عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Aug-2017

اشهار كتاب "التربية الموسيقية ومناهجها في الأردن" للدكتور الملكاوي

الغد – اقيم حفل اشهار وتوقيع كتاب "التربية الموسيقية ومناهجها في الأردن" للدكتور أنس ملكاوي بعمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك.
وقال وزير الأشغال العامة والإسكان الأسبق الدكتور محمد طالب عبيدات خلال رعايته للحفل إن هذا الكتاب الهام يكتسب قيمة إضافية بالنظر إلى المحتوى الهام الذي ضمه بين دفتيه، لأنه سيعمل على سد فراغ كبير في مكتبتنا الوطنية فيما يتعلق بمنهجية وأسس التربية الموسيقية التي باتت تشهد قبولا وإقبالا ملحوظا، حيث أصبح أولياء الأمور يقومون بتشجيع أبنائهم على إذكاء وتنمية الذائقة الموسيقية لديهم سواء أكان ذلك موهبة أو تعليما.
 وأعرب عبيدات عن اعتزازه بوجوده في اليرموك التي كانت وما زالت حاضنة علمية ومركزا للتنوير وصقل المعرفة وبما خرجته للمجتمع الأردني من كفاءات وطنية أسهمت في ترسيخ دعائم التنمية والاعمار في الأردن في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والفنية، مشيرا إلى أن الدكتور الملكاوي هو من صلب هذه الجامعة العريقة وأحد منتجاتها.
بدوره قال عميد كلية الفنون الجميلة الأستاذ د. محمد غوانمة إن الكتاب يؤطر لمنهج جديد ويشكل مرجعا هاما للباحثين والدارسين في أسس التربية الموسيقية ذات التاريخ العريق في الأردن، حيث ان بداياتها كانت منذ تأسيس المملكة حين كانت مجموعة من الراهبات تقوم بتعليم الموسيقى للأطفال والشباب من ذكور وإناث على حد سواء.
 وبين الغوانمة ان بلدنا شهد اهتماما كبيرا في ميدان التربية الموسيقية وتعميم تعليم الموسيقى في مدارس المملكة، حيث عقدت مؤتمرات متخصصة لمناقشة هذا الموضوع الهام، وتم تأليف الكتب الموسيقية وأصبحت الموسيقى جزءا من حصص الطلبة في وزارة التربية والتعليم، مؤكدا بأن هذا الكتاب سيشكل مرجعا للمهتمين في مجال البناء الموسيقي في المجتمع وبأنه سيكون ذو شأن على خريطة المراجع العربية بوجه عام.
وقال مؤلف الكتاب د. أنس ملكاوي إن العمل استغرق منه عاما كاملا اعتمد في تأليفه منهجية علمية تاريخية واستطلاعية وتجريبية، قامت على إجراء العديد من المقابلات مع ذوي الشأن كعمداء كليات الفنون وأساتذة الجامعات وأصحاب المراكز الموسيقية في الأردن.
ويقع الكتاب في 150 صفحة من القطع الكبير، واشتمل على ثلاثة فصول تضمنت تقديم لمحة تاريخية عن التربية الموسيقية عبر العصور المختلفة، وبيان أهداف وماهية التربية الموسيقية، وواقع التربية الموسيقية في الوطن العربي، وفي مدارس وزارة التربية والتعليم في الأردن، ومراحل تطور مناهج التربية الموسيقية في الأردن.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات