عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Jul-2018

المساعيد: تنظيمات إرهابية تتحرك قرب حدودنا مستغلة الفوضى بدرعا

 ...قائد المنطقة العسكرية الشمالية يؤكد جاهزية القوات المسلحة لردع أي تهديد لحدود المملكة

الغد- أكد قائد المنطقة العسكرية الشمالية العميد الركن خالد المساعيد أن الفوضى التي شهدتها محافظة درعا في الايام الاخيرة "اتاحت المجال للتنظيمات الارهابية بالتحرك".
 
وأشار العميد المساعيد، في تصريحات نقلها موقع "هلا اخبار" التابع للقوات المسلحة امس، إلى "جيش خالد بن الوليد المتواجد بحوض اليرموك"، وهو تنظيم إرهابي بايع تنظيم "داعش" الارهابي مبكرا، حيث قال المساعيد إن "ما يجري بالجنوب السوري سمح له (جيش خالد بن الوليد) وللتنظيمات الإرهابية بالتحرك على طول الشريط الحدودي مع الاردن".
 
وشدد العميد المساعيد على أن النازحين المتواجدين على الشريط الحدودي "لا نعرف خلفياتهم الامنية"، قائلاً "لا بد من وجود اشخاص مندسين بين هؤلاء من التنظيمات الارهابية التي سمحت لهم هذه الفوضى بالحركة مع النازحين".
 
وشدد على جاهزية القوات المسلحة الأردنية للتعامل مع أي طارئ، مؤكداً امتلاكها للقوة الكافية لردع أي تهديد.
 
وطمأن المساعيد الأردنيين بأن الجيش على يقظة وانتباه وحذر دائم، وقال إن القوات المسلحة "قادرة على منع كافة اشكال التسلل والتهريب على طول الشريط الحدودي"، مشدداً على منع اللجوء إلى المملكة بناء على قرار الدولة.
 
وعن آلية ادخال المساعدات، أكد المساعيد عدم وجود نقاط عبور مع الجانب السوري، قائلاً "إن النازحين متواجدون على طول الشريط الحدودي، واحيانا تقدم هذه المساعدات يداً بيد، واحيانا يتم وضع هذه المساعدات على الحدود ويتم حملها من قبل النازحين".
 
وتابع: "نحن لا ندخل الاراضي السورية، ولكن من خلال الشريط الحدودي يتم تقديم المساعدات من خلال آليات مخصصة".
 
وكان المساعيد صرح في وقت سابق عن وصول عدد النازحين على طول الشريط الحدودي إلى 95 ألف سوري، حتى يوم امس.
 
وقال إن الأردن "يقوم بتوزيع المساعدات المقدمة من الشعب الأردني في ثلاث نقاط على الشريط دون الدخول إلى الحدود المجاورة".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات