقديم برنامجه على "يوتيوب" عندما وقعت ثورة يناير في مصر.
ويقول يوسف "جون ستيوارت كان مصدر إلهام كبير بالنسبة لي"، مضيفا "كثيرون يظهرون في برنامجه، إلا أن قدومه إلى مصر وزيارته لي وللبرنامج هو نوع من التأكيد أن "البرنامج" هو امتداد لبرنامج جون ستيوارت في العالم العربي". 
وأكثر ما لفت د. باسم يوسف في جون ستيوارت طريقته في تقديم البرنامج وعلاقته بالإعداد، وأهم ما تعلمه منه هو "أن تكون صادقا مع نفسك وتقول إلي نفسك فيه من غير الخوف من العوارض".
وعندما اتجه يوسف إلى الإعلام، كان ما يزال يمارس مهنته كطبيب جراح، إلا أنه اكتشف شغفه بالإعلام وتفاجأ من عدد المشاهدات التي كانت على برنامجه الذي بدأ بثه من "يوتيوب"؛ إذ كان يتوقع 10 آلاف مشاهدة للحلقة، لكن فعليا الرقم وصل إلى 5 ملايين.
ويقول يوسف "تحولي من الطب للإعلام جاء بالتدريج"، مؤكدا "الطب كان مهنتي والإعلام شغفي".
وبين أن نقاط تحوله الأساسية في مسيرته الإعلامية كانت من "يوتيوب" فالتلفزيون ومن ثم المسرح.  وعن مصر أم الدنيا، قال "مصر هي بلدي وأصلي وفصلي وموجودة فينا على طول.. مش حتختفي ومش حتتغير".
ويتمنى يوسف لمصر "العدالة مع أنها صعبة"، مضيفا "أتمنى أن تعود الحقوق للناس اللي ظلمت والناس اللي اتبهدلت".
واسترسل في هذا السياق، موضحا "كل ما أملكة الكوميديا والتعبير عن نفسي".
وفي سؤال عما إذا كان يوجه نصيحة يقدمها لأي شخص يبحث عن طريق، قال "ما فيش وصفة تنفع كل الناس، كل واحد له ظروفه"، ووجه رسالة أساسية بضرورة عدم التأثر السلبي بالتعليقات السياسية على مواقع التواصل الاجتماعي".  وعن علاقته بالضحك ما وراء المسرح والكاميرا، قال "أنا إنسان طبيعي.. أضحك على ما يضحكني بشكل عادي". 
وحول علاقته بالناس، قال "الناس هم الأساس في كل حاجة، من غيرهم لن يكون هناك برنامج ولا جمهور". وعبر عن سعادته بحب الناس له، مشيرا "أنا أعتقد أنها نعمة كبيرة جدا".
ghaida.h@alghad.jo
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات