عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    19-Mar-2017

اتفاق اقليمي وأممي على سيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها
 
القاهرة - أكدت كل من الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة التزامها بسيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية ومؤسساتها المنبثقة عن الاتفاق السياسي الموقع بـ /الصخيرات/ في المغرب.  كما أكدت تلك الهيئات على الحاجة الملحة إلى إيجاد تسوية سلمية للوضع في ليبيا، ورفض التهديد أو استخدام الأطراف الليبية للقوة العسكرية وكذلك رفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا. 
جاء ذلك في بيان مشترك صدر امس السبت في ختام الاجتماع الرباعي الذي عقد بمقر الجامعة العربية لمناقشة الوضع في ليبيا، بمشاركة كل من أحمد ابو الغيط الأمين العام للجامعة العربية، وجاكايا كيكوتي الممثل الأعلى للاتحاد الافريقي في ليبيا، وفدريكا موجريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشئون الخارجية والسياسة الأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، ومارتن كوبلر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الدعم الأممية في ليبيا.  وأدان البيان بشدة العنف الذي تشهده ليبيا، بما في ذلك الهجمات المسلحة في الهلال النفطي التي بدأت في الثالث من آذار (مارس) الحالي، وطالب بالوقف الفوري للعمليات العسكرية والتخفيف من حدة الوضع.. داعيا كافة الاطراف الليبية للحفاظ على البنية التحتية الاقتصادية والنفطية في البلاد، ومشددا على الحاجة الى وجود مؤسسة وطنية للنفط موحدة ومؤهلة والسماح لها للاضطلاع بكامل مسئولياتها على كافة منشآت النفط في ليبيا . 
وشدد البيان على ان نفط ليبيا وثرواتها القومية يجب ان تستخدم لصالح كافة الليبيين ويجب ان تمر من خلال الآليات الليبية الشرعية.  واعرب الاجتماع عن قلقه البالغ ازاء التصاعد الاخير للعنف في طرابلس ، منوها بان المنظمات الاربع اخذت علما بوقف اطلاق النار الذي تم الاعلان عنه يوم 15 مارس الجاري، وطالبت المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ببسط سيطرته على الوضع الأمني في كافة انحاء المدينة وفقا لأحكام الاتفاق السياسي الليبي. 
كما أشاد البيان بالجهود الإقليمية المختلفة التي تمت لتوسيع رقعة التوافق المطلوب بين أصحاب المصلحة في ليبيا المؤثرين ضمن الاطار العام للاتفاق السياسي الليبي، مرحبا، في هذا السياق، بالقرار الذي اتخذه الاتحاد الإفريقي بتوسيع لجنته رفيعة المستوى حول ليبيا لتضم في عضويتها كافة دول الجوار اتساقا مع التوصية التي اعتمدتها اللجنة خلال القمة التي عقدتها في /برازافيل/ في كانون الثاني (يناير) الماضي. 
وشدد البيان على أنه لا يمكن تسوية الوضع الراهن وإخراج البلاد من المأزق السياسي إلا عبر الحوار والتزام كافة الاطراف وأصحاب المصلحة الليبيين بحل خلافاتهم بشكل توافقي، في اطار الاتفاق السياسي الليبي.-(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات