عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Apr-2018

«عشيق الصين الشمالية» لمارغريت دوراس: حكاية حب لا ينتهي

 «القدس العربي» من محمد عبد الرحيم: «ما هي حقيقتي؟ إن كنت تعرفها فأخبرني بها» مارغريت دوراس.

حياة الكاتبة الفرنسية مارغريت دوراس (4 نيسان/أبريل 1914 ـ 3 آذار/ مارس 1996) ما هي إلا قصة حب وحيد، وممتد خلال أعمالها المتنوعة، سواء الرواية أو السيناريو، وحتى الإخراج السينمائي. فحكايتها وعلاقاتها العائلية المضطربة كانت مادتها التي صاغت منها أعمالها المختلفة والمتباينة شكلاً فقط. حيث تمثل حياتها الموضوع الرئيس لأحداث رواياتها، فقد أمضت معظم طفولتها في الهند الصينية (أو ما يعرف الآن بفيتنام)، وكانت على علاقة حب برجل صيني ثري، تسميه في معظم أعمالها بالسيد (جو) أو (ليو). 
طوال حياة دوراس وهي تحاول في سعادة استعادة تفاصيل علاقاتها بحبيبها، تحاول الإمساك بلحظات معينة، خشية أن تفر من ذاكرة مُنهكة، فنجدها تعيد سرد الحدث بأكثر من طريقة، مُضيفة إليه أو مُنتقصة منه، بهدف تحليله، ومحاولة رؤية ظلال هذا الحدث على حياتها، وعلى طريقة تعاملها مع الآخرين، فملمح حبيبها يظهر من خلال عدة شخصيلت طوال مسيرتها الإبداعية، فهو البطل في فيلم (هيروشيما حبيبي) رغم أنها لا تتعرض صراحة لعلاقة الحب هذه كما في أعمالها الأخرى، ولكنه موجود، وعندما يغيب نشعر بوجوده أكثر، وهي بذلك استطاعت أن تنقل محنة حضوره المزمن في حياتها فعلياً وأدبياً.
 
حياة صاخبة
 
ولدت مارغريت دوراس (اسمها الحقيقي مارغريت دوناديو) في عام 1914، بـ (جيا دينه) في الهند الصينية (فيتنام حالياً)، توفي والدها وعمرها لم يتجاوز الرابعة، أمضت معظم طفولتها في الهند الصينية، حيث جمعتها علاقة حب عاصفة برجل صيني ثري، في سن السابعة عشرة استقرت في فرنسا، ودرست القانون والعلوم السياسية في السوربون، لتحصل على شهادتها الجامعية عام 1953، ومن عام 1935 وحتى عام 1941 عملت كسكرتيرة، وتلتحق بالمقاومة الفرنسية كعضو ناشط في خلية (روشيليو) التي كان يرأسها فرانسوا ميتران (الرئيس الفرنسي الراحل)، كما انخرطت في الحزب الشيوعي عام 1944، حصلت على جائزة (الجمعية الفرنسية للسينما) في مهرجان كان عن رواية (الحب) عام 1980 والتي حولتها إلى فيلم من إخراجها، كما حصلت على جائزة (الجونكور) وهي أعلى جائزة أدبية فرنسية عن رواية (العاشق) عام 1984، التي تحولت إلى فيلم سينمائي من بطولة جين مارش، وتوفيت عام 1996 بعد أن تركت ما يقارب الخمسين رواية، وقامت بإخراج ما يقارب العشرين عملا بين مسرحي وسينمائي، معظمها مأخوذ عن أعمالها الأدبية.
 
عشيق الصين الشمالية
 
صدرت «عشيق الصين الشمالية» في عام 1991 ــ صدرت الترجمة العربية الأولى ضمن سلسلة إبداعات عالمية 2010، بترجمة محمد الحصيني ــ وفي الرواية تستعيد «دوراس» حقيقتها التي طالما بحثت عنها، بكل تفاصيلها وظلالها خشية ضياعها كامرأة وكاتبة وعاشقة في النهاية. «كتبتُ هذا الكتاب وأنا مغمورة بالسعادة المجنونة لكتابته، بقيتُ داخل هذه الرواية لمدة سنة، مُحاطة بالحب الذي جمع بين الصيني والطفلة … لم أكن أتخيل بتاتاً أن موت الصيني سيبزغ من جديد، موت جسده، وبشرته، ويديه» ص 15. هذه مقدمة الرواية التي كتبتها «دوراس» بنفسها، بهذه النغمة من الفرح الذي لا يمكن الفرار منه، وبهذه الاحتفالية والغنائية ابتدأت الكاتبة روايتها. ما بين أم مضطربة الأعصاب، تهذي على الدوام، وشقيقين تتمنى الكاتبة قتل أكبرهما، ولا تجد مَن هو جدير بالحب سوى أخيها الأصغر، والعلاقة الملتبسة على الدوام بينها وبين زميلتها وصديقتها «هيلين» في المدرسة الداخلية، مثال الجمال الأنثوي في عين المراهقة الصغيرة، وصولاً إلى عشيقها الأبدي، الذي يراها امرأة مكتملة، رغم صغر سنها وبؤسها الظاهر، الذي لطالما حافظت عليه من خلال جوارب قبيحة، وقبعة لامرأة أخرى، تحاول بها تذكيره على الدوام أنها ليست إلا عاهرة فرنسية بائسة، خوفاً من هذا الحب المستحيل، إلا أن هذا العاشق، صاحب الثراء والحضارة الأخرى، المختلفة عن عالم الطفلة المعشوقة، يحاول أن يجعل من حبه لها عبادة وحيدة، لا تعترف بالحضارات والصراعات الطبقية، سوى الحب إلهاً وحيداً. «بعد الحرب بسنوات .. الجوع، الموتى، المعسكرات، الزواجات، والانفصالات، الطلاقات، والكتب، السياسة، والشيوعية، اتصل بالهاتف. هذا أنا، من الصوت تعرفت عليه، هذا أنا، أدردتُ سماع صوتِك فقط … سألها هل ما زالت هناك على الخط، قالت له نعم، وإنها تنتظر أن يتكلم. قال إنه غادر ساديك، بسبب دراسة أبنائه، لكنه سيعود إليها في ما بعد، لأنه يرغب في العودة إلى هناك فقط … لا يزال يسمع صوت بكائها. ثم حاول أن يواصل الاستماع، لكنها لم تكن هناك، لقد أصبحت لا مرئية، لا يمكن الوصول إليها، ثم بكى، بكى كثيرا من أعماقه» ص 224، 225.
 
ضد خيانات الذاكرة
 
طوال الرواية تحاول الكاتبة الحفاظ على عالمها وحبيبها من النسيان، من نسيان أدق التفاصيل، التي تعيد نسجها، مُحاولة تحميلها بالشحنة العاطفية ذاتها، كما حدثت وقتها، فهي وإن كانت تحكي بصيغة الماضي، إلا أن اللحظة الحاضرة، وزمن السرد الآني، ومُلاحظات الكاتبة، وهوامشها التوجيهية إذا انتوى أحد تنفيذ العمل سينمائياً تملأ العديد من صفحات الرواية، حتى أنها في بعض الأحيان تذكر زاوية الكاميرا عند تصوير اللقطة، وأحياناً حجم اللقطة نفسها، وحركة الكاميرا داخل المشهد. 
«بالنسبة إلى السينما سيكون لدينا الخيار بين أن نبقي على وجه الأم وهي تروي من دون أن نراها، أو على الطاولة والأطفال موضوع حكي الأم. المؤلفة تفضل الاقتراح الثاني» ص 27 «. في حالة الفيلم تكون الكاميرا نحو الطفلة، حين يروي الصيني قصة الصين» ص 81». هذا الفالس سيكون فالس نهاية الفيلم» ص 92. الكاتبة إذن تتخذ من تقنيات السرد المختلفة، والأشكال السردية المختلفة سواء الرواية أو السيناريو ما يجعل حكيها الماضي حاضراً حياً، تعيش فيه بالفعل، وليس طريقة لسرد ذكريات تعود إليها من حين لآخر، هذا ما يجعل حكاية عشيق الصين أو العاشق هي حياة «مارغريت دوراس» بالكامل، حكاية حب مقيم، تحاول من خلال اجتراره اللحظي أن تعرف أو على الأقل تتعرف على حقيقتها.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات