عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Sep-2017

أنكيدو *سكوت ماينار

 القدس العربي-في البداية عانقت نصفي المتوحش

ثم افترقت عنه. ها هي عيني اليسرى خضراء،
ولكن اليمنى بلون أزرق -
مثل الفضاء المفتوح حول شمش.
وأنا قطعة نقود مستديرة، النقوش عليها
تتبدل كلما حملتني موجات الأزمنة.
فالروح ليست اسما. هي بلا اسم
مثل الريح والغبار. لا شيء يبقى
مع العاصفة. والرعد هو نفسه -
حي ومتفجر. والغبار وحده بكتلة،
ولا يتغير حتى إذا التهب.
والآن أنت تسألني هل هذا حقيقي؟
الملك المحارب وعشتار،
الأسد والنجمة برؤوسها الثمانية الحادة؟
الأفضل أن تسألني هل الحب يصرع أحدا
وسأرد عليك:
الهدف هو أن نبقى على قيد الحياة
حتى بعد الممات، وحتى أثناء عبورنا فيه.
 
ترجمة: صالح الرزوق بالتعاون مع الشاعر
 
شاعر وأكاديمي أمريكي
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات