عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Jul-2018

أمسية شعرية في صالون الشاعر نايف الهريس الأدبي

 الدستور- واصل صالون الشاعر نايف الهريس الأدبي أمسياته الأدبية، عبر أمسية أقيمت يوم الاثنين الماضي، في مقر الصالون بعمان، شارك فيها الشعراء: علي البتيري ونايف الهريس ومصطفى القرنه.

 
وقرأ الشاعر البتيري مجموعة من القصائد ذات البعد القومي، إلى جانب قصائد احتفت بالأنوثة، وقد استذكر والده عبر قصيدة (انحناءتان)، وفيها يقول:
«حينما هبّت الريح من كل حدب وصوبْ/ ما انحنى والدي/ حين داهمه الموت في عربات الظلام/ وهزّ له الكفن الأبيض فوق السرير/ وقال له: يا محمد، جئت أبدّل ثوبا بثوبْ/ ما انحنى والدي/ مثل سروة ليل بساحة منزلنا/ هزّ للموت رأسا/ ولكنه ما انحنى../ غير أني رأيت أبي ينحنى مرتين/ مرّة حين كان يصلي بتمتمة خاشعةْ/ وفي المرّة الثانية/ كان يطبع قبلته الحانية/ فوق خد التراب الحزين/ بروح على أرضنا دامعةْ». كما قرأ البتيري قصيدة «أتحبني» التي تنطوي على درامية عاطفية ذات بعد سينمائي: «أتحبني وتقول لي حان الرحيل/ ما عاد يغوي خاطري شعر جميل/ لو كنت تهواني لعلمك الهوى/ أن ارتحالك عن عيوني مستحيل/ لا تقترب من دمعتي لتظنها حزنا عليك فدمعتي ماء ثقيل».
أما الشاعر نايف الهريس فحلق في فضاءات العروبة، قبل أن تحط رحاله في رحاب الأنوثة، من خلال جملة من القصائد التي كتبها على (البحر البيسان) الذي أضافه إلى بحور الشعر العربي، إضافة لقائد كتبها على عدد من (البحور المهملة) في الشعر العربي، وتحت عنوان (نقد للنقد فقط) يقول: «إلى بحر شعر جئتُ مؤتزرا/ وفي حنكة البيسان معتمرا/ أغني بثغر الحرف مبتسما/ لأغْـني حسيس الجن البشرا».
وفي قصيدة له بعنوان «الحب لا يموت» يقول: «بعناق كم تجاوزنا الغزل/ وغرقنا في تضاريس القُبل. غيّمت ثم أمطرت ريّ الورى/ ما ارتوينا من سحاب قد هطل. كنتُ بحارا قد رسى في شطها/ شدني حبل من الشَعر انجدل..».
تاليا قرأ الشاعر مصطفى القرنه مجموعة من القصائد الوطنية والغزلية، وقال في واحدة منها:
«رسول الله إن القدس تبكي/ وعنها العرب يا ويلاه ناموا/ وتأمل ربما تلقى جوابا/ لعل القوم ليس لهم مرام/  سلام يا أخية لا تراعي/ فإن السجن ظلم وانتقام».
كما قرأ القرنه قصيدة غزلية قال فيها: أحيطك علما باني احبك/ هدا قرار/ احيطك علما بانك شعري الذي لم اقله/ وبين يديك الجمال يغار/ احيطك علما/ باني سارفض بين يديك الحوار/ فكيف احيد وامضي اغازل ظلك/ فليخسأ الظل/ لا ينفع الظل ان حل ضوء النهار..».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات