عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Nov-2018

جميل أبو صبيح: دورة جديدة لـ«ملتقى الزرقاء للقصة القصيرة».. الثلاثاء المقبل

 الدستور-عمر أبو الهيجاء

ينظم فرع رابطة الكتاب الأردنيين في مدينة الزرقاء، بالتعاون مع مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي، وبدعم من وزارة الثقافة، «ملتقى الزرقاء الثالث للقصة القصيرة»، في مركز الملك عبدالله الثاني، يومي الثلاثاء والخميس المقبلين، الساعة السادسة مساء، فيما تقام فعالية يوم الأربعاء في قاعة الجمعية الأردنية للتنمية السياسية والفكرية.
ويشتمل حفل افتتاح الملتقى الذي يرعاه محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران، كلمة لوزارة الثقافة، وكلمة لمديرية الثقافة، وكلمة رابطة الكتاب الأردنيين – فرع الزرقاء.
أمسية اليوم الأول يشارك فيها عدد من القاصين: تيريز حداد، حنان بيروتي، مجدولين أبو الرب، ورامي الجنيدي، ويدير الأمسية الشاعر جميل أبو صبيح. فيما تقام أمسية يوم الأربعاء المقبل، بقاعة الجمعية الأردنية للتنمية السياسية والفكرية، الجلسة النقدية الأولى يشارك فيها بشهادة إبداعية الكاتب سعادة أبو عراق، ويديرها الناقد محمود أبو عواد، أما الجلسة الثانية «قراءات قصصية»، بالمكان نفسه ويشارك فيها عدد من القاصين: سحر ملص، جميلة عمايرة، بكر السباتين، أحمد أبو حليوة، أحمد القزلي، فداء الحديدي، ويدير الجلسة عمر ضمرة.                                         
أما فعاليات الملتقى ليوم الخميس المقبل، فتقام الجلسة النقدية الثانية في الحادية عشرة صباحا في الجامعة الهاشمية، ويشارك فيها: الناقد مجدي ممدوح بقراءة لقصص هزاع البراري، وبمشاركة القاص والروائي هزاع البراري، ويدير الجلسة د. ناصر شبانة، الجلسة الثانية قراءات قصصية يشارك فيها: منصور الزيود، سمير برقاوي، خالد محمد صالح، خلود المومني، وزكريا أبو صبيح، ويديرها الشاعر أحمد الكواملة.
فيما تقام يوم السبت المقبل، في مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي لعدد من كتاب وكاتبات القصة القصيرة من أصدقاء فرع الرابطة بالزرقاء، حيث سيشارك: ديمة ابو زيد، عبد الرحيم العدم، أحمد شحادة الدغيمات ،هيفاء مجدلاوي، وكوثر عياد ، وتدير الجلسة إيمان زيادة.                                            
وفي تصريح للشاعر جميل أبو صبيح رئيس الفرع حول الملتقى قال: حرصنا في هذه الدورة على التوازن بين أجيال كتاب القصة منذ السبعينيات إلى هذا اليوم، وأيضا اختيارهم من مختلف محافظات المملكة ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، ولكن بالاعتماد على التجربة المتقدمة ومستويات النص، واجتهدنا أن يكون النص قادرا على التعبير عن الحالة التي وصل إليها المشهد القصصي في البلاد، نحن نعتقد جازمين أن في البلاد قاصين لهم دورهم الواضح في رسم خطوط المشهد الإبداعي في ساحتنا، غير أن ظروف بعضهم الخاصة واشتراك بعضهم الآخر في الدورة السابقة ثم اعتذار بعضهم عن المشاركة تحت مبررات هو مقتنع بها، منها أن حضور الملتقى ليس كثيفا! وبالتالي لهم عذرهم، بينما نحن لنا رأي مغاير بالتحديد بجماهيرية  ملتقيات إبداعية ثقافية تتسم بالاستمتاع الذهني والتخيلي وهو أن متعة النص تتطلب الإنصات والاستغراق به، متجنبة - إلى حدّ بعيد - احتفالية التصفيق والمباشرة.
وأضاف: و حافظنا في هذه الدورة والدورتين السابقين على عقد  قراءات نقدية في تجارب كتابنا المكرسين محليا وعربيا من أصحاب التجارب الإبداعية الكبيرة .. كما حافظنا على التواصل مع الفعاليات الثقافية في المحافظة، فهذه الدورة كما الدورة السابقة تعقد بدعم من وزارة الثقافة وبرعاية عطوفة محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران حيث يقوم عطوفتة برعاية الملتقى. 
وأكد أبو صبيح أنه و في هذه الدورة ترجمة فعلية لاستمرار التعاون بين رابطة الكتاب الأردنيين بمحافظة الزرقاء مع مديرية الثقافة بالمحافظة ومركز الملك عبد الله الثاني الثقافي الذي احتضن فعاليات فرع رابطة الكتاب بالمحافظة بكل الدفئ والمحبة وجماليات المواطنة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات