عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-May-2018

قطعان المستوطنين تستبيح الأقصى وإدانة أردنية واسعة

 الغد-برهوم جرايسي

 
القدس المحتلة- دان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني بأشدّ العبارات الانتهاكات والاستفزازات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وخصوصاً الاقتحامات الاستفزازية للمتطرفين التي جرت أمس بأعداد كبيرة لباحات المسجد الأقصى المبارك بحماية الشرطة الإسرائيلية.
وأشار المومني إلى أن "سفارتنا في تل أبيب قدمت مذكرة احتجاج دبلوماسية لوزارة الخارجية الإسرائيلية عصر اليوم (أمس) تُعبّر عن إدانة المملكة الشديدة لمثل هذه التصرفات غير المسؤولة، وطالبت بوقفها فوراً".
وأضاف أن مثل هذه الممارسات المُدانة والمرفوضة من الجماعات المتطرفة بحماية الشرطة الإسرائيلية تنتهك حرمة هذا المكان المقدّس وتستفز مشاعر المُصلين فيه والمسلمين في جميع أنحاء العالم، كما تمثل انتهاكاً لالتزامات إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وانتهاكاً أيضاً لكافة الأعراف والمواثيق الدولية التي تؤكد ضرورة احترام أماكن العبادة للديانات كافة، مُشدّداً على أن الحفاظ على الهدوء في الحرم يأتي من خلال احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم وإدارة المكان الشرعية المتمثلة بإدارة أوقاف القدس.
وحمّل المومني الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية عن سلامة المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، والانتهاكات التي تُرتكب ضده من الجماعات المتطرفة والمستوطنين.
وشدد على ضرورة التوقف الفوري عن مثل هذه الإجراءات الاستفزازية والحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المكان، واحترام الدور الأردني في رعاية المقدسات بالقدس الشرقية الذي اعترفت به معاهدة السلام بين البلدين
وكان جيش الاحتلال  قد شن أمس  عدوانا واسع النطاق على المسجد الأقصى المبارك وحراسه وموظفي دائرة الأوقاف المصلين، من أجل اتاحة اقتحام 1450 مستوطنا إرهابيا لباحات الأقصى، ملوحين بأعلام الاحتلال. 
وقالت دائرة الأوقاف أمس، أن 1450 عنصرا من عصابات المستوطنين الإرهابية، اقتحمت باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة  بنادق جيش الاحتلال. وفي ساعات الصباح، حاول العشرات من الإرهابيين، أداء صلوات يهودية في باحات الحرم، ومنهم من رفع أعلام الاحتلال عند قبة الصخرة المشرّفة، فهب حراس المسجد والمصلون غضبا. 
واعتدى جنود الاحتلال على حراس الأقصى الذين حاولوا منع المستوطنين من اقتحامه، بمجموعات متتالية وبزي ديني، وسط محاولات متكررة لإقامة طقوس وشعائر وحركات دينية في منطقة باب الرحمة، الواقعة بين باب الأسباط والمُصلى المرواني داخل الأقصى المبارك.
وكانت العصابات الإرهابية، المسماة بـ "منظمات الهيكل" المزعوم، دعت المستوطنين إلى استباحة المسجد الأقصى المبارك من خلال المشاركة الواسعة وبأعداد قياسية في اقتحامات جماعية ومكثفة للمسجد الأقصى، بالتزامن مع ذكرى احتلال مدينة القدس والذي صادف أمس، حسب التقويم العبري، والذي يطلق عليه الاحتلال تسمية "يوم القدس"، وإعلان الاحتلال عن ضم المدينة لما يسمى "السيادة الإسرائيلية".
وواصل المعتدون استفزازاتهم للمسجد والمصلين، وهم في طريق الخروج، في حين اصطف المئات من المستوطنين الإرهابيين، عند عدد من بوابات الأقصى، وأدوا الصلوات اليهودية، والأغاني الصهيونية استفزازا.-(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات