عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Aug-2017

فريد الأطرش.. حكاية عشق الأردن والغناء القشيب للملك الحسين

 

عمان - الدستور -يقول الباحث المصري احمد السماحي انه وبعد شهرين تقريبا من حضور الملك الحسين طيب الله ثراه لحفل أم كلثوم أرسل فى طلب المطرب فريد الأطرش ليغنى فى حفل زفافه على الملكة دينا عبد الحميد، وكان فريد قد تعرض فى الأيام الأولى من عام 1955 لأول أزمة قلبية، قبل أن يسافر إلى عمان بعد أيام قلائل من مغادرته فراش المرض، فإن ذلك كان تقديرا لملك الأردن الذى فضله على فنانة أخرى سعت بكل قوة لإحياء حفلة الزفاف الملكية.
وأمام حضور من الصفوة ضم الملك الحسين والملك فيصل ملك العراق وولى عهده وأفراد الأسرة المالكة فى الأردن وكبار رجال الدولة من الوزراء وزوجاتهم، وقف فريد الأطرش، لينشد فى بداية الحفلة أغنية للزفة الملكية كتبها خصيصا للمناسبة الشاعر صالح جودت يقول مطلعها :
يا أغلى من أمانينا / وأحلى من أغانينا / يا زينة الدنيا يا دينا / يا وردة فى بلد حرة / وتاج عالى وشعب أصيل / دعانا هاتف البشرى، وجينا من ضفاف النيل / باسم الشعب والثورة، نقدم ليك تهانينا / يا أحلى من أغانينا / يا زينة الدنيا يا دينا .
وبعد أغنية الزفة أتبعها بأغنيته الجميلة التى كانت تتردد آنذاك على كل لسان: نورا يا نورا.. وقبل أن يبدأ وصلته الثانية وقف وقال: تلبية لطلب جلالة الملكة الأم زين سأغنى لكم أغنية "أنا وانت لوحدنا" ، واختتم فريد أجمل وأقوى حفلاته الملكية بتقديم أغنيتين هما: "وياك" و"جميل جمال".. وفى تلك الليلة ونظرا لحضور الملك فيصل الثانى ملك العراق، ارتجل فريد موالا خلال غنائه لأغنية "نورا" كتحية للملك فيصل الثانى ملك العراق واستعار فريد ذلك الموال من أوبريت "بساط الريح" وكان نصه فى الأوبريت كما يلي: يا دجلة أنا عطشان ما أقدر أرتوى، من حسنك الفتان هذا الكسروي ، فأبدل فريد البيت الثانى أثناء غنائه فى حفلة زفاف الملك الحسين وفى حضور الملك فيصل ليصبح: من حسنك الفنان هيدا "الفيصلي"..
وفى ختام تلك الحفلة التى أعادت إلى الأسماع أصداء ما كان يقدم من غناء فى قصور الخلفاء بالعراق والأندلس، وتم الإعلان عن إنعام الملك الحسين على نجم الليلة فريد الأطرش بوسام الكوكب من الدرجة الثانية، وهو أكبر وسام أردنى منح إلى فنان فى ذلك الوقت، وحصل الفنان الكبير يوسف وهبى الذى كان أحد حضور حفل الزفاف على نفس الوسام.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات