عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Mar-2017

استطلاع: نتنياهو لن يستطيع تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة
 
القدس المحتلة- أشار استطلاع للرأي، قامت به القناة الثانية الإسرائيلية، بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالي بنيامين نتنياهو لن يستطيع تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة بعد عامين من الآن.
وجاء في الاستطلاع، بأن الأحزاب التي يتشكل منها ائتلاف نتنياهو لن تتمكن من تجاوز سقف الـ60 عضو كنيست، المطلوب لاستمرار تشكيل الحكومة، وأن حزب الليكود سيهبط من 30 إلى 22 مقعدا، أي بفارق 8 مقاعد، فيما سيهبط حزب "كولانو- كلنا" المنشق عن الليكود من 10 إلى 7 مقاعد.
ورغم ارتفاع مقاعد حزب "البيت اليهودي" الديني المتطرف من 8 إلى 11 مقعدا وحزب " إسرائيل بيتنا" من 5 إلى 7 مقاعد، فإن ائتلاف نتنياهو سيخسر، وفق استطلاع القناة الثانية، 7 مقاعد، ويهبط من 67 إلى 60 مقعدا، الأمر الذي يعني فقدانه الأغلبية المطلوبة لاستمراره بالحكم بدون شركاء.
وأشار الاستطلاع، إلى هبوط المعسكر الصهيوني من 14 إلى 12 مقعدا، ليتراجع من المرتبة الثانية إلى الخامسة، أي بعد حزب "يش عتيد- يوجد مستقبل" و"البيت اليهودي" وحزب "القائمة العربية المشتركة".
وفي ضوء تلك النتائج يرى محللون إسرائيليون إمكانية لتشكيل كتلة يسارية مكونة من 60 عضو كنيست، تحول دون تمكين نتنياهو من تشكيل الحكومة القادمة، وهو يتألف من أحزاب "يش عتيد" (26 مقعدا)، المعسكر الصهيوني "11 مقعدا"، والقائمة العربية المشتركة (13 مقعدا)، وحزب موشيه يعالون الجديد "4 مقاعد" وحزب ميرتس 6 مقاعد، في حين يذهب آخرون إلى الاعتقاد بذهاب يعالون في النهاية مع نتنياهو، الذي سيتوفر له حينها 66 عضو كنيست.
كما يرون أن نتنياهو لن يعدم إمكانيات أخرى مثل ضم المعسكر الصهيوني المهمش إلى ائتلافه القادم، وخوض الانتخابات بقائمة مشتركة مع حزب "كولانو" برئاسة وزير المالية موشيه كحلون أو حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، كما فعل سابقا، للتغلب على عائق الحزب الأكبر في حالة أكدت استطلاعات الرأي تفوق حزب "يش عتيد" عليه عدديا.
ولو صدقت تلك الاستطلاعات فإن أحزاب "اليسار" الصهيوني مع حزب لبيد سيشكل 41 مقعدا، بعد إخراج القائمة العربية المشتركة وحزب يعالون. أما إذا ما أخرج حزب لبيد، الذي لا يعتبره أحد ولا يعتبر نفسه يسارا، فسيبقى 15عضو كنيست فقط. وإذا اجريت عملية الاختزال سيبقى هناك 6 أعضاء هم نواب حزب "ميرتس" فقط، خاصة وأن اسحاق هرتسوغ سبق ووافق على الانضمام إلى حكومة اليمين الحالية التي يرأسها نتنياهو، والأخير هو من رفض ذلك. (بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات