عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    27-Oct-2017

أثر وإنسان..أحوالُ البلاد الأردنيّة في أواخر العهد العثماني نَاحيةُ (عَمّان) في العام 1910م

 

نَاحيةُ (عَمّان) في العام 1910م
عَمّان..
الراي _ (وعمّان هي مركز ناحية عمّان؛ يسكنها نحو 500 دار جركس من مهاجري القفقاس، وفيها نحو 100 دكان، وزعيم الجراكسة هو محمد
أفندي الجركس)..
_ وهناك (وادي السير، ورأس عمّان، ورصيفة، وناعور، وعين صويلح، والحمّر، يسكنها مهاجرو القفقاس).
_ (ونفوس أهل عمّان وهذه القرى نحو 7000 نفس ذكورا وإناثا، وهم من مهاجري القفقاس).
_ (أما القرى الأخرى فهي مزارع لأهل السلط، خلا مادبا، فهي مركز ناحية، وساكنوها مسيحيون، وهي ملك لهم. وزيزياء من الأراضي الأميرية المدوّرة. وأم العمد ولبّن من مزارع بني صخر)
_ (و150 مزرعة ويزيد بيد العشائر الزراعية الرحالة. وهذه أسماء العشائر وعدد بيوتها بوجه التخمين ومحلها)؛
_ (عشائر البلقاوية؛ وهي الدعجة 250 وشيخها محمد الخدام. والإيديات 250 شيخها شاهر الحديد. وأبو الغنم 250 شيخها سالم المفلح.
والشوابكة 210 شيخها عبد االله الدعيس. والأزايدة 200 شيخها شهاب أبو ستّة. والأبو وندي 200 شيخها (..؟). والعجارمة 400؛ المطيريين، الحرافيش، الأسفة (..؟) _ شيخها صايل الشهوان. والعدوان 500 _ النمر، الكائد، الصالح_ شيخهم سلطان بن علي العدوان. والعبّاد 800_ المناصير، الفقها، الزيود، الزيادات، الجروم_ شيخهم علي أبو حسين. والمشالحة 200 _ الفاعور، الربيع_ شيخهم توفيق الصالح. وبني صخر 700 _ الزبن، الهكيش، الخضير، الغبين، الفايز_ شيوخهم فائز وفواز).
_ (فمجموع بيوت هذه العربان نحو 4500 تخمينا. فيكون مجموع نفوس قضاء السلط نحو 40 ألف بادية وحضر. وهذه العشائر كلها
تشتغل بالزراعة والفلاحة وترعى الأغنام والماعز وتربي البقر).
_ (مواقف الخط الحجازي لهذه الخطّة (المنطقة) هي؛ عمّان، والقصر، واللبّن، وزيزياء، والجيزة فقط).
_ هذه مادة وثائقية صحفية، نشرتها جصحيفة المقطّم المصرية، ثمّ أعادت نشرها صحف دمشق العثمانية العربية بتاريخ؛ (26 /27_(12_1910 ،عن ناحية عمّان وجوارها، وذلك عشية الحملة العسكرية العثمانية، بقيادة الضابط سامي باشا الفاروقي، لتأديب تمرّد حوران والكرك على الدولة العثمانية.
_ وهي مادة غنية، تشرح الأحوال العمرانية والزراعية والاقتصادية والاجتماعية لناحية عمّان وجوارها، وسكانها، من البدو والشراكسة
والحضريين
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات