عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-May-2017

صرعات الموضة فتّاكة بصحّة الظهر

 

لندن- ماذا لو كانت بعض الأكسسوارات والثياب العصرية في خزانتنا هي المسؤولة عن مشاكل الظهر التي نتخبّط بها؟ هذا السؤال ذهبت باتجاه التمحّص بمضمونه الجمعية البريطانية لطب تقويم العظام والمفاصل British Chiropractic Association التي فضحت علانية ما الذي يقف وراء أوجاع الظهر لدى النساء.
يأتي في صدارة القائمة المتّهمة بافتعالها آلام الظهر بنطال الجينز الضيّق الذي يجعل من سيقان السيّدات أن تكون أقرب إلى نعومة السجائر الرفيعة.
هذه السراويل التي يهواها المهووسين بارتداء صرعات الموضة Fashionista، تَحدُّ من حرّية الحركة في الوركين والركبتين ممّا يؤثّر سلبا على القامة وعلى الوضعية الطبيعية للمفاصل، كما ذكرت الجمعية في تقريرها الحديث.
تُلقى التهمة في المرتبة الثانية على حقائب اليد الضخمة Oversize التي نتساءل دائما ما تضع بداخلها المرأة من كثرة ما تكون ثقيلة الوزن كأنّها شاحنة كافة عُدّة التجميل والمستلزمات العاجلة معها للعمل وللتبّضع وللخروج في نزهة.
إن قشاط الحقيبة الثقيلة يضغط على عضلات الكتف الذي يجنح ويلتوي، وهذا ما يُلقي بضغوطاته على العمود الفقري ويخلق تشنجات عضلية حول طوله.
وما يحتلّ المرتبة الثالثة من حيث أسباب آلام الظهر المتّصلة بنوعية الألبسة التي ترتديها النساء، هو الكعب العالي ما ليس فيه من عجب، فالأمر معروف من قبل الجميع. وتكمن الخطورة في الانتعال الدائم للكعب العالي بأنّه يُسهم في رفع التغيّر التشريحي والوظائفي للعمود الفقري، بسبب التوزيع غير الصحيح لوزن الجسم وإمالة الجسم بشكل غير طبيعي.
علما أنّ درجة تقوّس العمود الفقري تزداد عند ارتداء كعب عالي لأنّ الجزء الخلفي من الأرداف يرتفع إلى أعلى ليزيد من حدّة التقوس العادية.
كلّ هذا يدفع بمركز الثقل إلى الأمام لتظهر عندها آلام الظهر.
كما أن الانتعال المنتظم للكعب العالي يزيد نسبة تآكل غضروف الركبة بسبب الوزن الكبير الذي تتلقّاه نتيجة التقسيم غير المتوازن لوزن الجسم.
فإذا كان الكعب العالي يُشتبه برفعه خطر هشاشة العظام فإنه من المؤكّد، حسب الجمعية البريطانية لطبّ تقويم العظام والمفاصل، سببا فعليا من أسباب ظهور آلام الظهر لدى المرأة.
يصلح الذهاب تلقائيا عند طبيب تقويم العظام والمفاصل Chiropracteur لعلاج مشاكل آلام الظهر والركبة.
فمنهم من يشكون لسنوات من وجع في الركبة مع احتباس للمياه فيها ويذهبون بادئ الأمر لدى جرّاح وطبيب عظم Orthopédiste.
هذا الأخير يُخضع مريضه لصور IRM / X-Ray ليُعطيه من ثمّ أدوية مسكّنة للألم.
ريثما يخرج المريض من فترة العلاج المطلوبة من طبيبه، تظهر من جديد الآلام لأنّ المصدر الأساسي للألم لم يُعالج بعد لدى طبيب تقويم العظام والمفاصل.
وفي غالب الأحيان، يكون مصدر الألم نابعا من عُقدة حاصلة في عضلات أوتار المأْبِض (Hamstrings ) باطن الركبة والمَرْفِق.
فيكفي أن يُفكفك العقدة طبيب تقويم العظام والمفاصل حتى يرتاح المتألّم تماما من المشكلة.
الإيضاحات مع إيلي أيوب، الدكتور الاختصاصي في طبّ تقويم العظام والمفاصل.-(مونت كارلو)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات