عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-Apr-2018

الوثائقي المغربي «قصة مقاوم ـ محمد بن حمو»:: حينما ينجز الابن فيلما حول أبيه

 القدس العربي-الحبيب ناصري

قليلة هي الإبداعات، التي نجد فيها الابن يبدع عملا فنيا جميلا حول أبيه، وكأنني هنا، أمام صرخة فنية من ابن من أجل أبيه، بها يريد أن يقول لهذا العالم، وهو القريب منه وبشكل دائم، إن هذا الأخير يستحق الأفضل. 
لماذا يوقع الابن عملا فنيا حول أبيه؟ ببساطة لو وجد من يلتفت إليه وبلغة الفن، لما أقدم على هذا العمل، وبالتالي، كان بالإمكان الحفاظ على مسافة فاصلة بينهما. من المحظوظ هنا؟ هل الأب الذي تحول إلى موضوع فني؟ أم الابن الذي شاءت الأقدار أن يكون منتميا لمجال الإبداع، ومن ثم قدرته على توقيع عمل فني حول أبيه؟ كيف سيكون إحساسهما معا وهما ينتقلان من طبيعة هذه العلاقة العائلية الدموية، إلى علاقة جديدة ذات بعد فني؟
من الممكن طرح المزيد من الأسئلة، ونحن نشاهد عملا فيلميا وثائقيا تحت عنوان، «قصة مقاوم ـ محمد بن حمو»، من توقيع المخرج الابن عمر الكاملي بنحمو، حول أبيه محمد بن حمو المقاوم المغربي، الذي عاش أزيد من سبع عشرة سنة في السجون، وحمل البندقية في وجه الاستعمار الفرنسي، ليقول بهذا الفعل إنه وطني ومستعد لتقديم نفسه فداء للوطن، ليستمر سجنه حتى بعد الاستقلال.
لتفكيك جزء من حمولة هذا الفيلم سنسلك المحطات التالية:
عنوان تكون من مكونين أساسيين:
1 ـ الأول وتكون من كلمتين، هما قصة مقاوم، والعلاقة بينهما علاقة إضافة، حيث الكلمة الأولى قصة، خبر لمبتدأ محذوف تقديره هذه، ما يجعلنا نقتحم دائرة التأويل المولد للمعاني/الدلالات، من قبيل ما المحذوف هنا؟ ويتعمق التأويل، حينما ندرك أن كلمة قصة، قدمت نكرة، والشيء نفسه هنا مع كلمة مقاوم. كلمتان قدمتا بصيغة نكرة، ما جعل من نحت عنوان الفيلم، يجد نفسه مضطرا، ليعرفنا بهذا المحذوف والنكرة، وهو محمد بن حمو. قصة مقاوم جملة، ومن الناحية التركيبية، ذات بعد إسمي، مولدة لحالة الثبات، وكأننا أمام حالة مقاوم لم تتغير، سواء على مستوى المواقف أو الرؤى أو الوضع الاعتباري، الخ. الكشف عن هوية/قصة هذا المقاوم، كان ضرورة بالنسبة لمن كتب أو أعد أو أخرج هذا العمل.
عديدة هي الأسئلة التي من الممكن توليدها من هذه البنية/العنونة لهذا الفيلم الوثائقي، الذي ومنذ البدء نكتشف أننا فعلا أمام مادة فيلمية وثائقية خصبة على مستوى العديد من المكونات، ومن جملتها، ما يلي:
 
1 ـ في البدء كان السجن:
 
مع بداية الفيلم، نجد أنفسنا أمام محمد بن حمو، المقاوم الذي يفتح الزنزانة بيديه، ليدخلها ويعلق صورة فوتوغرافية له وهو حامل لبندقية موحية بزمن المقاومة. داخل السجن نفسه، ومن خلال رؤية إخراجية موظفة لأرشيف هذا المقاوم الفوتوغرافي وكتابات أخرى ذات بعد تاريخي متعلق بالمقاومة، سنجد أنفسنا نعيش زمن الاعتقال، وتتعمق هذه الرؤية بصوت موسيقي (تقاسيم العود)، لنصبح جميعا، داخل السجن، أي أننا نعيش حالة تعاطف مع المقاوم محمد بن حمو، الذي نجح وبشكل كبير في جرنا لكي نتألم معه، بل أوصلنا إلى حدود التماهي معه. تقاسيم وجهه وطريقة مشيه، وطبيعة نظراته، الخ، كل هذا يوحي بأن الرجل حمال عبء ثقيل، ربما لم يلتفت إليه أحد، ما ضمن لنا، ومنذ بداية الفيلم، أننا سنعيش قصة، بل العديد من القصص التاريخية المتعلقة بجزء مهم من تاريخ المغرب، وبالضبط حقبة من حقب تاريخ المغرب.
حوارات وأرشيف سمعي بصري وفوتوغرافي، وقراءات نثرية لا تخلو من حس شعري، كل هذا وظف من موقع تبيان قيمة محمد بن حمو النضالية وما تعرض إليه من اعتقالات وتعذيب، بلغت ذروته ما قدمته الزوجة من شهادة قوية ودالة، حينما أخبرها مدير السجن بعقوبة الإعدام الصادرة في حق زوجها، وكيف أنه منحها قميصه للحفاظ عليه، إلى أن يكبر الأبناء لشم رائحة أبيهم. قمة أخرى قوية ودالة تنسجها ردود الأم حينما أكدت له، قد يخرج زوجها من السجن وربما قد يحضر دفنه هو أو دفنها هي. ثقة في النفس ودفاع قوي عن حظ زوجها في الحياة، وتحمل لمهام عديدة تتعلق بتربية الأبناء، الخ، أقل ما يمكن قوله عن زوجة محمد بن حمو، وهي تحمل بدورها تضاريس بيولوجية في عيونها ووجهها، مما يجعلنا نقرأ في هذا الوجه، أنه بدوره طالته شظايا العذاب الذي حمله هذا المقاوم ومازال في ذاكرته/عمقه الإنساني. عيون غمرتها البراءة، شاهدة ومبصرة لما عاناه الزوج المقاوم.
 
2 ـ حول الذاكرة التاريخية:
 
عديدة هي الأسماء التي تم ذكرها وساهمت في صناعة هذا الجزء المهم من ذاكرة الحركة الوطنية مثل الفقيه البصري، عبد الرحيم بوعبيد، وأحزاب سياسية تاريخية مثل حزب الاستقلال، الخ، كما تم ذكر رمزية الملك محمد الخامس رحمه الله، وما شكّله من إجماع وطني، سواء قبل المنفى أو بعده، وقد ذكر العديد من أشكال التعاون مع مدن وطنية معروفة بمقاومتها مثل مدينة وادي زم المعروفة بكونها مدينة الشهداء، الخ.
أحداث وإشارات، بعضها بشكل صريح (مثل ما قام به سفير فرنسا في المغرب، الذي كان يشغل سابقا في فرنسا منصب مسؤول عن أمن باريس، وكيف أنه ساهم في تصفية العديد من المقاومين المغاربة، وبعد الاستقلال، الخ)، ومدى رفض جزء مهم من المقاومين المغاربة لاستقلال المغرب المنقوص، حيث ما زالت، وإلى اليوم، مجموعة من المناطق تحت سيطرة الاحتلال الإسباني مثل، سبتة ومليلية، الخ، وبعضها الآخر من الممكن استلهامه من الوجه المرهق، والعينين الذابلتين اللتين أعياهما عدم الإنصاف، لاسيما حينما يكشف عن عدم رغبته في الإنصاف المادي، والالتصاق بالإنصاف المعنوي.
بدورها الأمكنة، تتحول إلى جزء خصب من هذه الذاكرة التاريخية، سواء تعلق الأمر بالسجون أو المدن التي فرّ إليها أو المنازل التي كان يختبئ فيها، الخ. كل هذا من الممكن، أن يفيد الأجيال الجديدة التي مع الأسف، العديد منها، غير مدرك لما عاشه الأولون من اعتقالات وأشكال تعذيب وقهر وطمس لبطولاتهم النضالية، الخ. في السياق نفسه من الممكن موقعة الموسيقى التي صاحبت العديد من منعرجات الفيلم، سواء تلك المتعلقة بتقاسيم العود، أو تلك المتعلقة بالمعزوفات الموسيقية الكلاسيكية الغربية، ذات البعد الحزين، والمتساير وطبيعة موضوعات الفيلم المؤلمة.
 
3 ـ الشاهد:
 
بين الفينة والأخرى يطل علينا وجه، يتابع تفاصيل الحكاية، يكتب ويتأمل، الخ، يتابع بعض خطوات محمد بن حمو، مع الحفاظ على مسافة فاصلة بينهما، على الرغم من كون العلاقة الموجودة بينهما، هي العلاقة المشار إليها في التقديم السابق، أي أنها علاقة أبوية. هنا، أيضا أوقفنا زمن المشاهدة ولو بشكل رمزي، لنستحضر آباءنا وقصصنا معهم، الشيء نفسه قمنا به كمتفرجين حينما حضرت الأم، لتحكي لنا قصتها مع مدير السجن، وكيف جعلنا هذا نستحضر أمهاتنا وإخواننا، الخ.
الشاهد هنا، يبدو، أنه أراد أن ينقل علاقة الاستماع الدائمة بينهما في الواقع، إلى توثيقها بلغة الصورة، كصرخة من ابن، نحو الآخر المتعدد، وكأني به، راغب في البوح الصامت، الذي هو أقوى وأدل، بالمقارنة مع بوح بُني على كلام وشروحات، وهو ما قام به بعض إخوته.
 
4 ـ الرؤية الفنية الإخراجية للفيلم:
 
رؤية تلبست بالرغبة في جعل محمد بن حمو، يقدم للمتلقي على كونه، واحدا من مؤسسي الحركة الوطنية المغربية، عاش الويلات، ومازال لم ينصف، بل هو منتم إلى فئة الرافضين لاستقلال وطني مغربي منقوص، عكس من قبل الاستقلال في صيغته التي وقع عليها، حيث مازلنا ندفع ثمن تسرعنا، كما يرى، في الحصول على استقلال لا زالت بعض أراضيه الوطنية تحت سلطة المستعمر الإسباني وغيره.
قدم الرجل أيضا من زاوية، تتعلق بطبيعة صورته لدى أهله ورفاق درب التحرير، وأرشيف متنوع له بعده الوطني، وفي مقدمة ذلك موقعته ضمن شريط سياسي وطني، له قيمته التاريخية، الخ. تعدد الأصوات والرؤى، وجعل مكان السجن بؤرة الحديث الذي منه انطلق الحكي/الدخول، ومنه تم «إنهاء الحكي/الخروج»، جعلنا نشعر بأن هذا المقاوم ما زال فعلا حبيسا في عمقه، ما جعله يبرر هذا السجن الكبير، بلغة جبران خليل جبران الذي اعتبر الجميع يوجد في سجن، الفرق بين هؤلاء السجناء هو هناك سجناء لهم نوافذ وهناك من لا نوافذ لهم. بين زمن فتح بن حمو لباب السجن بيديه، والدخول إليه، كبداية فيلمية، وزمن الخروج منه وإغلاقه لهذا الباب، مع تركه لذاكرته التوثيقية هناك، كإحالة إلى نهاية الفيلم، حضر العديد من القصص التي تشابكت، في أفق بوح جريح للمقاوم وللرفاق وللأهل وللوطن ككل. 
بناء على ما سبق، نسجل قيمة هذا الفيلم التوثيقية/الوثائقية، ما مكننا من إعادة القبض على عناصر تاريخية مهمة من ذاكرة تاريخية مغربية تمددت من سنة 1912، زمن احتلال فرنسا للمغرب، مرورا بالعديد من المحطات التي «انتهت» سنة 1956، بحصول المغرب، وكما جاء في الفيلم، على استقلال منقوص، حيث ما زالت بضعة مناطق تحت الاحتلال الإسباني، وغيره، بل ستتمدد هذه الذاكرة نحو مراحل تاريخية سياسية أخرى تجاوزت فترة الاستقلال، خصوصا فترة السبعينيات التي اعتقل فيها المقاوم، ما يجعل من الفيلم حدوتة مقاوم ما زال سجين عمقه الوجداني، بل نهاية الفيلم القائمة على مشهد خروجه من السجن، جعلنا نشعر بأننا أمام مقاوم قام بدور بطولة ثنائية دالة، واحدة تتعلق ببطولته الوطنية النضالية، والثانية بكونه كان ناجحا في تمثيل جزء من حياته، وخيل لنا كأنه وجه سينمائي شارك في أفلام وطنية وعالمية عديدة، لكن سرعان ما نستفيق من حلم الوجه السينمائي، لنعود نحو إعادة تمثل طبيعة فعل الاعتقال والتعذيب الذي مورس عليه، ما جعل قصته قصة وطنية/إنسانية بامتياز.
 
٭ ناقد سينمائي مغربي
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات