عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Sep-2017

الإعصاران إيرما وهارفي سيكلفان الولايات المتحدة 290 مليار دولار

 قدرت شركة اكيوويذر الخاصة للأرصاد الجوية كلفة الإعصارين إيرما، الذي يضرب فلوريدا منذ الأحد، وهارفي الذي سبب فيضانات كارثية في تكساس، بـ290 مليار دولار، أو 1.5% من إجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة ومؤسسها، جويل ن. مايرز، إن «التقديرات المتعلقة بالأضرار التي نجمت عن إيرما يفترض أن تبلغ حوالي 100 مليار دولار، ما يجعله واحدا من الأعاصير الأعلى كلفة في التاريخ». وأوضح أن هذا يعادل 0.5% من الاقتصاد الأميركي. وأضاف أن «تقديراتنا تفيد بأن الإعصار هارفي سيكون الكارثة المرتبطة بالأحوال الجوية الأكثر كلفة في تاريخ الولايات المتحدة بمبلغ 190 مليار دولار، أي 1% من إجمالي الناتج الداخلي» للولايات المتحدة.
وبالتالي كلف الإعصاران بعد جمع الرقمين 1.5% من إجمالي الناتج الداخلي، حسب مايرز، الذي أوضح أن ذلك يلغي النمو الاقتصادي المتوقع بين منتصف آب ونهاية السنة. ووضعت «اكيوويذر» لائحة مفصلة للنفقات التي تسبب هذه الكلفة الكبيرة، من توقف نشاط الشركات إلى ارتفاع البطالة في الأسابيع إن لم يكن الأشهر المقبلة والبنية التحتية المخربة ما يؤدي إلى إبطاء حركة النقل وخسائر زراعية مثل القطن، وكذلك 25% من محصول البرتقال، ما يؤثر على أسعار الاستهلاك. كما تضمنت ارتفاع أسعار المحروقات من فيول التدفئة إلى الكيروسين والأضرار التي لحقت بالسيارات والمنازل والقطع الأثرية والقطع الفنية الأخرى.
وقال مايرز إن شركات التأمين ستتكفل بجزء فقط من النفقات. لكن جزءا كبيرا من هذه الكلفة لن تشملها التغطية مثل النفقات التي تحملها الأشخاص الذين أجبروا على إخلاء مساكنهم.
وقالت دائرة الأرصاد الجوية الأمريكية، أمس إن ولاية «فلوريدا» حققت ارتفاعات قياسية في منسوب المياه.
وأوضحت الأرصاد أن منسوب المياه في جنوب غرب ولاية «فلوريدا» ارتفع ليصل إلى 7 أقدام أي نحو 2.1 متر في بلدة «نيبلز»، خلال ساعة ونصف الساعة فقط، بسبب إعصار «إرما». وأشارت إلى أن سرعة الرياح تصل إلى 142 ميل في الساعة، ما اضطر السلطات إلى إغلاق مطار «نيبلز» المحلي.
واضطرت السلطات الأمريكية، لتنفيذ أكبر عملية إجلاء في تاريخ أمريكا في ولاية «فلوريدا»، خشية تفاقم الخسائر المادية والبشرية، إثر مرور إعصار «إرما» بالولاية، وهو أقوى إعصار تشهده الولايات المتحدة منذ قرن مضى.
من جانبه، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حالة الكارثة الطبيعية في فلوريدا، في اجراء يتيح لهذه الولاية الجنوبية التي قال انه سيزورها «قريبا جدا» الاستفادة من مساعدات فدرالية اضافية لمواجهة تداعيات الاعصار الضخم ايرما الذي بدأ باجتياحها تصاحبه رياح عاتية وامطار غزيرة رغم ان قوته تراجعت الى الدرجة الثانية. وعصر الاحد بدأ ايرما كإعصار ضخم من الدرجة الثالثة (على سلم تصاعدي من خمس درجات) باجتياح ارخبيل كيز في اقصى جنوب شبه جزيرة فلوريدا مع رياح عاتية وصلت سرعتها إلى 215 كيلومترا في الساعة، موقعا في حصيلة اولية ثلاثة قتلى في حوادث مرورية.
ودخل ايرما مجددا البر الاميركي من سواحل ماركو آيلاند في غرب الولاية ترافقه رياح سرعتها 185 كلم/ساعة، ولكن ما هي الا ساعة ونصف حتى تراجعت قوته في الساعة 21,00 ت غ من الدرجة الثالثة الى الدرجة الثانية وتراجعت سرعة الرياح المصاحبة الى 175 كلم/ساعة، بحسب الارصاد الجوية الاميركية.(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات