عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Apr-2018

أنماط تفكير تؤثر سلبا على صحة الفرد العقلية

 

علاء علي عبد
 
عمان- الغد- القوة العقلية تتطلب العمل على ثلاثة محاور؛ حسن إدارة المرء لأفكاره، وتنظيم عواطفه ومشاعره وانتهاج سلوكيات منتجة بصرف النظر عن صعوبة الظروف التي تواجهه.
وعلى الرغم من أهمية تلك المحاور مجتمعة، إلا أن إدارة الأفكار تعد أصعب المحاور التي يواجهها المرء سعيا للحفاظ على صحة عقله، حسب ما ذكرت المعالجة النفسية إيمي مورين.
خلال ساعات اليوم، يدور في داخل كل منا حديث نفسي يلعب دورا كبيرا في توجيه سلوكياتنا ويؤثر على كيفية تعاملنا مع من هم حولنا. كما أن هذا الحديث النفسي يلعب دورا مهما في تكوين فكرتنا عن أنفسنا وعن من حولنا بشكل عام.
مما سبق يتبين لنا أهمية حديث المرء لنفسه وطبيعة الأفكار التي ينشئها هذا الحديث، وأهمية السعي لتعديل تلك الأفكار قدر الإمكان حتى لا تشكل أثرا سلبيا على صحة العقل. ومن ضمن الأفكار التي يجب محاولة التخلص منها أو تعديلها على الأقل ما يلي:
- "كل شيء" أو "لا شيء": في بعض الأحيان لا يرى المرء كل ما يمر به إلا من خلال لونين فقط؛ الأبيض والأسود. فقد يكون مديرا لشركة وتجده يصنف موظفيه في فئتين "الجيدين" و"السيئين"، أو قد يكون أمام مشروعين أحدهما يراه بأنه طريق للنجاح والآخر يراه أنه طريق للفشل. حاول أن تعتاد رؤية الخط الرمادي بين اللونين، فهذا سيساعدك كثيرا في مختلف مجالات حياتك لأن الأمور لا تقاس بطريقة إما جيد تماما أو سيئ تماما.
- التعميم المبالغ به: من السهل على الكثيرين تعميم تجربة قاموا بها وتعميم نتيجتها على باقي تجارب حياتهم. فمثلا قد يفشل المرء بمادة دراسية كالرياضيات ومن ثم تجده يعمم هذا الأمر بأنه فاشل بكل ما يتعلق بالمواد العلمية. الأمر نفسه لو قام أحد أفراد عائلته بمعاملته بقسوة، تجده يرى بأن جميع أفراد عائلته يقسون عليه. حاول أن تعود نفسك على النظر للأمور بطريقة أكثر منطقية، فهناك الكثير من الأشياء التي تمر بنا لا تنطبق إلا على نفسها فقط ولا يمكن تعميمها على شيء آخر.
- إزالة الإيجابيات والتركيز على السلبيات فقط: يمكن في يوم معين أن يحدث للبعض 9 أشياء إيجابية وشيء واحد فقط سلبي، فتجدهم يقومون بتصفية الإيجابيات ويزيلونها ويركزون أذهانهم مع الحدث السلبي فقط، ويبدأ يتذمر بأن يومه كان سيئا وفاشلا. هذه الطريقة من التفكير من شأنها تشويش نظرة المرء للواقع وبالتالي منعه من التصرف بشكل سليم. عليك أن نمظر للأمور من الزوايا كافة حتى تحقق التوازن الذي يمكنك من التفكير بالشكل الصحيح وإيجاد الحلول المناسبة لتعديل السلبيات التي تراها.
- قراءة أفكار الآخرين: يكاد يكون من المستحيل أن يتمكن شخص ما من معرفة ما يدور في ذهن شخص آخر. لكن، وعلى الرغم من هذا، فالكثير من الناس تجدهم يدعون بعلمهم بما يدور في أذهان من حولهم، ولا يكتفون بهذا الحد بل يتصرفون بناء على ادعاءاتهم. ذكر نفسك دائما بأن ما تعتقده يدور في ذهن غيرك ليس سوى افتراضات لا يجب أن تجعلك تتصرف بناء عليها.
- تضخيم السلبيات: يبرع البعض بتضخيم كل مشكلة صغيرة تعترض طريقه. فعلى سبيل المثال، لو زادت مصاريفه الشهرية شهرا واحد واضطر للاستدانة من صديقه مثلا فستجده يقنع نفسه بأنه في طريقه للإفلاس. تضخيم المشاكل يعد طريقة سهلة لتبرير التذمر وكثرة الشكوى بالرغم من أن هذا لن يؤدي للحل، لذا عليك عندما تبدأ بتوقع الكوارث أن تذكر نفسك بوجود العديد من الاحتمالات الأخرى التي يمكن أن تحدث ويمكن أن توصلك لنتيجة أفضل من المتوقع.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات