عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    25-Sep-2017

فلسطينيو 48 يحيون الذكرى الـ 60 لمجزرة صندلة

 

برهوم جرايسي
الناصرة-الغد-  أحيا فلسطينيو 48 مساء أول من أمس، الذكرى الستين لمجزرة قرية "صندلة"، التي حصدت أرواح 15 تلميذ مدرسة، بقذيفة لجيش الاحتلال. إذ أقيم مهرجان في القرية، بمشاركة جماهير واسعة من القرية وخارجها، بدعوة من لجنة المتابعة العليا لقضايا فلسطينيي 48.
وتقع قرية "صندلة"، شمال مدينة جنين، على خط التماس، عند خطوط 1967، وهي ما تزال قرية صغيرة حتى يومنا. وكان يومها حوالي 20 تلميذا، في طريق عودتهم من المدرسة ظهرا، واصطدموا بقذيفة لجيش الاحتلال، كما يبدو تم تركها عن قصد، فاعتقد الأطفال أنها لعبة، وما أن تعاملوا بها، حتى انفجرت بهم، فأودت بحياة 15 طفلا جميعهم من عائلة عُمري، وخمس من الشهداء هم أشقاء من بيتين. كما أصيب في تلك الواقعة 4 أطفال آخرون. وشكّل الشهداء الـ 15 يومها، ثلث طلاب المدرسة. وقد رفض جيش الاحتلال وحكومته منذ ذلك التاريخ الاعتراف بالمسؤولية عن تلك المجزرة.
وشارك في المهرجان قيادات فلسطينيي 48. وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة في كلمته، "إن شعبا  يقف وفيا بعد 60 عاما لـ 15 طفلا، لا يمكن أن يكون مهزوما، بل هم المهزومون، ليس بقوة السلاح لأننا لا نملكه، إنما بقوة العزيمة والارادة، وقوة الوحدة، هذه الوحدة التي تجلت في صندلة وفي كل مكان، وفي الهيئات والأطر الوطنية، هذه الوحدة جديرة بأن نعززها بكل يوم وبكل دقيقة، هذا هو أرقى أشكال الوفاء للشهداء"
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات