عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Jun-2018

عيون وآذان (مع مصر ضد الإرهاب) *جهاد الخازن

 الحياة-أقسم الرئيس عبدالفتاح السيسي اليمين هذا الشهر للحكم في ولاية ثانية بعد فوزه بانتخابات الرئاسة في آذار (مارس)، ووعد ببلد لجميع سكانه باستثناء الإرهابيين والمتطرفين.

 
 
أيدت الرئيس السيسي في السابق وأؤيده اليوم لأنني نشأت على حب مصر وأهلها. أقول إن مصر تواجه إرهاباً فالتاً من كل عقال تقوده الدولة الإسلامية المزعومة، أو "داعش"، وقد قتل عشرات من قوات الأمن ومئات من المدنيين في الإرهاب المستمر.
 
القضاء على الإرهاب هو المهمة الأولى للرئيس في ولايته الثانية، إلا أنه ليس المهمة الوحيدة. مصر في حاجة إلى اقتصاد قوي يلبي حاجات المواطنين، وأذكر أن الحكومة استدانت من صندوق النقد الدولي 12 بليون دولار قرب نهاية سنة 2016، ورفعت في الوقت نفسه الدعم عن بضائع استهلاكية كثيرة ما أثار ضجة في الشارع المصري.
 
الإرهاب هو العدو الأول والأخير للشعب المصري، وقد ردت الحكومة بإجراءات عسكرية في محافظة شمال سيناء شملت هدم بيوت ومتاجر، كما أنشأت منطقتين عازلتين بجوار الحدود مع قطاع غزة في رفح والعريش. منظمة مراقبة حقوق الإنسان أؤيد عملها في كل بلد باستثناء مصر حيث تتصرف عن جهل وبتأييد لجماعات لا تريد الخير لمصر وأهلها، وإنما تريد أن تحكم أكبر بلد عربي، وأن تقوده في طريق الدمار.
 
إذا أخطأت منظمة مراقبة حقوق الإنسان فهي تخطئ بحسن نيّة لأنها تستمع إلى معارضين، أراهم إرهابيين، وتصدقهم ولا ترى أنهم لو حكموا مصر لأقاموا نظاماً إرهابياً يدمر مستقبل البلاد. ما لا أغفر إطلاقاً هو كلام بعض الميديا الأميركية، خصوصاً كتـّاب الافتتاحية في "نيويورك تايمز" و "واشنطن بوست" فبعضهم منصف ثم هناك كلاب إسرائيل الذين يريدون تدمير أكبر بلد عربي.
 
افتتاحية أخيرة في "نيويورك تايمز" تصف الرئيس السيسي بأنه "الرجل القوي" في أول سطر منها، لا الرئيس، وتقول إن انتخابات الرئاسة كانت مزورة وإن مصر تتعرض لأسوأ مرحلة قمع في تاريخها الحديث. الافتتاحية تزعم أن معظم المعتقلين في الأسابيع الأخيرة كانوا ليبراليين. ربما اعتقل ليبرالي أو ليبرالية، إلا أن حرب مصر ليست ضد الليبراليين، بل ضد الدولة الإسلامية والإخوان المسلمين وأنصار بيت المقدس وجماعات إرهابية أخرى من الحدود مع ليبيا إلى شمال سيناء.
 
الافتتاحية تؤيد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي اتصل بالرئيس السيسي في 24 أيار (مايو) ليبدي قلقه إزاء الاعتقالات. بنس "صوت سيده" الرئيس دونالد ترامب، فهو موجود ليصفق له، وهو أصلاً من أقصى اليمين وليس أهلاً للثقة في موضوع مصر أو المكسيك أو كندا أو الاتحاد الأوروبي.
 
جماعة إسرائيل في الميديا الأميركية يبرزون أسماء واحد أو اثنين أو أكثر من المعتقلين، وينتصرون لهم من الولايات المتحدة كأنهم يعرفون مصر أكثر من أهلها. سكان مصر في حدود مئة مليون نسمة، وإذا اعتقل عشرة أو عشرون فالرقم لا يشكل أي نسبة من السكان. هناك إرهاب وميديا إسرائيل في الولايات المتحدة لا تريد أن تراه لأنها تفضل أن تصبح مصر دولة للإخوان المسلمين أو أمثالهم من المتطرفين. الرئيس محمد مرسي حكم سنة وارتكب من الأخطاء ما جعل أعداداً من المصريين تتجاوز الملايين تتظاهر ضده، وكانت أكبر كثيراً من المتظاهرين ضد حسني مبارك.
 
الإرهاب في مصر لا يفيد الإرهابيين لأنهم لن يعودوا إلى الحكم. هو يفيد إسرائيل وأعداء مصر والعرب الآخرين. وكل مَنْ يدافع عنهم من نوعهم إرهاباً وسوءَ نية. أحببت مصر صغيراً وكبيراً وهو حب باقٍ ما بقيت. أرجو أن أرى أياماً أفضل لشعب مصر لأنها ستكون أياماً أفضل لكل مواطن عربي مثلي، وأنتظر أن أرى انتقال أجهزة الحكم إلى عاصمة إدارية جديدة قرب القاهرة، وبدء الإنتاج في المحافظة الجديدة في غرب البلاد. الخيار في مصر إما الإرهاب أو العمل لمستقبل أفضل في ظل حكومة وطنية تحاول جهدها. لا خيار آخر موجوداً
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات