عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    17-Jul-2017

بعض أشهر قراصنة الإنترنت الذين هددوا حكومات وشركات كبرى​​
أرقام - 
من قراصنة الإنترنت من هم أصحاب مهارات محدودة لا تستغرق السلطات وقتا طويلا لضبطهم، ومنهم متسللون متمرسون يواصلون أنشطتهم لسنوات.
 
وعرض موقع (توب تنز) مجموعة من المتسللين الذين ذاع صيتهم ومنهم "ألبرت جونزاليز" الذي سرق بيانات ملايين البطاقات الائتمانية ومجموعة "ليزارد سكواد" التي اخترقت شبكة بلاي ستيشن.

 

9- مارسيل ليهل لازال

 

 

- إنه الروماني سائق السيارة الأجرة مارسيل لازال الذي اشتهر باسم "جوسيفر". وعلى عكس معظم المذكورين بالقائمة فإنه لم يتدرب على أجهزة كمبيوتر.

 

- يبدو أن السبب في دخوله القرصنة أنه قرأ صفحة ويكيبيديا للشخص الذي سعى للتسلل إلى حسابه وحاول تخمين كلمات المرور.

 

- تمكن لازار بهذا الأسلوب من اختراق حسابات بريد إلكتروني لأكثر من مائة شخصية منهم مشاهير أمريكان وساسة ورجال أعمال.

 

- جرى تسليم لازار للولايات المتحدة في عام 2014 وأقر بذنبه وصدر عليه حكم بالسجن 52 شهرا في سبتمبر/ أيلول 2016.

 

8- تشاد ديفيس

 

 

- في ربيع عام 1999، أجرى مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) تحقيقا بشأن مجموعة من المتسللين أطلقت على نفسها اسم (جلوبال هيل) بعد قيامها بتخريب صفحة البيت الأبيض على الإنترنت.

 

- قاد التحقيق الذهاب إلى منزل ديفيس (19 عاما) في ولاية ويسكنسن لكن لم يعثر على دليل في جهازه ولم توجه له تهم، لكن بعد أسابيع قليلة اخترق الشاب موقع الجيش الأمريكي وبث رسالة "جلوبال هيل حية ولم تمت".

 

- هذه المرة ألقت الشرطة القبض عليه رسميا وعوقب بالسجن ستة أشهر وغرامة تزيد على ثمانية آلاف دولار، ويعتقد أن جلوبال هيل تسللت إلى مواقع 17 شركة ومواقع شخصية حتى يوم ضبط ديفيس.

 

7- جاري ماكينون

 

 

- هو إنجليزي ولد في عام 1966 وحصل على أول جهاز كمبيوتر وهو في سن الرابعة عشرة وفي سن السابعة عشرة ترك المدرسة.

 

- رغم ترك الدراسة لم يترك الكمبيوتر، وفي الفترة بين فبراير/ شباط 2001 ومارس/ آذار 2002 كان اخترق نحو مائة من أجهزة الجيش ووكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

 

- اعتقلته الشرطة البريطانية في مارس/ آذار 2002 في شقته، وسعت الولايات المتحدة لتسلمه لكن جهودها باءت بالفشل.

 

- في عام 2012 خلصت السلطات البريطانية إلى أنها لن تقاضي الرجل.

 

6- فرقة ليزارد سكواد

 

 

- في ديسمبر/ كانون الأول 2014 سقطت شبكتا (إكس بوكس لايف) و (بلاي ستيشن) وتأثر نحو 160 مليون مشترك.

 

- كان العطل الكبير بفعل مجموعة تسلل تسمى (ليزارد سكواد)، ولكي يتم إعادة الخدمتين عرض رائد الأعمال المتخصص في الإنترنت كيم دوت كوم (ولم يكن اسمه الحقيقي) على الفرقة ثلاثة آلاف كوبون في خدمته السحابية المشفرة للتخزين.

 

- وافقت مجموعة الاختراق على العرض وعادت الخدمة بعدها بفترة وجيزة.

 

- عن سبب الاختراق قال أحد أفراد المجموعة إن مايكروسوفت وسوني جمعتا مليارات الدولارات لكنهما ادخرتا الكثير ولم تضخا أموالا كافية في نظم الحماية لذلك قاموا بالاختراق لزيادة الوعي.

 

5- مجموعة لولسيك LulzSec

 

 

- اخترقت لولسيك "فوكس دوت كوم" وسرقت البيانات الشخصية لنحو 75 ألف متسابق في "إكس.فاكتور".

 

قال أفراد المجموعة إنهم قاموا بذلك لكرههم لأحد العاملين في فوكس نيوز.

 

- بعد فوكس دوت كوم اخترقت خدمة الإذاعة العامة (بي.بي.إس) وبثت أخبارا زائفة، كما اخترقت شبكة بلاي ستيشن وسرقة منها بيانات 24.6 مليون شخص.

 

- تتبعت (إف.بي.آي) المجموعة وتمكنت من خداعها بأحد البرامج والإيقاع بأفرادها واحدا تلو الآخر لكن تبين أن أيا منهم كان يعرف الآخر بشكل مباشر.

 

- تألفت المجموعة من شخص واحد في نيويورك وأربعة في إنجلترا وصدرت عليهم أحكام بالسجن تراوحت من سبعة أشهر إلى عامين ونصف العام.

 

4- أسترا Astra

 

 

- أحد المتسللين الذين يسعون لتخريب كبير، إنه متسلل يوناني غير معروف كان يبلغ من العمر 58 عاما عندما ألقت السلطات القبض عليه في عام 2008 بعد البحث عنه لمدة خمسة أعوام.

 

- كان أسترا متخصصا في الرياضيات ومتسللا خبيرا، وقد تمكن من اختراق شبكة كمبيوتر شركة صناعات الدفاع الفرنسية داسو.

 

- على مدار خمسة أعوام سرق أسترا بيانات تكنولوجيا تصنيع أسلحة وطائرات وباعها إلى 250 شخصا في البرازيل وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وغيرها.

 

- أدين الرجل وصدر بحقه حكم بالسجن ستة أعوام.

 

3- جارديان أوف بيس (حراس السلام)

 

 

- كان أكبر هجوم إلكتروني على شركة أمريكية ذلك الذي استهدف شركة (سوني بكتشرز) في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012.

 

- قام المتسللون بتسريب البيانات الخاصة بالعاملين وعناوين بريدهم الإلكتروني ونشروا أفلاما.

 

- كان هدف مجموعة الاختراق هو أن تسحب الشركة فيلمها الجديد (إنترفيو) الذي تناول قصة خيالية لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

 

2- ألبرت جونزاليز

 

 

- في العام 2003، ألقي القبض على ألبرت جونزاليز بتهمة إدارة شبكة كمبيوتر سرية تطلق على نفسها اسم (شادو كرو دوت كوم).

 

- وصل عدد أعضاء الشبكة إلى أربعة آلاف شخص وكانوا يتبادلون بيانات غير قانونية منها أرقام بطاقات ائتمانية وبدلا من تحمل المسؤولية والعقاب تحول جونزاليز إلى مخبر سري للسلطات الأمريكية.

 

- نظم الرجل عملية خداعية أقنع خلالها متسللين من شادو كرو دوت كوم بالدخول في غرفة دردشة "مراقبة" وقاد ذلك إلى اعتقال 28 شخصا.

 

- بعد ذلك انتقل جونزاليز إلى ميامي، وبينما كان يجمع 75 ألف دولار من عمله كمخبر سري بدأ في إقامة شبكة سرية خاصة به.

 

- خلال عمله في شبكته الخاصة سرق جونزاليز أرقام 140 مليون بطاقة في الوقت الذي كانت تقوم فيه السلطات بتحقيق منفصل عن هذا النشاط.

 

- اعتقل الرجل الذي كان يخطط للتقاعد بعدما يجمع 15 مليون دولار ليعيش في يخت وعوقب بالسجن 20 عاما في مارس/ آذار 2010.

 

1- يفجيني بوجاتشيف

 

 

- عندما دشنت آبل جهازها أيفون في يونيو/ حزيران 2007 بدأ الناس يتلقون رسائل تعرض خلفيات مجانية للصفحات لكن الحقيقة أنها كانت شكلا من أشكال فيروس (زيوس).

 

- كانت نسخة أكثر تعقيدا من النسخة الأصلية للفيروس سمحت للمتسللين بالدخول على بنوك تجارية ونقل كميات كبيرة من الأموال حتى دون إثارة الانتباه، وفي 2010 وبعد أربعة أعوام من اكتشاف الفيروس كانت مائة مليون دولار سرقت باستخدامه.

 

- تشير تقديرات إلى أن مئات الملايين سرقت في الإجمال وأن الفيروس ألحق أضرارا بمليارات الدولارات. وبحلول 2015 كان الفيروس لا يزال يستخدم للهجوم على أجهزة.

 

- أكثر ما ميز "زيوس" هو أن صانعه لم يكن الشخص الذي يقوم بالتسلل، ولكن كان يستخدم وسيطا لبيع الفيروس لطرف ثالث. وكان يوفر دعما فنيا على مدار الساعة.

 

- لم تعرف هوية صاحب الفيروس إلا في عام 2014 عندما أعلن مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي أنه يبحث عن شخص روسي المولد يدعى يفجيني بوجاتشيف.

 

- لم يسقط الرجل البالغ من العمر 34 ويرصد المكتب حتى اليوم مكافأة بثلاثة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقاله.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات