عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Mar-2017

ناقد لبناني يحاضر في «شومان» حول تجليات «الربيع العربي» في الشعر

قال الناقد والشاعر اللبناني عبده وازن انه بينما كانت رياح «الربيع العربي» تتلاطم في العالم العربي، كان الادب يحاول ان يجعل من نفسه شاهدا على تلك المرحلة.
 
واضاف وازن في محاضرة نظمت يوم الاثنين الماضي في منتدى عبد الحميد شومان ادارتها الدكتورة رزان ابراهيم، رغم انه من المبكر الحديث عن ادب «الربيع العربي» او دراسة سماته وخصائصه لكونه ما زال ادبا حديث الولادة ويحتاج الى وقت.
 
واوضح الناقد اللبناني ان ظاهرة ادب «الربيع العربي» ظلت تتمتع بالتفاؤل في بداياتها قبل ان تتحطم الآمال التي عقدها عليها كثير من المتابعين.
 
واشار الى ان الشعر الثوري السوري هو الاشد تعقيدا والاكثر غزارة لانه جاء على عدة مراحل بخلاف ما هو عليه في حالات مصر واليمن وليبيا، اذ لا يزال الشعراء منقسمين رغم ما خلفته الاحداث من بروز حركة شعرية جديدة وتيار لم يكن يوجد من قبل، لافتا الى ان «الربيع العربي» ولّد حركات شعرية جديدة تملك فرادتها سواء بالاسلوب والرؤية والمقاربة الشعرية.
 
وختم وازن حديثه بمجموعة من التساؤلات حول الابداع الشعري في خضم تحولات عصيبة، كما في ظاهرة الربيع العربي، ثم قرأ الشاعر  بعضا من القصائد التي كتبت خلال ما يسمى «الربيع العربي»  لعدد من الشعراء في مصر وسوريا واليمن وليبيا. (بترا)

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات