عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    30-Apr-2017

أيار شهر الهامبرغر ... صاحب التاريخ الملتبس

الحياة-إليان حداد:يشكل الهامبرغر موضع التقاء واسع جداً في العالم من حيث مكانته في قوائم الطعام والبطون، أما أصله وفصله فعلى النقيض يشكلان موضع خلاف وجدل لا ينتهيان.‎
 
فهذا «الساندويتش» الذي خصص الأميركيون للاحتفال به شهر أيار (مايو) من كل سنة، كانت أصوله دائماً موضع غموض، ويختلف كثر من المؤرخين المتخصصين في الطعام حول نشأته وتاريخها، وبالتالي تكثر الفرضيات والنظريات المتعلقة بالهامبرغر. ومن النظريات الأكثر شيوعياً، تلك التي تُرجع تاريخه إلى المغول بقيادة الإمبراطور جنكيز خان، الذين «ابتكروا» مبدأ اللحم المفروم أثناء غزواتهم، لأنهم كانوا يتنقلون كثيراً ولا يملكون وقتاً لتحضير الطعام، ما أجبرهم على إيجاد وجبات تؤكل بيد واحدة أثناء التنقل على صهوات الجياد. وبما أن الأبقار والأغنام كانت من الحيوانات المتوافرة بكثرة، فكروا بأخذ قطع اللحم منها ووضعها تحت الأسرجة لتلين وتصبح سهلة الفرم قبل أكلها. وأثناء الاجتياح المغولي لما يعرف اليوم بروسيا، انتقلت هذه الوجبة إلى قوائم الطعام الروسية تحت اسم «ستيك ترتار» (لحم الطاغية) تيمناً بالجيوش المغولية. ولاحقاً عندما كانت السفن التجارية الألمانية تنتقل من ميناء هامبورغ إلى الموانئ الروسية، أخذ العاملون فيها هذه الوجبة إلى مدينة هامبورغ. وخلال القرن التاسع عشر، أصبحت حركة الملاحة كثيفة بين ميناءي هامبورغ ونيويورك، ففتحت الأكشاك الصغيرة في ميناء نيويورك لتقدم هذه الوجبة تحت اسم «ستيك هامبورغ» بهدف جذب البحارة الألمان.
 
وتخبر فرضية أخرى أنه عام 1885، كان فرانك وتشارلز منشيز يملكان كشكاً لبيع النقانق في منطقة هامبورغ في نيويورك، وكان هناك كرنفال ينظم سنوياً يحضره الآلاف. وفي تلك السنة، استهلكت كل النقانق الموجودة لديهما، فاضطرا لشراء لحم مفروم من جزار يدعى آندرو كلاين، ووضعاه بين قطعتين من الخبز مع ما توافر من خضر، لذلك أطلق على تلك الشطيرة هامبرغر نسبة إلى هامبورغ الأميركية وليس الألمانية. وفي السنة ذاتها ولكن في منطقة أميركية مختلفة، ادّعى تشارلي ناغرين أنه هو من ابتكر الهامبرغر، فهو كان يبيع قطعة لحم دائرية بين شطيرتي خبز باسم «هامبرغر تشارلي» خلال مهرجان «سيمور فير» في ويسكونسن، وذلك ليستطيع الشخص تناول الطعام وهو يمشي. وهو يقول أنه أطلق اسم هامبرغر على الشطيرة لانها تشبه الهامبرغر ستيك التي كانت رائجة وقتها بين المهاجرين الألمان.
 
مهما تكن قصة الهامبرغر، لن يتأثر محبوه فهم يأكلون تلك الشطيرة للاستمتاع بطعمها الذي يرضي رغباتهم وشهيتهم.
 
وللاحتفال بهذا الشهر، يمكن التقاط صور وأنتم تأكلون الهامبرغر أو تحضّرونه وتبادلها على مواقع التواصل، أو يمكن ابتكار أنواع غريبة وإضافة مكوّنات جديدة إلى تلك الشطيرة العالمية التي كانت من أول مظاهر العولمة.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات