عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-Oct-2018

جاكوب: أنظر للمرأة بمرآتي فأبرز جمالا لا تعرفه

 

ديما محبوبة
 
عمان-الغد-  لأن الجمال غير محتكر، وأحيانا يكون مخفيا تحت ملامح الشخصية، أو عدم معرفة الفتاة بما لديها من ملكات الجمال، وجد "الخبير التجميلي"، لإظهار كل ما هو مدفون أو غير مضاء "الجمال الحقيقي" مستخدما أدواته ومهاراته، وهذا ما يؤكده خبير التجميل جاكوب لمبز "بأن ما يقوم به ليس مهنة.. وإنما فن".
ويرى جاكوب، أن خبير التجميل ما هو إلا فنان، فهو  ينظر للمرأة من مرآته الخاصة، فيجد أن فرشاته وعلب المكياج عليها أن تظهر جمالا خاصا بمن تجلس أمامه.
وخروجا عما يتحدث عنه أي خبير تجميل "تريند" المكياج لأي موسم، يقول جاكوب "أنا لا أحب أن أضع نفسي تحت قالب التريند أو موضة الموسم، رغم معرفتي التامة به كوني خبير تجميل، لكن ما يهمني وما أسير عليه في مسيرتي العملية هو الرضا عما أصنعه، ورضا الجمهور".
أما عن موسم الخريف لهذا العام، فالموضة تتحدث عن الحواجب المتناثرة، ومكياج خفيف بألوان هادئة، وأحمر شفاه ذي ألوان طبيعية، وخروج الآي لاينر من الموضة، والعودة للموضة القديمة. ويؤكد جاكوب أن فنون المكياج ستعود لما كانت عليه قبل ما يقارب 100 عام وبحلول العام 2020 ستختبر المرأة تجربة فريدة تعيدها للزمن الماضي.
وينصح جاكوب بأن قواعد المكياج وتقسيم التفاصيل والملامح هي قواعد ثابتة، لكن لا يعني السير عليها، إن لم يرغب الخبير، فالسير على الموضة دائما وعلى القواعد التجميلية يجعل من الفتيات نسخا، وهذا ليس من الجمال.
أول ما يلفت انتباه جاكوب، في الفتاة هو الحاجبان، فيقول "الحاجبان يعنيان شخصية من أمامي، فيجب الاعتناء بهما بشكل مكثف وأنيق، وأن يكونا معبرين عن شخصية صاحبتهما، فكثيرا ما تخطئ الفتاة في الاعتناء بحاجبيها فتجعلهما حادين، رغم أنها فتاة هادئة وذات ملامح بريئة".
وينصح أن على الفتاة الاهتمام بالحاجبين مثلما تهتم بشعر رأسها، لأنهما ميزتان للجمال لا يستهان بهما، وليس من الضروري رسمهما، فالنظافة والصحة كافيتان أحيانا.
ويلفت إلى أن هناك العديد من الفتيات اللواتي يضعن الكونتور على الأنف وملامح الوجه سيرا على خطى الموضة، لكن بعضهن لسن بحاجة حقيقية للكونتور، ما يفسد الجمال، وهنا عودة إلى أن قواعد المكياج معروفة، لكن السير عليها ليس واجبا.
ويعقد جاكوب دورات محلية وعربية من أجل تعليم الفتيات أصول المكياج وفنونه، وفي دورته التدريبية الأخيرة التي أقامها في فندق الرويال وتحمل عنوان GRAVITATION، بين لمبز أن هذه خامس دورة له في الأردن، تتضمن ثلاثة أيام قدمت لأكثر من 250 فتاة، منهن لأجل الاحترافية وأخريات لأجل الاعتناء الشخصي بذاتهن.
ويؤكد أنه خرج على مدى أعوام من دوراته أكثر من 1500 فتاة من الأردن، وأكثر من 2500 عربيا.
وخلال الدورة، قدم جاكوب أسرار وقواعد الحصول على المكياج الأمثل، واستعرض أفضل التقنيات والخدع لمستحضرات التجميل.
وتحدث عن أنواع البشرة وكيفية الاعتناء بها، وتجهيزها قبل تطبيع المكياج، وبين أن هناك فروقات في مكياج السهر عن مكياج التصوير أو مكياج العروس، وتحدث عن خدع وخفايا الكونتور، والمكياج الدرامي، ورسم الحاجبين وتعديلهما طبيعيا، واختيار الرموش المناسبة والفرق بين أشكالها.
ولتجميل العمل الفني، بحسب جاكوب، يتوجب استخدام مصححات الألوان، وحل مشكلة التصبغات.
ويؤكد أنه قام بالكثير من التجهيز والتحضير لهذه الدورة التي استقطبت الكثير من الفتيات الأردنيات والعربيات، وعن آخر أعماله يحضر للقيام بدورة، وهي الأكبر في الشرق الأوسط في مصر، وستقام بداية العام المقبل، وستكون تجربة جميلة له ويستفيد منها.
ويؤكد أن لكل بلد رونقا وثقافة وجمالا مختلفا، ما يجعله يدرس كثيرا قبل القيام بدورة تجميل في الكويت أو مصر أو حتى الأردن، فكل بلد له مميزاته وبيئته، لكنه لا يخفي هوية عمله ولمساته.
ويذكر أنه في تقرير مؤسسة اندرسون انترناشيونال "خبراء التجميل العرب 2015"، والذي يتحدث عن أفضل الخبراء العرب في عالم الجمال والتجميل، جاء جاكوب في المركز الثالث في مجال المكياج بعد كل من جويل مردينيان وهدى قطان.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات