عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Apr-2018

أمسية ثقافية حول كتاب " الأسرة والطفل والمجتمع.."

  استضافت دائرة المكتبة الوطنية مساء أمس الاثنين، الدكتور جمال الحياصات، في أمسية ثقافية للحديث عن كتابه " الأسرة والطفل والمجتمع - التربية والتنشئة الاجتماعية" بحضور أمين عام وزارة الثقافة السابق مأمون التلهوني.

 
وتضمن الكتاب موضوعات حول النمو الاجتماعي وطرق التنشئة الاجتماعية، وطبيعة العلاقة بين الام والطفل:
 
 الابعاد الأسرية والاجتماعية، والطفل والاسرة والتطبيع الاجتماعي في المدرسة، إضافة الى محاور العلاقات التفاعلية بين البيت والمدرسة والمجتمع المحلي وثقافة الطفل، مع نماذج ودراسات وابحاث ميدانية حول مشكلات النمو الاجتماعي:
 
 أساليب الوقاية والعلاج.
 
وقالت الدكتورة حياة نايف العدوان، في قراءتها النقدية، ان الكتاب يعرض في فصوله مشكلات وعقبات تحول  يتعرض لها الفرد في المجتمع، والتنشئة الكونية " العولمة " والاغتراب اللغوي، والتشتت في استخدام اللهجة، ويعرض لدراسات ميدانية محلية وعربية لبعض الامراض الاجتماعية وبعض المفاهيم بهدف تعزيز المعلومة والتدليل عليها.
 
وأضافت ان الكتاب يبين الكثير من الحقائق التي توصلت لها البحوث النفسية والدراسات الفلسفية القديمة التي سجلها المؤلف في محاولة منه للتواصل مع القارئ ليأخذه في رحلة معرفية لاكتشاف ذاته وخصائصه.
 
وأشار التلهوني في مداخلة له ان الكتاب جاء في وقت نحن احوج ما نكون  به الى إعادة النظر في تنشئة ابنائنا وبناتنا  فالأسرة هي عماد المجتمع، والشباب في هذه الايام هو العنصر الاهم لانهم يشكلون النسبة المئوية الاعلى من عدد السكان، على الرغم من ظهور بعض التصرفات والثقافات الدخيلة على المجتمع التي بينت ان هنالك خلل في تنشئة هذه الاجيال.
 
وقال مؤلف الكتاب الدكتور الحياصات، ان كتابه جاء وفق محاور رئيسية ثلاثة هي:
 
 الاسرة ، والمجتمع الصغير (المحلي)، والفرد، كما  تناول الاطار العام للنمو الاجتماعي والتنشئة الاجتماعية، وأثر عمليات التوجيه والتوعية والتثقيف في اساليب الوقاية والعلاج.
 
-بترا
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات