عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    17-Jun-2016

إنسان.. عبد الغني العريسي (1891 - 1916 م)

 

 
الراي - _ هو الشهيد عبد الغني بن محمد العريسي؛ كاتب، صحافي، وسياسي. وعلى الرغم من أنّ جميع المصادر تقدّم تاريخ مولده بالعام 1891، إلّا أنّ ذلك غير منطقيّ، إذ لا يعقل أن يتعلّم في باريس ويصدر أكثر من صحيفة، ويكون له نشاط سياسيّ واسع، ويستشهد عن عمر لا يتجاوز 25 عاماً.
_ ولد وتعلّم ببيروت. واشترك مع فؤاد حنتس باصدار جريدة المفيد اليومية، في العام 1913. وذهب إلى باريس فدخل مدرسة الصحافة، ودرس علم السياسة الدولية، واشترك في المؤتمر العربي الاول عام 1913. وعاد إلى بيروت بعد وفاة فؤاد حنتس، فاشترك مع عارف الشهابي في متابعة اصدار الجريدة، ونقلاها إلى دمشق في بدء الحرب العالمية الأولى.
_ وطلبت الحكومة العثمانيّة العريسي، فاختبأ، ثم قصد البادية، ثم قبض عليه، وسيق إلى دمشق، فديوان عاليه بلبنان، ثم حكم عليه بالموت، ونفذ فيه الحكم شنقا في بيروت في 6 أيّار/مايو عام 1916، مع عدد آخر من شهداء العرب. وكانت هذه الإعدامات العثمانيّة سبباً من أسباب إعلان ثورة العرب الكبرى، بقيادة الشريف حسين بن علي، بعد نحو أربعة أسابيع من تلك الإعدامات.
_ في ملاحظة لا يعرفها كثيرون، أنّ العريسي كان خطيباً للسيّدة الأديبة والناشطة النسائيّة اللبنانية (عنبرة سلام الخالدي). حيث بقيت في حالة حداد عليه حتّى العام 1929، فخطبها وتزوّجها أحمد سامح الخالدي، وهاجرت إلى القدس، وهي والدة أسامة الخالدي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات