عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    25-Oct-2018

منتدون يتأملون «العمل الثقافي في إربد: الحاضر والمعوقات والتطلعات»

 الدستور-افتتح يوم أمس الأول رئيس جامعة اليرموك د. زيدان كفافي ندوة «العمل الثقافي في اربد الحاضر والمعوقات والتطلعات» التي نظمها كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية في الجامعة بالتنسيق مع مديرية ثقافة إربد.                           

رئيس الجامعة قال في كلمة ألقاها «إن مفهوم الثقافة مفهوم واسع يضم الحضارة والمدنية، حيث بدأ الإنسان ومنذ نشأته بصنع ثقافته، مشيرا إلى أن كل ما تضمه مدينة اربد يعتبر جزءا من ثقافتها سواء في الآثار التراثية والأثرية الموجودة فيها، أو التاريخ الشفوي المسجل، أو الأعمال المعاصرة المكتوبة».
ولفت كفافي إلى أن مدينة اربد ومنذ القدم تضم نخبة من الأدباء والمثقفين الذين أضاءوا دروب الثقافة العربية، وكان لليرموك من نور عطائهم نصيب؛ فأبناء اليرموك كانوا وما زالوا رموزا مشعةٌ للإبداع الثقافي العربي والمحلي, انعكس على أبنائها وعلى كافة فئات المجتمع المحلي من حولها.                              
بدوره أشار شاغل كرسي عرار الدكتور نبيل حداد إلى أن الكرسي استهل نشاطاته لهذا الموسم بهذا اللقاء الثقافي المهني، حيث اولى الكرسي اهتمامه بان يضم الفعاليات الثقافية الاساسية في مدينة اربد التي نجحت بتاريخها الحافل وبجهد ابنائها ومؤسساتها ولا سيما جامعة اليرموك في وضع ماضي هذه المدينة وحاضرها ومستقبلها على خريطة العمل الثقافي المنتج والفاعل على الصعيدين الوطني والعربي.           
من جهته قال مدير ثقافة إربد د. سلطان الزغول إن وزارة الثقافة الأردنية كما هي في كل بلدان العالم أجمع لا تصنع الثقافة في المجتمع  وإنما تدعمه وترعى وتنظم البيئة التي تقوم فيها الأنشطة الثقافية والفنية على اختلاف مسمياتها، والعاتق الرئيس يقع على المثقفين في تطوير الفعل الثقافي وإنضاجه، ولهذا يستوجب على الكتاب والمثقفين والهيئات الثقافية الإصطفاف صفاً واحداً لتمكين الفعل الثقافي وزيادة تأثيره في الواقع الاجتماعي سيما وأننا نعيش في زمن الحداثة والتكنولوجيا بشكل متسارع.   
ولفت الزغول إلى أن الهيئات الثقافية ومؤسسات المجتمع المدني عليها أن لا تنتظر الدعم فقط من قبل الوزارة وإنما عليها أن تساهم في صناعة الفعل الثقافي والبحث عن تمويل وطني من المجتمع المحلي باعتباره شريكا أساسا في العملية التنموية على مختلف الأصعدة، واختتم الزغول حديثه بالحديث عن أبرز الفعاليات والنشاطات الثقافية المتنوعة التي عملت عليها وتعمل استعداداً للاحتفال في مدينة إربد عاصمة للثقافة العربية والإسلامية لعام 2021، واجاب عن تساؤلات الحضور من المثقفين والأدباء بهذا الشأن.            
حضر افتتاح الندوة الدكتور سلطان الزغول مدير ثقافة اربد، ونائب رئيس الجامعة الدكتور فواز عبدالحق، والشاعر نايف أبو عبيد، وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، حيث تضمنت فعالياتها جلسة ترأسها الشاعر الدكتور محمد المقدادي، وادارها الدكتور أحمد أبو دلو، وشارك فيها الدكتور محمد عناقرة رئيس المنتدى الثقافي في اربد، ، والدكتور خالد شرايرة رئيس ملتقى اربد الثقافي، والأستاذ عبد المجيد جرادات رئيس رابطة الكتاب في اربد.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات