عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Nov-2018

السيسي: مصر لا تقبل فرض حل على الشعب الفلسطيني

 الرئيس المصري يؤكد التنسيق المستمر مع الأردن بكل الملفات

 
تيسير النعيمات
شرم الشيخ-الغد-  أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن الأمن القومي العربي "يعاني من حالة انكشاف"، وقال "هناك دول عربية خرجت من موازين قوى المنطقة"، وإن "وزن الأمن القومي العربي بات مختلفا عنه قبل عام 2011".
وشدد السيسي، في لقائه امس بممثلي وسائل الإعلام العربي والأجنبي، على هامش منتدى شباب العالم، الذي اختتم فعالياته بشرم الشيخ امس، أن استمرار الأزمات في المنطقة لفترات طويلة "جعل الحلول صعبة للغاية، بسبب انخراط الكثير من الأطراف في هذه الأزمات". ولفت الى أن الدول العربية الأخرى التي لم تتعرض لأزمات مماثلة "يجب أن تنتبه حتى لا تحتاج لأحد يتدخل لحل مشاكلها".
وقال السيسي، ردا على سؤال لـ"الغد" خلال اللقاء، ان هناك تنسيقا بين مصر والأردن وايضا مع باقي دول الخليج العربي، وقال "الطرح المصري فيما يخص الأمة يقوم على أننا نستطيع حتى في حالة الانكشاف الموجودة حاليا التعاون بين دول المنطقة وان ذلك سيفعل الكثير في ظل توحيد الجهود لتجاوز الأزمات الحالية".
وزاد أن ميثاق الجامعة العربية يضم اتفاقيات دفاع مشترك "لذا فهي تمثل التزامات علينا مع أشقائنا في المنطقة العربية".
وأوضح السيسي ان هناك تنسيقاً مستمراً بين مصر والأردن في مختلف الملفات، كما أن مصر تتحالف مع كل الأشقاء في المنطقة.
ودافع الرئيس المصري عن دور بلاده، وأكد أن "مصر لم تنكفئ على نفسها في الداخل"، مشيراً إلى أننا نحتاج للنظر إلى المنطقة والتطورات التي حدثت فيها، والواقع صعب جدا والقدرة على التحرك مرتبطة بتحركات وتأثيرات الآخرين".
وقال ان "التحرك المصري أو حتى العربي ربما لا يقوم بالأهداف التي نتمناها من سرعة حل القضية، لأن العناصر المتشابكة داخل هذه الدول تمثل صعوبة كبيرة جدا في إيجاد مخرج لها".
وشدد السيسي، على أن مصر لديها ثوابت في سياستها الخارجية تجاه الأزمات في المنطقة، وهي "عدم التدخل في شؤون الدول، وعدم التآمر على أحد، والحفاظ على وحدة الدول العربية لأن الانقسام سيؤدى إلى المزيد من حالة عدم الاستقرار لسنوات طويلة قادمة".
وأكد أن السيسي بلاده تقف "بجانب أشقائنا في الخليج قلباً وقالباً"، وقال "إذا تعرض أمن الخليج للخطر وتهديد مباشر من جانب أي احد، فإن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك وسوف تتحرك قواته لحماية أشقائه".
وأضاف أن العلاقات العربية - العربية تتسم بالاستقرار والقوة، مضيفا أن مصر تقف بجانب أشقائها في الخليج قلبا وقالباً.
وحذر الرئيس السيسي من أن استمرار الأزمة في كل من سورية وليبيا وغيرها من دول المنطقة "سوف يصعب من إيجاد حلول لها، وسيدعو أطرافا كثيرة للدخول والانخراط فيها"، داعيا الشعوب العربية للحفاظ على دولها قائلا "انتبهوا للحفاظ على بلادكم". 
وأوضح ايضا أن السياسة المصرية "ترتكز كذلك على عدم وجود دور للجماعات أو المليشيات المسلحة في حل الأزمة".
وفيما يتعلق بالازمة الليبية، شدد الرئيس السيسي على ضرورة "الرفع الجزئي" لحظر السلاح والمعدات للجيش الليبي ليستطيع القيام بدوره في حفظ الأمن والاستقرار بالبلاد، خاصة أن ليبيا لديها حدود مع مصر "وندعم الجيش الوطني الليبي باعتباره المسؤول عن حفظ الأمن".
وأضاف أن جهود مصر تتركز على توحيد المؤسسة العسكرية الليبية لمواجهة كافة التهديدات داخل الأراضي الليبية.
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أشار الرئيس السيسي إلى أن العناصر الإرهابية في سورية "سوف تتحرك إلى المناطق الهشة في المنطقة وكذلك الى منطقة الساحل والصحراء (الافريقية)".
وأشار إلى أن الإرهاب "يمثل خطراً حقيقياً على الإنسانية، ويجب النظر إلى المصالح المتداخلة بين الدول، لأن بؤرة التطرف والإرهاب تزيد".
وحذر من أن العناصر الإرهابية المتواجدة في سورية ستتحرك تجاه المناطق الهشة في منطقة الشرق الأوسط وستؤثر على أمن الدول المجاورة بما في ذلك دول أوروبا، مستشهدا بما حدث في منطقة الساحل والصحراء الافريقة، مشيرا إلى أن الجيش الليبي يجب أن يحظى بدعم دولي لأنه في صالح الجميع.
وحول إعادة الإعمار في دول الأزمات، قال إن "دولة مثل ليبيا من الممكن أن تستطيع حل المسألة ولكن دولة مثل سورية تحتاج مبالغ ضخمة".
وفيما يخص القضية الفلسطينية و"صفقة القرن"، قال الرئيس المصري أنه لا يعلم تفاصيل عن تلك الصفقة التي تتردد في وسائل الإعلام، مؤكداً أن "مصر لديها ثوابت واضحة فيما يخص القضية الفلسطينية بإقامة الدولة جنباً إلى جنب مع إسرائيل".
وشدد السيسي على ضرورة إعطاء الأمل للشعب الفلسطيني بعد فترة طويلة من عدم حل الأزمة. وأشار إلى أن مصر لا تقبل ان يتم "فرض" حل على الشعب الفلسطيني.
وردا على سؤال بشأن العقوبات الاميركية الجديدة على إيران، قال السيسي إن "عدم الاستقرار يؤثر علينا جميعاً، وأي دولة يكون فيها عدم استقرار يؤثر علينا كلنا"، وزاد "على كل الآخرين احترام الأمن القومي العربي وخاصة أمن الخليج".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات