عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Oct-2018

تقرير المرصد حول انتهاكات حرية الاعلام في مصر آيلول 2018... مقتل صحفية وإصابة أخرى في طريق عودتهما من التغطية
المرصد العربي لحرية الإعلام - كشفت انتهاكات شهر سبتمبر آيلول 2018 بحق الصحفيين والاعلاميين في مصر عن تناقض واضح بين الخطاب الذي ألقه المشير عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 سبتمبر الماضي الذي أعلن فيه دعم حقوق الانسان ومفاهيم مثل "الحرية" و"الكرامة، بينما عمليا تضافرت جهود أذراع الجنرال في قمع الصحافة والاعلام بشكل غير مسبوق.
الانتهاكات هذا الشهر تخطت الحبس والاحتجاز التعسفي، ووصلت إلى مقتل صحفية وغصابة أخرى نتيجة الإهمال، حرق قوات الأمن لمنزل عائلة إعلامي معارض بالكامل وطردهم منه (حسام الشوربجي)، والتحريض العلني من أذرع النظام على قتل 3 صحفيين معارضين (أيمن نور ومعتز مطر ومحمد ناصر)، ثم اقتحام مقر جريدة "المصريون" ومصادرة محتوياتها، ووقف 5 برامج إذاعية دفعة واحدة وتعدّي أحد النواب على الصحفيين.
وإذ يستنكر المرصد إخفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في إسطنبول فغنه يحذر أن يكون هذا الإخفاء الذي جرى أثناء كتابة هذا التقرير مقدمة لتكراره مع صحفيين معارضين آخرين يقيمون في تركيا سواء مصريين أو غير مصريين، ولذا يطالب المرصد الحكومة التركية بتوفير التأمين الكافي لهؤلاء الصحفيين والإعلاميين وللقنوات والمواقع التي يعملون بها.
كما شهد الشهر مصادرة أموال 13 صحفياً وإعلامياً و33 موقعًا إلكترونيًا وقناة فضائية، واستمرار أزمة 200 من العاملين المفصولين بإحدى القنوات الفضائية، والفصل التعسفي لـ 21 صحفياً بوكالة الأنباء الرسمية، وكذلك نقل 6 إعلاميين إذاعيين من عملهم، وانتهاءً وحجب جديد لموقع إلكتروني وقرصنة موقع رسمي من مجموعة قرصنة معارضة .
وفي الوقت الذي أصدرت محكمة استثنائية حكما على صحفي بالسجن 15 عاماً غيابياً و5 سنوات على مُصوّر صحفي حضورياً في قضية فض اعتصام رابعة العدوية تجاهلت محاكم مصر ضحايا الصحفيين الذين قتلوا في تلك المذبحة دون ملاحقة للجناة حتى تاريخه.
ورغم أن الشهر شهد الإفراج عن 3 صحفيين وتخفيف التدابير الاحترازية عن صحفي آخر، إلا أن السلطات الأمنية أبَت�' ألا تغلق القوس المفتوح فقامت باعتقال إعلامي وأخفت آخر لما يزيد عن 40 يوماً حتى الآن رغم انقضاء مدة حكمه بالحبس والتي وصلت لخمس سنوات .
ووصل عدد الصحفيين والاعلاميين الموقوفين في مصر  94 معتقلا رهن الحبس والسجن واجراءات المحاكمات ، فيما ضمت قائمة المراقبة في الاقسام 4 صحفيين واعلاميين ولازال 8 صحفيين واعلاميين رهن التدابير الاحترازية وفق ما استطعنا رصده حتى الآن ، فيما يرجح وجود أعداد لازالت تحت البحث والرصد.
كل ما سبق يضاف إليه الانتهاكات المتكررة بحق الصحفيين من إهمال طبي متعمد داخل السجون كان أبرز حالاته هذا الشهر الصحفي أحمد عبد العزيز، وقرارات حبس معيبة من المحاكم والنيابات، واستمرار قرارات إخلاء السبيل وفق التدابير الاحترازية التي باتت طوقاً يلاحق الصحفيين ويهدد مستقبلهم وأرزاقهم بعد الإفراج عنهم.
وإجمالاً كان عدد الانتهاكات في شهر سبتمبر (  27 انتهاكاً)، تصدَّرتها من الناحية العددية "القرارات الإدارية التعسفية" بعدد 6 انتهاكات ، ثم انتهاكات المحاكم بعدد (5  انتهاكات ) ، وتساوت الاعتداءات والتحريض بالقتل  و"انتهاكات السجون" بعدد 4 انتهاكات لكل منهما ، ثم "قيود النشر" بعدد (3 انتهاكات)، والمراقبة الشرطية والتدابير الاحترازية وانتهاكات الحبس والاحتجاز ( انتهاكان) وقتل نتيجة الإهمال ( انتهاك واحد)
 
أولاً: اعتداءات وتحريض بالقتل (4 انتهاكات):
1- بتاريخ 11 سبتمبر؛ قامت السلطات الأمنية في مصر بجريمة خطيرة باقتحام منزل أسرة الإعلامي بقناة "مكملين" الفضائية "حسام الشوريجي" في مدينة "العريش" بشمال سيناء، واعتدت على والدته المُسنَّة وشقيقاته وأبنائهن، كما قامت القوة الأمنية بجمع أثاث المنزل وحرقته أمام الأسرة، وأشعلت النيران في المبنى المُكوَّن من 5 طوابق والذي يقيم فيه أشقاء وشقيقات "الشوربجي" أيضاً، عقاباً له على تغطيته للملف السيناوي ومتابعة انتهاكات الحملة العسكرية ضد الإرهاب في سيناء بحسب ما تواتر عنه وآخرين.
2- في 11 سبتمبر ، اخترقت مجموعة مجهولة معارضة للسلطة موقع وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، احتجاجا على الأحكام الصادرة في قضية فض اعتصام رابعة العدوية.
3- بتاريخ 12 سبتمبر؛ حرض الإعلامي الموالي للنظام "محمد الباز" - والذي يرأس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور" ببرنامجه "90 دقيقة" بقناة "المحور" وبشكل مباشر على قتل 3 من الإعلاميين المعارضين للنظام، وهم: الكاتب الصحفي "أيمن نور" رئيس مجلس إدارة قناة "الشرق" ، والإعلامي بنفس القناة "معتز مطر"، والإعلامي "محمد ناصر" بقناة "مكملين"، وأعاد نشر تحريضه في الجريدة التي يرأس مجلس إدارتها وتحريرها وتتبع أحد الأجهزة الأمنية بالدولة بحسب ما هو معروف في الوسط الصحفي في مصر.
4- بتاريخ 17 سبتمبر؛ اعتدى "إلهامي عجينة" – عضو البرلمان الحالي عن دائرة "بلقاس" بمحافظة الدقهلية بدلتا مصر بالسب والقذف على عدد من الصحفيين والمراسلين بالمحافظة وذلك أثناء تغطية الصحفيين لجولة محافظ الدقهلية بمدينة "جمصة"، حيث قال النائب: "الصحفيين دول ولاد كلب، وإيه اللي جابهم هنا"، وهو ما وثقته نقابة الصحفيين المصريين في بيان رسمي.
 
ثانياً: الحبس والاحتجاز (انتهاكان):
 
1- وفي 11 سبتمبر؛ أوقفت السلطات الأمنية الإعلامي "مصطفى الأزهري" – مُقدّم برامج بعدد من القنوات الفضائية الدينية في مصر ومنها قناة الناس دون أسباب معلنة، لكن تقارير تحدثت عن توقيفه على خلفيه تصويره في الشارع بدون الحصول على تصريح أمني!!.
2 - بتاريخ 1 سبتمبر قررت المحكمة إخلاء سبيل الصحفي "إيهاب حمدي" بتدابير احترازية، وذلك في القضية رقم 977 لسنة 2017، وعلى الرغم من أن قرار الإخلاء صدر في مطلع الشهر إلا أن تنفيذه والإفراج عن الصحفي لم يتم إلا بعد مرور 12 يوماً احتجازا تعسفيا ، حيث خرج "حمدي" إلى النور في 12 من سبتمبر.
 
ثالثا : انتهاكات المحاكم (5 انتهاكات):
 
1- بتاريخ 8 سبتمبر؛ أصدرت محكمة مصرية حكمين جائرين في القضية المعروفة إعلامياً بـ "فض اعتصام رابعة العدوية"، وذلك بالسجن 15 عاماً غيابياً بحق الإعلامي المصري ومراسل قناة "الجزيرة" الفضائية "عبد الله الشامي"، وبالسجن 5 سنوات حضورياً للمُصوّر الصحفي "محمود أبو زيد" المعروف بـ "شوكان" والحاصل على جائزة منظمة "اليونسكو" لحرية الصحافة في أبريل 2018.
2- وفي الثلاثاء 4  سبتمبر أصدرت المحكمة التأديبية العليا بمجلس الدولة، حكمها ضد رئيس قطاع الهندسة الإذاعية السابق عمرو عبد الغفار الخفيف، والمتهم بتنفيذ اجراءات بث ماسبيرو لاعتصام رابعة والذي قامت به كل القنوات في مصر والخارج ، وقضت المحكمة في القضية رقم 72 لسنة 59 قضائية عليا بمجازاته بغرامة تعادل 5 أضعاف الأجر الأساسي الذي كان يتقاضاه قبل تركه الخدمة، وذلك بعد أن قضت محكمة النقض في وقت سابق بتأكيد الحكم الصادر ضده بسجنه لمدة 10 سنوات .
3- في 12 سبتمبر؛ قررت نيابة أمن الدولة تجديد حبس المصورة الصحفية "زينب أبو عونة" – بجريدة "الوطن" - لمدة 15 يوماً، وفي 30 سبتمبر تم التجديد لها مرة أخرى لمدة 15 يوماً.
4- بتاريخ 15 سبتمبر؛ جدَّدت محكمة مصرية حبس الصحفيين "حسام السويفي" و"أحمد عبد العزيز" ٤٥ يوماً.
5 - في 17 سبتمبر؛ تم تجديد حبس الإعلامي "شادي أبو زيد" – المراسل السابق لبرنامج "أبلة فاهيتا" والذي يُعرَض على قناة "CBC" الفضائية - 15 يوماً، في القضية رقم 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة، وفي 29 سبتمبر من نفس الشهر تم التجديد له مرة أخرة لمدة 45 يوماً.
 
رابعا : المراقبة الشرطية والتدابير الاحترازية ( انتهاكان)
 
استمرت عقوبة المراقبة الشرطية والتدابير الاحترازية في تقييد حريات الصحفيين والاعلاميين المخلى سلبيهم تحت شرط التدابير أو المفرج عنهم مع المراقبة الشرطية ، في ظل ظروف متابعة للتدابير أو قضاء للمراقبة غير مناسبة في أقسام شرطة مثقلة باعباء اخرى فضلا عن التأثير بالسلب على قيام المراقب أو الخاضع للتدابير الاحترازية بمسئوليته تجاه أسرته ومهنته  وهو الأمر الذي يعود بالسلب على إعادة اندماجه في المجتمع وقيامه بمهام عمله.
ورصدنا هذا الشهر :
1- عدم الافراج عن الصحفي محمود أبو زيد شوكان (وكالة ديموتكس للأخبار) حتي وقت كتابة هذه السطور رغم انتهاء محكوميته طبقا للقانون.
2- بعد مرور أكثر من 40 يوماً حتى وقت كتابة هذا التقرير، ورغم انقضاء فترة حبسه "5 سنوات" وخروجه من محبسه في 26 من أغسطس الماضي ووصوله لمحافظته "بني سويف" بتاريخ 29 أغسطس، إلا أن سلطات الأمن لا تزال حتى الآن تحتجز تعسفياً الصحفي "سامحي مصطفى" وتتعنَّت في الإفراج عنه دون سند قانوني.
ويخضع 4 صحفيين في مصر للمراقبة الشرطية لمدة 5 سنوات  وهم : محمد محمد مصطفي العادلي (قناة أمجاد الفضائية)، وعبد الله أحمد محمد إسماعيل الفخراني (شبكة رصد)، ، وسامحي مصطفي أحمد عبد العليم (صحفي بشبكة رصد) ومحمود أبو زيد شوكان مصور صحفي بوكالة ديموتكس للأخبار.
ولازالت التدابير الاحترازية مستمرة بحق 8 صحفيين واعلاميين وهم : الاعلامية ريم قطب جبارة في القضية 1173 لسنة 2016 ، والصحفي "إيهاب حمدي" في القضية رقم 977 لسنة 2017، والصحفي "حسن القباني" في القضية 718 لسنة 2014 ، والصحفي بالمعاش “حسن حسين” في القضية رقم 482 لسنة 2018  ، والصحفي "محمد الشاعر" في القضية ٦٧١ لسنة ٢٠١٧ ، والصحفي "خالد ماتع"،  في القضية ٦٧١ لسنة ٢٠١٧  ، و"حمدي الزعيم" على ذمة القضية 15060 لسنة 2016  ، و"محمد حسن" على ذمة القضية 15060 لسنة 2016   .
 
خامسا : انتهاكات السجون (4 انتهاكات):
 
1- بتاريخ 14 سبتمبر؛ اعتقلت قوات الأمن "عبد الرحمن محمد عبد المطلب" - الطالب بالفرقة الثالثة بكلية التجارة بجامعة القاهرة - أثناء زيارته لوالدته المصورة الصحفية “ميرفت الحسيني” المعتقلة بسجن "القناطر" والمحبوسة على ذمة القضية 441 لسنة 2018 والمعروفة إعلامياً بـ "الثقب الأسود".
واعتادت أجهزة النظام القمعية استخدام ذوي الصحفيين والإعلاميين للضغط عليهم وابتزازهم.
2- بتاريخ 16 سبتمبر؛ أرسل الزميل الصحفي "خليل إبراهيم" - مراسل قناة "مصر ٢٥" بالإسماعيلية – رسالة استغاثة من الإهمال الطبي الذي يتعرَّض له.
وذكر "إبراهيم" في رسالته أنه يعاني من نقص بالأدوية، ومنع إدارة سجن "برج العرب" السماح له بالمتابعة الطبية مع العيادة الخارجية، خاصة أنه تعرَّض لأزمة قلبية مطلع يوليو الماضي، وتم نقله للمستشفى الأميري بالإسكندرية وأُجريت له عملية تركيب دعامة في القلب، وقامت إدارة السجن بإخراجه من المستشفى بعد يومين فقط من إجرائه للعملية، وهو ما عرَّض حياته للخطر.
ورغم احتياج الزميل الصحفي للعديد من الأدوية لحالته الطبية، وكذلك المتابعة المستمرة من قِبل الطبيب المختص خاصة بعد إجراء عملية بالقلب، فضلاً عن احتياجه للتهوية الجيدة واستعمال "البخاخة" لضيق التنفس، إلا أن إدارة السجن تتعنَّت ضده مما يجعله حياته تحت التهديد والخطر.
3- وفي 16 سبتمبر؛ أرسل الصحفي "كريم مصطفى سيد" المحبوس بسجن "برج العرب" أيضاً رسالة استغاثة من الانتهاكات التي يتعرض لها داخل محبسه، ذكر فيها الانقطاع المتكرر للكهرباء داخل الزنازين في هذا الجو الحار، مشدداً على أن من يعترض على هذا الانتهاك ضدهم تقوم إدارة السجن بحبسه انفرادياً وتقوم بمنع الطعام والشراب والأدوية عنه.
وأضاف الزميل بتعرُّض والدته المُسنّة للعديد من الانتهاكات أثناء زيارته بالسجن، من إهانات وتفتيش مُهين، وكذلك منع دخول الأطعمة التي تقوم بتحضيرها وإلقائها على الأرض.
4- بتاريخ 27 سبتمبر؛ تلقَّى المرصد معلومات تفيد بتعرض الزميل الصحفي "أحمد عبد العزيز" لإهمال طبي متعمد بمحبسه بسجن "ليمان طرة"، وامتناع إدارة السجن عن توفير العلاج والرعاية الصحية اللازمة له رغم تدهور صحته.
يذكر أن "عبد العزيز" يُعاني آلاماً في كليتَي�'ه، مع وجود حصوات يزداد حجمها يوماً بعد الآخر، والتي استدعت نقله لمستشفى السجن، وقد أكد طبيب السجن أنه بحاجة إلى عدة جراحات عاجلة، وهو ما لم يتم.
 
سادسا : قرارات إدارية تعسفية (6 انتهاكات):
 
1- بتاريخ 4 سبتمبر؛ قررت لجنة مديري الإدارات بالإذاعة المصرية برئاسة "نادية مبروك" نقل 6 مذيعين من إذاعة "القرآن الكريم" إلى الشبكات الثقافية والإذاعة التعليمية والقاهرة الكبرى والبرنامج العام.
والمذيعون الموقفون هم: "شحاتة العرابي" و"حمزة المسير" و"وسام البحيري" و"عبد الخالق عبد التواب" و"إبراهيم خلف" و"علاء العرابي".
وقال الإعلامي الموقوف "شحاتة العرابي" في تصريحات تليفزيونية: إنّ هذا القرار جاء بعد قرار وقفه عن تقديم برامج مباشرة على الهواء، لافتًا إلى أنّه تقدّم ببلاغ للنيابة الإدارية للتحقيق في هذه الواقعة.
وأشار إلى أنّه يعمل بإذاعة القرآن الكريم منذ 32 عاماً، ولم يحصل على أي جزاء، موضحًا أنّه تم وقف برامجه بالإذاعة واستبدالها بقرآن كريم.
2- بتاريخ 9 سبتمبر؛ قررت إدارة جريدة "المصري اليوم" بشكل مفاجئ إقالة الصحفي "حمدي رزق" من رئاسة تحرير الجريدة، وتكليف "عبد اللطيف المناوي" قائماً بأعمال رئيس التحرير، وذلك بعد 5 أشهر فقط من تولي "رزق" رئاسة التحرير في أبريل الماضي.
3- بتاريخ 11 سبتمبر؛ قررت لجنة حصر أموال الإخوان مصادرة أموال وممتلكات 1589 شخصًا بتهمة الانتماء للجماعة و118 شركة و1133 جمعية أهلية و104 مدارس و69 مستشفى و33 موقعًا إلكترونيًا وقناة فضائية.
القائمة التي تضم بين أفرادها 13 صحفياً وإعلامياً كانت قد صدرت منذ شهور بـ "التحفظ" على الأموال والممتلكات، لكنها هذه المرة "صادرت" هذه الأموال مباشرةً وضمّتها لخزينة الدولة، وأُضيف للصحفيين الـ 13 - حسب ما نص عليه القرار – 33 موقعاً إلكترونياً وقناة فضائية.
4- بتاريخ 15 سبتمبر؛ وجَّه ما يقرب من 200 من العاملين المفصولين بشبكة قنوات "الحياة" الفضائية رسالة استغاثة لعبد الفتاح السيسي للتدخل للحصول على حقوقهم المتأخرة والتي وصلت لدى بعضهم إلى رواتب سنة كاملة.
وأكد العاملون المفصولون أنه رغم تغيُّر إدارات ومُلّاك القناة ورغم حصول بعضهم على أحكام قضائية إلا أنهم لم يحصلوا على أي من حقوقهم حتى الآن.
5- في 17 سبتمبر؛ أصدر "علي حسن" - رئيس مجلس إدارة وتحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية - قراراً بفصل 21 من الزملاء الشباب الذين عَيَّنهم بنفسه وبقرار من الهيئة الوطنية للصحافة منذ 7 أشهر، وذلك بعد قضائهم فترة تدريب تعدَّت العام على الأقل.
وذكر الزملاء المفصولون أن هذا الإجراء غير قانوني، ويتناقض مع حقيقة وجود عقد عمل فردي ناجز تم توقيعه بموافقة الطرفين منذ أكثر من 7 أشهر، وبالتالي العقد أصبح مُحصَّناً بعد مرور 3 أشهر دون تراجع صاحب العمل عن قراره وفقاً لقانون العمل.
6- بتاريخ 20 سبتمبر؛ ذكر الإعلامي "أسامة جاويش" عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن الإعلامي الموالي للنظام "أحمد موسى" استضاف بتاريخ 19 سبتمبر في حلقة برنامجه "على مسئوليتي" بقناة "صدى البلد" المحامي "سمير صبري" – المعروف بأنه المحامي الذي تستخدمه أجهزة النظام لابتزاز ومطاردة الصحفيين والإعلاميين المعارضين بتقديم البلاغات ضدهم - وكان يناقش معه بلاغ جديد بإدراج اسم "جاويش" مع 15 زميلاً صحفياً وإعلامياً على قائمة جديدة من قوائم الإرهاب.
وليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها إدراج الصحفيين المعارضين للنظام على ما يسمى بـ "قوائم الإرهاب"، حيث سبق أن تم إدراج 13 صحفياً وإعلامياً على إحدى هذه القوائم، وهو ما يمثل تضييقاً وتهديداً واضحين للصحفيين والإعلاميين وحرباً لقصف الأقلام المعارضة في كافة وسائل الإعلام.
 
سابعا : قيود النشر (3 انتهاكات):
 
1- بتاريخ 4 سبتمبر؛ قررت لجنة مديري الإدارات بالإذاعة المصرية برئاسة "نادية مبروك" وقف 5 برامج دفعة واحدة بإذاعة "القرآن الكريم" وهي: "قطوف من حدائق الإيمان" و"الأزهر جامعًا وجامعة" و"البرامج التعليمية للثانوية الأزهرية" و"الإسلام والتنمية" و"قيم إسلامية"؛ وذلك بسبب قرار تعسفي بنقل مُقدّمي هذه البرامج وهم 6 مذيعين إلى إذاعات أخرى.
2- بتاريخ 7 سبتمبر؛ تم حجب موقع "رصيف 22" داخل مصر؛ وذلك بعد نشره تقريراً عنوانه: "مصطلح الأجهزة السيادية يحضر في كل سجال.. طبيعة العلاقة بين الإعلام والأمن في مصر".
وبذلك ينضم "رصيف 22" إلى قائمة المواقع المحجوبة في مصر والتي تجاوزت 500 موقع إلكتروني، وذلك منذ بدأ النظام حملة مُمنهجة بدأت في ديسمبر 2015 واشتدت في مايو 2017 لحجب مئات المواقع والنوافذ الإعلامية المعارضة أو التي لا يفرض سيطرته عليها.
ودُشّن موقع «رصيف 22» في عام 2013، ويعمل بشكل أساسي من لبنان، وينشر محتوى متنوعاً باللغتين العربية والإنجليزية من مختلف البلدان العربية.
3- في 24 سبتمبر؛ اقتحمت قوة أمنية مقر صحيفة "المصريون" وقامت باحتجاز العاملين بالصحيفة والاستيلاء على أجهزة الهواتف الخاصة بهم وكذلك أجهزة الكمبيوتر وملفات العمل بالجريدة.
القوة الأمنية قامت كذلك بالتحفظ على مقر الصحيفة ومحتوياته، وقامت بتسليم إدارة الجريدة لجريدة "أخبار اليوم" الحكومية.
الانتهاك بحق الصحيفة والعاملين بها جاء بعد أيام من صدور قرار لجنة التحفظ على أموال الإخوان بمصادرة أموال وممتلكات 1589 شخصًا بتهمة الانتماء للجماعة و118 شركة و1133 جمعية أهلية و104 مدارس و69 مستشفى و33 موقعًا إلكترونيًا وقناة فضائية.
وكان من بين الشركات والمواقع التي صدر بحقها قرار مصادرة الشركة المالكة لموقع وجريدة "المصريون".
 
ثامنا : قتل نتيجة الإهمال( انتهاك واحد)
 
- بتاريخ 29 سبتمبر؛ شهدت الأوساط الصحفية مأساة كبيرة بوفاة الصحفية "هند موسى" بجريدة "التحرير"، وإصابة زميلتها "منى الموجي" بموقع "مصراوي" في حادث تصادم على طريق "العين السخنة" أثناء عودتهما من تغطية مهرجان "الجونة" السينمائي، وهي الحادثة التي وقعت نتيجة الإهمال حيث لم توفر Yدارة المهرجان وسائل نقل آمنة للصحفيين، كما كان السائق التابع لإحدى شركات التاكسي في وضع غير مهيا للقيادة الطويلة نتيجة إرهاقه الشديد، وألقت الحادثة باللائمة على نقابة الصحفيين في اهمالها في متابعة المؤسسات الصحفية ودورها في توفير وسائل الأمن والأمان لاعضائها، دون ترك الصحفيين فريسة لذوي النفوذ أو نزيف الأسفلت.
 
قائمة الصحفيين والاعلاميين الموقوفين في مصر 
( تحديث سبتمبر آيلول  2018 ) : 94 صحفيا واعلاميا 
 
1. إبراهيم خليل الدراوي (القومية للتوزيع وآفاق عربية)
2. إبراهيم سليمان (القناة الخامسة)
3. إبراهيم طلحة (صحفي حر)
4. إبراهيم محمد عبد النبي عواد (شبكة رصد)
5. أحمد أبو زيد الطنوبي (جريدة الديار )
6. أحمد بيومي (جريدة الديار)
7. أحمد حمودة محمد السخاوي (جريدة تحيا مصر)
8. أحمد خميس أنور عبد القوي (صحفي حر)
9. أحمد خميس محمود خضر (صحفي حر)
10. أحمد عبد العزيز (الموقف العربي)
11. أحمد عبد اللطيف (موقع المنارة)
12. أحمد عبد المنعم زهران (المختار الإسلامي)
13. أحمد علي أحمد النجار (مراسل حر)
14. أحمد علي عبد العزيز (غد الثورة)
15. أحمد علي عبده عفيفي (منتج أفلام وثائقية)
16. أحمد محرم عبد السلام (مراسل حر) 
17. إسراء ابو الغيط ( صحفية حرة ) 
18. إسلام العشري "محمد أحمد عشري" (مصور حر)
19. إسلام جمعة (مصور بقناة مصر 25)
20. إسلام عبد الجيد سيد عبد العال "إسلام غيط" (مراسل حر) 
21. إسلام عبد العزيز (خرم) (مراسل حر)
22. إسلام عبد العزيز فرحات محمد (وكالة أنباء الشرق الأوسط) 
23. أسماء كامل حسن زيدان (فكرة بوست والقدس العربي)
24. إسماعيل السيد عمر الإسكندراني (باحث وصحفي حر)
25. إيهاب حمدي (صحفي ومترجم )
26. بدر محمد بدر (رئيس تحرير جريدة الأسرة العربية سابقاً)
27. بكري عبد العال (جريدة الراية)
28. بلال عبد الله أحمد عبد الرحيم (مراسل حر)
29. جمال العالم (إعلامي بقناة مصر 25)
30. حسام السويفي (جريدة الفجر)
31. حسن البنا مبارك (صحفي تحت التدريب بجريدة "الشروق") 
32. حسين عبد الحليم (جريدة الدستور)
33. خالد حمدي عبد الوهاب (قناة مصر 25)
34. خالد عبد العزيز (إعلامي بقناة مصر 25)
35. خالد محمد عبد الرؤوف سحلوب (مصور صحفي بشبكة رصد)
36. رجب أحمد الجداوي (مراسل حر)
37. سامح البلاح (صحيفة الشرق الأوسط)
38. سعيد أبو حج (مركز إعلام سيناء)
39. سعيد حشاد (صحفي بموقع فكرة بوست)
40. سيد موسى (قناة أمجاد الفضائية)
41. شادي أبو زيد إعلامي ومُدوّن مراسل برنامج "أبلة فاهيتا" السابق
42. شروق أمجد ( مصورة صحفية )
43. شريف عبد المطلب (مراسل حر) 
44. شيرين سعيد بخيت (مراسل حر) 
45. صهيب سعد محمد الحداد (مراسل حر) 
46. طارق زيادة مونتير 
47. عبد الرحمن رمضان شاهين المصيلحي (قناة مصر 25)
48. عبد الرحمن على محمود (مراسل حر)
49. عبد الله جمال الدين مفتاح (مراسل حر) 
50. عبد الله حلمي محمد خليل شوشة (قناة أمجاد الفضائية)
51. عبد الله رشاد (البوابة نيوز) 
52. علياء عواد (مصورة صحفية بشبكة رصد)
53. عمار عبد المجيد (موقع الحدث) 
54. عمر خضر (شبكة رصد)
55. عمر محمد مبروك الصاوي (صحفي حر )
56. عمرو الخفيف (مدير الهندسة الإذاعية سابقاً)
57. فاطمة محمد عفيفي ( مراسلة صحفية) 
58. كرم طه شلبي (صحفي بالمصدر)
59. مجدي أحمد حسين (رئيس تحرير الشعب الجديد)
60. محسن يوسف السيد راضي (مدير تحرير مجلة التجاريين ومجلة الدعوة)
61. محمد إبراهيم شرف (قناة الحياة مصر)
62. محمد إبراهيم شكري (قناة الأمة الفضائية)
63. محمد أبو زيد ( مصور صحفي – جريدة التحرير) 
64. محمد أحمد محمد شحاتة (صحفي حر) 
65. محمد الحسيني (مصور صحفي بموقع الشورى) 
66. محمد السخاوي (مراسل حر)
67. محمد السعيد الدشتي (جريدة المشهد)
68. محمد جمال (مراسل حر) 
69. محمد حجازي (قناة مصر 25)
70. محمد حسام الدين عبد الحليم الكفراوي (مراسل حر) 
71. محمد خالد (مراسل حر) 
72. محمد رجب (مراسل حر) 
73. محمد سعيد فهمي ( صحفي بجريدة الدوريات العربية والشروق سابقا ) 
74. محمد صلاح الدين مدني (قناة مصر 25)
75. محمد صلاح سويدان (مراسل صحفي بموقع إخوان أون لاين)
76. محمد صلاح شرارة (الوطن القطرية) 
77. محمد عبد النبي فتحي عبدة (مراسل حر)
78. محمد علي صلاح (جريدة الشعب الجديد)
79. محمد مصطفى بيومي (مراسل حر)
80. محمود حسين جمعة (منتج برامج بقناة الجزيرة)
81. محمود خليل (إذاعي - الإذاعة المصرية)
82. محمود داوود (موقع ٣٠ يوم نيوز)
83. محمود محمد عبد النبي عواد (شبكة رصد)
84. مصطفى الأعصر الصحفي بموقع "ألترا صوت".
85. مصطفى الأزهري  - مُقدّم برامج بعدد من القنوات الفضائية الدينية
86. معتز ودنان صحفي الهاف بوست 
87. ميرفت الحسيني ( مصورة صحفية) 
88. هشام أحمد عوض جعفر (صحفي وباحث مدير مؤسسة مدى الإعلامية) 
89. وائل عباس ( كاتب صحفي ومدون ) 
90. يوسف طلعت (معد برامج بقناة الشباب)
91. أحمد طارق "أرنوب" ( مونتير ) 
92. ميرفت الحسيني (مصورة صحفية)
93. محمد أحمد عز ( صحفي مكلمين 1) 
94. يوسف حسني ( منتج سابق لفضائية الجزيرة )
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات