عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2017

لطوف تدعو جمعيات إربد الخيرية للتوجه نحو المشاريع الاستثمارية

 دعت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف الجمعيات الخيرية الى التوجه نحو برامج الرعاية الخاصة لمن هم فوق سن السادسة عشرة والذين لا يتمكنون من الحصول على خدمات الرعاية التي تقدمها الوزارة لمن هم دون هذا السن.

واكدت لطوف خلال لقاء حواري مع رؤساء وممثلي الجمعيات في محافظة اربد عقد امس السبت بقاعة غرفة التجارة ان الاساس في عمل الجمعيات هو الاعتماد على الذات في التركيز على الريادة والابداع بتصميم البرامج القادرة على استقطاب الاهتمام من المجتمعات المحلية وتوجيه الدعم لها.
وطالبت الجمعيات بالالتزام بتنفيذ الانظمة الاساسية والتعليمات الناظمة لطبيعة عملها، مشيرة الى وجود تنسيق دائم مع الجهات المانحة ووزارة التخطيط لتوفير الدعم اللازم للجمعيات التي تثبت كفاءتها وقدرتها على العمل الملتزم والجاد الذي يثبت على الارض الواقع ويحقق الاستمرارية.
ولفتت الى توجه الوزارة للتشبيك مع الجمعيات بنظام ربط الكتروني يسهل عملية توجيه الدعم وتحقيق اسس العدالة في توزيع الدعم بعد انجاز حوسبة انظمة الوزارة الذي بدأت به في مراحل سابقة، مشيرة الى ان قانون الجمعيات الجديد منع رؤساء واعضاء الاتحادات الفرعية والاتحاد العام من شغل مجلس الادارة لأكثر من دورتين متتالتين، كما اشترط ان يكون ممثل اي جمعية في انتخابات الاتحادات الفرعية عضوا في الهيئة الادارية للجمعية.
ونوهت لطوف الى ان الوزارة تتجه نحو التخلص من النظام الايوائي والتركيز على الرعاية النهارية في اطار السياسة الرامية الى دمج المستفيدين من دور الرعاية مع اسرهم والمجتمع المحلي وعدم عزلهم عن بيئتهم.
واكدت اهمية توجه الجمعيات الى المشاريع التنموية والاستثمارية القادرة على زيادة اعتمادها على الذات وتوسيع وتطوير برامجها خدمة للمجتمعات التي تعمل من خلالها باستثمار البرامج الموجهة والداعمة لمثل هذه الاعمال.
وفي معرض اجابتها على استفسارات ممثلي الجمعيات اشارت لطوف الى ان الوزارة تعمل بالتنسيق مع رؤساء البلديات في المملكة لغايات تخصيص قطع اراض للجمعيات النشيطة والفاعلة، لافتة الى ان بحث مسألة منح بلدية غرب اربد قطعة ارض للائتلاف جمعيات غرب اربد لصالح انشاء مشروع استثماري وانتاجي عليها.
ودعت الجمعيات ذات الاغراض المتشابهة الى تشكيل ائتلافات فيما بينها لزيادة قدرتها على انتشاء هذا النوع من المشاريع، مؤكدة ان الائتلافات ستحظى بدعم كبير من قبل الوزارة في بلورة افكارها وترجمتها في مشاريع ذات مردود اقتصادي واجتماعي على السكان.
وكانت الوزيرة لطوف استهلت زيارتها لمحافظة اربد بلقاء محافظها رضوان العتوم الذي قدم ايجازا عن واقع الجمعيات في المحافظة التي يزيد عددها عن 360 جمعية خيرية وابرز احتجاجاتها.
كما اطلعت على تجربة جمعية الفاروق الخيرية بمخيم اربد الخيرية وانجازاتها على الصعد التعليمية والتربوية والتدريبية والاستثمارية، مثلما تفقدت مركز احداث اربد ودار الحنان واستمعت من القائمين عليها الى ابرز احتياجاتها لتطوير سوية الخدمات المقدمة فيهما.-(بترا - محمد قديسات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات