عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Sep-2017

انتخابات رابطة الكتاب في «النقابات».. غدًا

 الدستور

يعقد يوم غد، مؤتمر الهيئة العامة العادي السنوي لرابطة الكتاب الأردنيين، لمناقشة وإقرار التقريرين الإداري والمالي، وانتخاب هيئة إدارية جديدة (الدورة 42)، وذلك الساعة الحادية عشرة صباحا في قاعة الرشيد في مجمع النقابات المهنية.
وكان تيار القدس، وتحالف التيارين القومي والثقافي الديمقراطي، في الرابطة، قد أعلنا قائمتي المرشحين لخوض الانتخابات، وقد حملت قائمة تيَّار القدس شعار: «نحو ثقافة وطنيّة عروبيّة تقدّميّة»، وتضمنت كلا من: هاشم غرايبة - رئيساً، محمّد عبيد الله - نائباً للرئيس، وعضوية: موسى حوامدة، د. حنان هلسا، مهدي نصير، محفوظ جابر، علاء أبو عواد، علي الشنينات، جلال برجس، د. ليندا عبيد، ومحمد أبو عريضة.
وحملت قائمة تحالف التيارين القومي والثقافي الديمقراطي شعار: «أقلامنا في مواجهة الاحتلال والتطبيع والتطرف والإرهاب»، وتضمنت كلا من: محمود الضمور - رئيسا، أكرم الزعبي، روضة الهدهد، سعد الدين شاهين، غدير حدادين، لؤي أحمد، محمد العامري، مخلد بركات، نضال برقان، نهلة الجمزاوي، وليد حسني.
كما سيخوض الانتخابات مجموعة من أعضاء الرابطة بوصفهم مستقلين، وهم: تيسير نظمي، راتب القرشي، فاروق مجدلاوي، علي المومني.
وكان تيار القدس قد أعلن بيانه الانتخابي، ومما جاء فيه: ينطلق تيار القدس من التوازن بين الفعل الإبداعي والموقف المعرفي والفكري، وضرورة بناء العقل النقدي التنويري، والدفاع عن قضايا الكتّاب، وضمان حرّيتهم في التفكير والتعبير. ويسعى التيار إلى تحصين البيت الثقافي، والارتقاء بالفعل الإبداعي والثقافي، كما يدعم قضايا التحرر العربي والوطني التقدمي، ويؤمن بثقافة المقاومة، ويدعو إلى توسيع تجلياتها الإبداعية والفكرية، ويلتزم بمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، ويواجه أشكال التبعية، وغزو العولمة، وتمييع الهويات.
وسيسعى التيار لتحقيق عدد من التوجّهات والتطلعات، منها: في مجال الثقافة والإبداع: التمسّك باستقلالية الرابطة، وتفعيل دورها في الدفاع عن حقوق الكتّاب وحرياتهم. العمل على بناء جبهة ثقافية واسعة تقوم على نشر ثقافة النقد، والحوار، والجدل الفكريّ، في مواجهة ثقافة التكفير، والإرهاب، والاستلاب، والتبعية. دعم الدفاع عن اللغة العربية، وتطوير سبل النهوض بها، بوصفها مركز الهوية الثقافية العربية، وأداة التفكير والتعبير بالنسبة للكاتب والمثقف العربي. في مجال القضايا المطلبية: المطالبة بحقوق الكتّاب في مكافآت عادلة على إنتاجهم الفكري بكل أشكاله وطرق تقديمه ونشره. العمل على تحسين شروط التأمين الصحي، وترقيته بصورة لائقة بالكاتب ومكانته المرموقة. وفي مجال القضايا العامة والوطنية: التأكيد على الهوية القومية العروبية، وتكاملها مع الهوية الوطنية الجامعة، في مواجهة الهويات الفرعية، ونزعات الطائفية، والجهوية الرجعية. مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، والتمسك بمبادئ ميثاق الشرف لمقاومة التطبيع الصادر عن المؤتمر الاستثنائي للرابطة الذي عقد عام 1994م. التأكيد على عروبة فلسطين، وعلى أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة بأسرها، وعلى رفض مشاريع التسوية وتصفية قضية فلسطين، والإيمان بوحدة الشعب الفلسطيني وحقه في العودة والمقاومة. تبنّي ثقافة المقاومة وحقّ الدفاع عن الهوية والخصوصية العربية، في مواجهة ثقافة الصهينة والأسْرلة والعولمة، ورفض تمييع الهويّة الجامعة لصالح ثقافة التبعية والعدمية. 
في حين أعلن (التحالف القومي والديمقراطي)، مشيرا إلى أن قائمة مرشحيه تضم مجموعة من أعضاء هذين التيارين في رابطة الكتّاب الأردنيين، ذوي التوجه القومي المستند إلى الثوابت الوطنية الديمقراطية المنفتحة على الأفق الإنساني، وهي قائمة تسعى إلى النهوض بالشأن الثقافي في الرابطة وتفعيل أطرها ولجانها خدمةً لأعضائها. وتؤمن القائمة بالحوار الديمقراطي البناء، وتدعو من خلاله الزميلات والزملاء إلى الالتفاف حول رابطتهم، وانتخاب هيئة إدارية فاعلة وقادرة على تمثيلهم وتبني قضاياهم بأمانة وإخلاص وجديّة.
ومن رؤى قائمة التحالف وأهدافها: التعريف بالكاتب والأديب الأردني داخل الوطن وخارجه، والأخذ بيد الشباب منهم، ومساعدتهم على نشر أعمالهم، وتوفير المنابر الإعلامية والثقافية التي تليق بهم وبإبداعهم، والعمل على إشراكهم في الفعاليات المختلفة داخل الأردن وخارجه. العمل على ترجمة الأعمال المتميزة لأعضاء الرابطة إلى اللغات الحيّة الأخرى. الحرص على عقد المؤتمر الثقافي الوطني السنوي، وتنظيم المؤتمرات والندوات والمهرجانات وورش العمل والأمسيات الثقافية الدورية، والاحتفاء بإصدارات الكتاب. تنظيم صدور مجلة (أوراق) ومأسسة تحريرها وتحسين شروط توزيعها، ودفع مكافآت لكتابها، وتشجيع أعضاء الرابطة على النشر فيها. التحاور مع الجامعات وكليات المجتمع ووزارة التربية والتعليم بهدف إدراج مؤلفات الأعضاء في المساقات التعليمية. تفعيل دور اللجان الداخلية في الرابطة ومجلسها المركزي المنصوص عليهما في النظام الداخلي. العمل على فتح فروع للرابطة في المحافظات المستوفية للشروط، وتفعيل الفروع القائمة ودعمها مالياً، ونقل جزء من نشاطات الرابطة في المركز إليها، وإشراك الأعضاء المقيمين خارج العاصمة في فعاليات الرابطة. العمل على زيادة المخصصات المادية الرسمية الممنوحة للرابطة، وترسيخ اعتبار الدولة هذه المخصصات واجباً من واجباتها تجاه الرابطة باعتبارها مرتكزاً أساسياً من مرتكزات الثقافة الوطنية. مناهضة الأفكار التكفيرية والظلامية ونشر ثقافة التنوير والعقلانية النقدية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات