عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    28-Dec-2016

"موت أرقّ": مجموعة قصصية جديدة للجمل‎

الغد- صدرت المجموعة القصصية "موتٌ أرقُّ"، للزميل الصحفي أحمد الجمل، التي ستشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2017، عن دار "الدار" للنشر والتوزيع في بروتوكول تعاونها مع جماعة "إضافة" الثقافية.
وتضم المجموعة 15 قصة قصيرة تتناول أجواء وشخصيات في محيط يتأرجح بين الفانتازية والواقعية مغلف بإطار اجتماعي يغوص في العلاقات بتشابكها وتعقيداتها والعوالم النفسية للشخصيات المختلفة المؤلفة للحكايات والتي نرى كثيرا منها حولنا في حياتنا الواقعية.
وتتشابك قصص المجموعة كثيرا بالواقع، إذ ربما تجد نفسك بطلا من أبطال إحدى القصص، وربما تغوص بخيالك في أحداث قصة أخرى أو تتوحد مع أحد الشخصيات، ربما أيضا تنطبق خصال أحد شخصيات القصص على خصال أفراد من حولك لتشعر أنك رأيتهم أو تعاملت معهم يوما ما.
يركز الكاتب خلال قصصه الـ15 على إبراز تعقيدات العلاقات الاجتماعية في عالم أصبح مركبا وشديد التعقيد، ويحاول في بعض القصص سبر أغوار النفس البشرية والتنقيب عن المحركات والدوافع النفسية للشخصيات، حكايات أخرى خفيفة يتخللها أسئلة في أشكال بسيطة حول الوجود، التحقق، إثبات الذات، النزعة الاجتماعية للإنسان، ويمتد كل ذلك خلال عمود فقري واحد أساسه الاشتباك مع تركيبات العلاقات الاجتماعية بين البشر، فربما يفوق تعقيدها علوم الفيزياء والاقتصاد، ويرى الكاتب أنها المحرك الخفي ربما لكل العلوم والسياسة والأشياء الأخرى.
ومن عناوين قصص المجموعة "نبوءة العدوي، جينز أزرق، ما حدث بين جليلة ومراد، نصف اكتمال، ريتا المقدسة، موتٌ أرقُّ، لا تجادلني فيك".
ولد أحمد الجمل في مدينة القاهرة العام 1990، وتخرج في كلية الآداب قسم الإعلام شعبة الصحافة، اشترك بالعديد من الورش المتخصصة في الكتابة الإبداعية على رأسها جماعة "إضافة" الثقافية للشاعر والناقد الأدبى إبراهيم الجهيني، وتم تكريمه في مؤتمر 100 ألف أديب من أجل التغيير.
عمل بعدة مواقع إلكترونية وجرائد، كان آخرها جريدة "منطقتي وسط البلد" ويعمل حاليًا محررًا صحفيًا متخصصًا في الشؤون القضائية بجريدة الشروق المصرية.
وتعد المجموعة القصصية "موتٌ أرقُّ" أول عمل أدبي له، وتشارك بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2017 ضمن إصدارات دار "الدار" للنشر والتوزيع لصاحبها الفنان التشكيلي محمد صلاح مراد بالتعاون مع جماعة "إضافة" الثقافية لمؤسسها الشاعر والناقد إبراهيم الجهيني.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات