عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-May-2018

الزومبا...رياضة تخلصك من التوتر وتحسن المزاج

 

ديمة محبوبة
 
عمان –الغد-  تعلم الرياضات واتقانها ليس بالأمر الصعب كما يقول الخبراء، لكنها تحتاج إلى العزيمة والإصرار وحب التعلم، ومن الرياضات التي تحتاج إلى ذلك وتنعكس إيجابا على صحة الفرد الجسدية والنفسية؛ "الزومبا".
المدرب الرياضي محمد السيد يؤكد أن "الزومبا" برنامج لياقة بدنية يجمع بين الموسيقى اللاتينية والعالمية بحركات إيقاعية راقصة، ويتخلل هذه الحركات الموسيقى والتمارين الرياضية ومنها ما هو السريع ومنها البطيء.
ويؤكد السيد أن "الزومبا" تساعد كثيرا على حرق السعرات الحرارية، لكنها تحتاج إلى جانبها أو خلال أيام الأسبوع رياضات هوائية لتساعد على الحرق وشد الجسم بشكل أفضل، ما يعني أنه لا يمكن الاستعاضة عن الرياضة تماما بـ"الزومبا" فقط.
ورياضة "الزومبا" صممت، بحسب السيد، لرفع معدل نبضات القلب ما يجعله يزيد في قدرة التحمل، ويزيد من الحرق في الجسم الذي يعتمد على وزن اللاعب ولياقته وحجم عضلاته.
ويذهب السيد إلى أن السعرات الحرارية التي تحرق من خلال لعب الرياضة، تختلف من الذكر إلى الأنثى وحسب اللاعب ونشاطه وصحته البدنية والحرق في الجسد بشكل عام، مشيرا إلى أن حرق السعرات الحرارية لمن يمارس "الزومبا" لمدة ساعة هو من 200 إلى 500 سعر، وإما يكون أكثر أو أقل حسب الحرق وقوة التمارين.
أما عن المناطق التي تركز عليها رياضة "الزومبا" خلال تأديتها يبين السيد أنها تركز على الفخذين والجزء الأوسط من الجسم، مما يساعد على تقوية مركز الجسم، وكذلك الساقين، إذ أن القفز وحركات الرقص وسرعة الحركة جميعها عوامل تساعد على تقوية القدم.
وعند رقص "الزومبا" فترة من الزمن يلاحظ اللاعب أنه خسر الوزن في منطقة الحوض أو الخصر.
ويذهب السيد إلى أن النساء اللواتي يفضلن "الزومبا" عليهم ممارسة رياضات هوائية إلى جانبها للحصول على النتائج المرجوة.
ويؤكد أن "الزومبا" تريح الجسد والنفسية وتخرج الطاقة السلبية تماما من الجسم، خصوصا أن هناك حركات مضحكة وسريعة، ولأنها عادة ما تكون مع مجموعة، ما يجعل الأمر مسليا أكثر.
ويذكر أن رقصة "الزومبا" تجمع بين الموسيقى اللاتينية وأشهر حركات الرقص مثل السالسا، المامبو، الميرنجو والسامبا. 
وتشمل الزومبا مجموعة من الحركات غير المعقدة التي تساعد على تحريك الجسم بشكل كامل، وبالتالي حرق السعرات الحرارية قدر المستطاع.
ويشير السيد إلى أن "الزومبا" رياضة مناسبة لكافة الأعمار، إذ يمكن للجميع ممارستها، كونها تخلص من التوتر وتساعد على تحسين المزاج وتقوية العضلات وفقدان الوزن الزائد. 
ولـ"الزومبا" فوائد صحية عديدة، فهي قادرة على خفض نسبة السكر والتقليل من مستويات الكوليسترول في الدم، فضلا عن تفعيل حركة الدورة الدموية ومنع أمراض القلب.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات