عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Jul-2018

انطلاق ‘‘اليوم بنحليك بكرا بتحلينا‘‘ لتخفيف توتر طلبة ‘‘التوجيهي‘‘

 

تغريد السعايدة
 
عمان- الغد- بعد أن أثبتت نجاحها في الدورة الشتوية الماضية، واقتداء مديريات التربية بتطبيق مبادرة "اليوم بنحليك وبكرا بتحلينا"، أطلقت تربية لواء ماركا الجنوبية، مؤخرا، المبادرة ذاتها في خطتها التربوية التي تهدف للتخفيف من حدة التوتر بين الطلبة واستقبالهم بأجواء إيجابية.
 
وخلال الدورة الصيفية الحالية، بدأت مديرية لواء ماركا بالاستعداد لتحقيق الهدف المرجو من مبادرتها التي لاقت ترحيباً بين الطلبة والأهالي؛ حيث أشارت مديرة لواء تربية ماركا، التربوية ومُطلقة المبادرة، انتصار أبو شريعة، إلى أنه وخلال الدورة الماضية وجهت رسالتها للطلبة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي دعتهم فيها إلى المثابرة والاجتهاد وأن العاملين في التربية سيقومون بتقديم كل ما من شأنه أن يساعدهم على التركيز والتفاؤل في أجواء الامتحان منذ ساعات الصباح الباكر.
 
وقالت أبو شريعة لـ"الغد": "بالتزامن من تقديم الطلبة امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة الدورة الصيفية 2018، فقد حرصت المديرية على إطلاق مبادرة "اليوم بنحليك وبكرا بتحلينا"، متمنين لجميع طلبة الثانوية العامة النجاح والتوفيق. ونوهت أبو شريعة إلى أن هذه المبادرة تأتي استكمالاً للمبادرة السابقة ذاتها، والتي تكللت بالنجاح مع تكاتف جهود الجميع، وحتى الأهالي الذين قاموا بدعم المبادرة لاستمرارها طيلة أيام الامتحانات، خلال الدورة الماضية، وهذا إن دل فإنما يدل على مدى تجاوب المجتمع المحلي مع المبادرات النوعية التي تخدم المجتمع والطلبة على وجه التحديد.
 
وكان العديد من الطلبة قد أثنوا على إطلاق مثل تلك المبادرات التي أسهمت في زرع الطمأنينة والثقة في نفوسهم، والتخفيف من حدة التوتر ورهبة الامتحان، وهذا "ما حفزنا على أن نطبق النهج ذاته خلال الدورة الحالية"، على حد تعبير أبو شريعة.
 
وقالت أبو شريعة، موجهةً كلامها للطلاب كمختصة وتربوية "يجب أن يكون الطالب على ثقة بأن النجاح حليفه إذا جد وثابر".
 
وبدأت الاستعدادات لتنفيذ المبادرة بكل حماس بين الطلبة المتطوعين والمعلمين؛ حيث تم تجهيز كميات كبيرة من المياه المثلجة والحلوى والعديد من المطويات التي تحتوي على عبارات تحفيزية وتشجيعية للطلاب، تجعلهم يشعرون بالفرح والسعادة قُبيل الدخول إلى الامتحانات.
 
وكانت وزارة التربية والتعليم قد أثنت على إطلاق المبادرة خلال الفصل الدراسي الأول، ما يعزز ثقافة التعاون المجتمعي ما بين الوزارة والمديريات والمجتمع المحلي كذلك؛ حيث قام مجموعة من الأفراد والمؤسسات بالتبرع بكميات كبيرة من المياه والحلوى لتوزيعها على الطلاب، ما كان حافزاً لإعادة تنظيم المبادرة مرة أخرى.
 
ودعت أبو شريعة جميع مديرات التربية والتعليم في المملكة، إلى تطبيق المبادرة في مدارسها، لما لها من دور وتأثير كبير على الطلبة والأهل، خاصة وأن فترة امتحانات الثانوية العامة تشهد دائماً الكثير من التوتر، إلا أن الهدف من المبادرة سيكون له تأثير في تقليص الخوف لدى الطلبة ومساعدتهم على تخطي هذه المرحلة.
 
وأضافت أبو شريعة "أن الأمر لا يقتصر فقط على توزيع الهدايا الرمزية لهم والعبارات التحفيزية، بل من خلال شعورهم بالاطمئنان واستقبالهم بظروف صحية ومهيأة لهم من قبل المراقبين ومديري القاعات، وخروج الطلبة بكل راحة واطمئنان، وهذا ما بدا واضحاً على الطلبة سواء عند دخولهم أو خروجهم من قاعة الامتحانات".
 
وكانت مديرية التربية في لواء الكورة، قد قامت بالتنسيق والتعاون مع رئيس جمعية مستثمري شرق عمان، الدكتور غياد أبو حلتم، والمهندس أيمن البلبيسي، اللذين عبرا عن سعادتهما للتعاون في إطلاق هذه المبادرة التبرع بكميات كبيرة مما يتم توزيعه على الطلبة، بهدف إنجاح المهمة.
 
وستستمر مبادرة "اليوم بنحليك وبكرا بتحلينا" في تقديم الحلوى والهدايا على الطلبة طيلة فترة الامتحانات، من خلال تعاون العديد من الجهات الداعمة والطلبة المتطوعين في عمليات التوزيع. وكانت وزارة التربية والتعليم قد خصصت 474 مدرسة لعقد امتحان الثانوية العامة لهذه الدورة الصيفية، تضم 1363 قاعة، يتقدم فيها ما يقارب 146 ألف طالب وطالبة من مختلف الفروع، منهم 87378 طالبا نظاميا، و58527 من طلبة الدراسات الخاصة، يقوم بالمراقبة عليهم ما يقارب 19 ألف مراقب، في حين يقوم 16500 مصحح بتصحيح أوراق الامتحانات.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات