عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    27-May-2018

‘‘رواد المحتوى الرقمي‘‘.. أطفال يعرضون إبداعاتهم في عالم الابتكار

 

إبراهيم المبيضين     
 
عمان – الغد- "لعلك لاحظت أهمية المدن الذكية من ناحية تسهيل الأمور وما لها من أهمية في توفير الوقت والجهد بشكل كبير جدا.. كما أن المدن الذكية تعد خطة لتقليل التلوث وتوفير بيئة واقتصاد ذكيين في البلدان عن طريق العمل وفق أسس ومعايير عامة تلتزم الشفافية.. كما أنني برؤيتي الخاصة أرى بأن المدن الذكية ستحول مسمى العصر الحديث الى ما يسمى بالعصر الذكي".
بهذه العبارات جاءت خاتمة موضوع تناول مفهوم "المدن الذكية" خطته أنامل طالب أردني بعمر 
الـ 16 عاما، وتمكن من الفوز به على مستوى المملكة في مبادرة رواد المحتوى الرقمي التي أعلنت نتائجها النهائية منتصف الشهر الجاري، بعد أن نجح ايضا هذا الطالب من عرض هذا الموضوع بأفكار مرتبة وشخصية متميزة أمام جمهور كبير.  
ويقول صاحب الموضوع – رائد المحتوى الرقمي الذي حصد المركز الأول في المبادرة- الطالب سعيد مالك عبد النبي بانه استطاع ان يتعلم مجموعة من المهارات الجديدة من خلال هذه المبادرة التي اطلقتها جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات "انتاج" اواخر شهر شباط (فبراير) الماضي تحت رعاية الأميرة سمية بنت الحسن.
ويضيف الطالب سعيد - ابن مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في محافظة الزرقاء- بانه تعلم مهارة الكتابة وترتيب الأفكار، والبحث، والعرض أمام جمهور كبير.
وأكد سعيد بأن "لاشيء مستحيل في الحياة ويمكننا تحقيق الإنجاز إذا ما وضعنا هدفا وعملنا بجد على أي أمر من الأمور في حياتنا الدراسية أو العملية".
وهدفت مبادرة "رواد المحتوى الرقمي" التي بلغ الطالب سعيد مرحلتها النهائية إلى جانب 9 طلاب وطالبات من مختلف انحاء المملكة؛ تعزيز واقع المحتوى العربي في مجال الاقتصاد الرقمي من خلال تنمية قدرات طلبة المدارس الحكومية في الصفين العاشر والحادي عشر في كافة محافظات المملكة.
وهذا الهدف أكدت عليه الفائزة بالمرتبة الرابعة ريم هلال محمود الحلو التي قالت بان المبادرة كانت "مميزة" لانها عرفت الطلاب على التقنيات الحديثة واثرها في تحسين حياة الناس.
وتقول الطالبة ريم - ابنة الصف العاشر من مدرسة ضاحية الرشيد الثانوية الشاملة في محافظة العاصمة- بان الطالب يتعلم اساسيات كتابة المحتوى في هذا المجال المتخصص، حيث كان عنوان موضوعها الذي كتبته : "عندما يصبح الخيال حقيقة".
واطلقت المبادرة جمعية "انتاج" بالشراكة والتعاون بين جمعية " انتاج ووزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التربية والتعليم وبدعم ورعاية عدد من الشركاء من القطاع الخاص، حيث مرت المبادرة في ثلاث مراحل.  اولها مرحلة الاسئلة الـ 15 في مجال تقنية المعلومات والتي افرزت حوالي 1440 مشاركا من مختلف محافظات المملكة، حيث تم اختيار 72 طالبا وطالبة منهم لدخول المرحلة الثانية التي كانت تشمل ورشة عمل حول الكتابة الصحفية وخلالها تقدم 60 مشاركا بمواضيع حول مفهوم "المدن الذكية". ومن بين هؤلاء تم اختيار 10 طلاب للمشاركة في المرحلة النهائية وكانت عبارة عن تقديم وعرض الموضوع الذي كتبه الطلاب أمام الجمهور لاختيار الفائزين وفق معايير محددة من لجنة تحكيم متخصصة.
وكرمت " انتاج" منتصف الشهر الجاري 20 طالبا وطالبة الذين اجتازوا المرحلتين الثانية والثالثة في المبادرة من مختلف محافظات المملكة، واختارت لجنة التحكيم خمسة طلاب من المتقدمين للمبادرة، للفوز بلقب رواد المحتوى الرقمي على مستوى المملكة، حيث فاز الطالب سعيد مالك عبد النبي من مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في محافظة الزرقاء بالمرتبة الأولى، تلاه بالمرتبة الثانية هبة عاطف الحياصات من مدرسة السلط الثانوية من محافظة البلقاء، وبالمرتبة الثالثة دانا خالد البواريد من مدرسة لب الثانوية في محافظة مادبا. وبالمرتبة الرابعة ريم هلال محمود الحلو من مدرسة ضاحية الرشيد الثانوية الشاملة في محافظة العاصمة، وبالمرتبة الخامسة رغد غالب سالم بني علي من مدرسة ساكب الثانوية الشاملة للبنات في محافظة جرش، إذ تم اختيارهم من بين 10 طلاب قاموا بتقديم عروض مرئية أمام الحضور ولجنة التحكيم خلال الحفل الختامي عن المواضيع التي فازوا بها في المرحلة الثانية.
ويقول رئيس جمعية "انتاج" الدكتور حوامدة، 
لـ"الغد" بأن هذه المبادرة تشجع الطلاب في مدارسنا على تعزيز المحتوى العربي على الإنترنت وخصوصا في مجال متخصص كالمجال التقني، ومحاربة ما اسمه بـ " العربيزي" وهي الظاهرة المنتشرة في الكتابة على شبكات التواصل الاجتماعي.
ويؤكد حوامدة توجه الجمعية العام المقبل لإطلاق موسم جديد لمبادرة رواد المحتوى الرقمي، حتى يتمكن أكبر عدد من الطلاب من المشاركة وتحقيق الاستفادة المنشودة، معتبرا أن هذه المبادرة هي البنية الصلبة والرئيسية لزيادة نسبة المحتوى العربي على الإنترنت، خصوصا المساهمة الأردنية فيه.
وتقول الطالبة دانا خالد البواريد الفائزة بالمرتبة الثالثة بانها تشجع الطالبات على الاشتراك في مثل هذه المسابقة والمبادرة العام المقبل وذلك لما تقدمه لهم من معرفة في المجال التقني، وفي مجال كتابة المحتوى.
وتؤكد الطالبة دانا – ابنة الصف العاشر من مدرسة لب الثانوية في محافظة مادبا- بان المبادرة اعطتها الكثير من الثقة بشخصيتها وخصوصا في مرحلة العرض أمام الجمهور، واعطتها مجالا للتفكير والبحث والابداع.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات