عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2017

هل تحتمل الانتخابات الايرانية صاعق المفاجآت*جمال العلوي

الدستور-بعد أن انتهت الانتخابات الرئاسية الفرنسية وما حملته من فوز تيار ماكرون تتجه الانظار اليوم نحو الانتخابات الايرانية التي ستجري في موعد قريب في التاسع عشر من الشهر الحالي .
وتكتب هذه الانتخابات اهمية خاصة في ظل الصراع الدائر بين التيار الاصلاحي ،الذي يمثله الرئيس الحالي حسن روحاني والتيار المتشدد الذي لم يحسم خياراته بعد بين المرشحين «قاليباف «أو «رئيسي».
كل القراءات الاولية تكشف قبل ايام قليلة من موعد الاستحقاق الرئاسي ، ان النسب التي تظهرها نتائج الاستطلاعات التي تجري في اعقاب المناظرات بتقارب اتجاهات الرأي العام الايراني حيال المرشحين.
هذه المؤشرات تدل على انه من الصعوبة بمكان أن يحسم الرئيس الحالي حسن روحاني ،الانتخابات من الجولة الاولى بأي حال من الاحوال مما يرحل الانتخابات والحسم الى جولة ثانية والسبب في ذلك يعود لشعور تيار عريض من الرأي العام الايراني بأن مواجهة التشدد الامريكي ازاء ايران يتطلب ان تفرز الانتخابات رئيسا محسوبا على التيار المتشدد بعد ان اظهرت الحسابات ان الولايات المتحدة في عهد ترامب ليست ميالة نحو التعاطي مع الملف الايراني من بوابة الملف النووي الذي وقعه الرئيس اوباما.
هل سيخسر الرئيس روحاني أم انه سيكون بحاجة الى جولة جديدة من الحسم ،تلك اسئلة مهمة ستجيب عنها الايام المقبلة وربما الجولة الاولى ويبقى السؤال الصعب هل تحتمل ايران صاعق خسارة روحاني بما تحمله تلك القراءات من نتائج وتداعيات على المشهد الايراني والمشهد الاقليمي والدولي، خاصة بعد ان اصبحت ايران لاعبا مهما في المنطقة وبكل قضاياها ،لا تملك سوى شرف الانتظار والترقب لمعرفة النتائج بكل ما تحمله من مفاجآت.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات