عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2017

سلاح كوريا الشمالية القاتل: ما القنبلة الهيدروجينية، وما الضرر الذي يمكن أن تلحقه؟

 الغد-كونور جافي  – (نيوزويك) 3/9/2017

ترجمة: علاء الدين أبو زينة
يبدو أن كوريا الشمالية لا تتراجع. وعلى الرغم من الضغوط الدولية المستمرة والخطاب الناري الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال نظام كيم جونغ أون المحاط بالسرية إنه أجرى مؤخرا أقوى تجربة نووية له على الإطلاق، والأولى منذ تولى دونالد ترامب منصبه. وإذا تأكد ذلك، فإن هذا الاختبار سيشكل تصعيدا كبيرا في البرنامج النووى لبيونغ يانغ، وخاصة بسبب طبيعة السلاح الذى تم اختباره.
زعمت وسائل الإعلام الكورية الشمالية أن البلاد أجرت اختبارا على قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ باليستي عابر للقارات، بـ"نجاح مثالي" يوم الأحد الماضي. وأبلغ علماء الزلازل في مركز المسح الجيولوجي الأميركي عن زلزال بلغت قوته 6.3 درجة، والذي حدث على الأرجح نتيجة للاختبار. وقد تم الشعور بالزلزال الاصطناعي عبر الحدود فى الصين، وأثار رد فعل غاضباً من بكين.
وعلى الرغم من عدم تأكيد طبيعة الاختبار بشكل مستقل بعد، فإن قادة العالم يشعرون بالقلق إزاء ادعاءات بيونغ يانغ. ولم يسبق أن استخدمت القنابل الهيدروجينية من قبل في الحرب، وهي قادرة على توليد قوة مدمرة أكبر بعدة مرات من القنابل الذرية التي أسقطتها الولايات المتحدة على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين في ختام الحرب العالمية الثانية.
ما هي القنبلة الهيدروجينية؟
القنابل الهيدروجينية هي أجهزة نووية حرارية ذات مرحلتين. وفي حين أن القنبلة الذرية تولد الطاقة من خلال عملية الانشطار النووي –تقسيم مكونات الذرة- لمواد نووية مثل اليورانيوم أو البلوتونيوم، فإن القنبلة الهيدروجينية تذهب خطوة أخرى إلى الأمام. ففي القنبلة  الهيدروجينية، تجري عملية الانشطار في حجرة لغاز الهيدروجين؛ والطاقة الناتجة عن الانشطار النووي تجعل ذرات الهيدروجين تنصهر. وتطلق هذه العملية بالتالي النيوترونات، التي تغذي عملية الانشطار في تفاعل متسلل من التفجيرات.
ماذا تقول كوريا الشمالية عن قنبلتها الهيدروجينية؟
ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية (كونا) يوم الأحد الماضي أن كيم زار العلماء النوويين وشاهد عملية تحميل قنبلة هيدروجينية على صاروخ عابر للقارات، من دون تحديد موعد الزيارة. وادعى التقرير أن "القوة المتفجرة" للقنبلة الهيدروجينية "قابلة للتعديل من عشرة كيلو طن إلى مئات من الكيلو طن". ووصفت السلاح بأنه "نووي حراري متعدد الوظائف... يمكن تفجيره حتى عند ارتفاعات متعددة لتوليد هجوم (نبض كهرومغناطيسي) فائق القوة، حسب الأهداف الاستراتيجية المعنيّة".
يشير هجوم النبض الكهرومغناطيسي إلى موجة هائلة من الطاقة الكهرومغناطيسية الناجمة عن تفجير سلاح نووي. وذكرت شبكة (سي. إن. إن) أنه فى حالة توجيهه إلى الشبكة الكهربائية، فإن هجوما واحدا من نوع النبض الكهرومغناطيسي يملك القدرة على ضرب الطاقة والاتصالات عبر منطقة هائلة.
كما نشرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية (كيه. سي. إن. إيه) صوراً لكيم وهو يتفقد أسلحة نووية مزعومة، غير أنه ما يزال من غير الواضح ما إذا كانت الأسلحة الظاهرة في الصور قنابل هيدروجينية. كما يشكك الخبراء في ما إذا كانت كوريا الشمالية قادرة على تصغير سلاح نووي بحيث يمكن تحميله على صاروخ عابر للقارات، والذي يمكن أن يستخدم لمهاجمة الولايات المتحدة.
هل سبق أن استخدم أي طرف قنبلة هيدروجينية؟
لم تستخدم القنابل الهيدروجينية أبداً كأسلحة هجومية، وإنما جرت عدة اختبارات مؤكدة عليها. وقد أجرت الولايات المتحدة أول اختبار للقنبلة الهيدروجينية في العام 1952 في المحيط الهادئ؛ وأنتجت تلك القنبلة عائدا قدره 10.400 كيلو طن، أي قوة أكبر بحوالي 450 مرة من قوة السلاح النووي الذي استُخدِم في ناغازاكي اليابانية. وبعد عامين، أجرت الولايات المتحدة اختباراً لأكبر سلاح نووي لها على الإطلاق: كان عائد اختبار قلعة برافو يبلغ 15.000 كيلو طن.
لكن الاتحاد السوفياتي هو الذي حمل لقب مالك أكبر قنبلة هيدروجينية تم اختبارها على الإطلاق. وفيما أثار إدانة دولية، اختبرت روسيا القنبلة التي تسمى "القيصر" في العام 1961، وهي قنبلة بلغت 27.000 كيلوجرام، والتي أدى تفجيرها إلى إنتاج عائد قدره 50.000 كيلو طن –وهو ما يعادل عائد تفجير 50 مليون طن من مادة "تي. أن. تي".
ما هو حجم الضرر الذي يمكن أن تحدثه القنبلة الهيدروجينية؟
ما تزال القنابل الذرية التي استخدمتها الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية أقوى الأسلحة النووية التي استخدامها في الحرب. وكان وزن القنبلة التي سُميت "الرجل السمين"، التي أسقطتها الولايات المتحدة على ناغازاكي حوالي 4.700 كيلوغرام، وبلغ عائدها نحو 20 كيلو طن. وقد قتلت قنبلتا هيروشيما وناغازاكي على الفور 80 ألفاً وأكثر من 70 ألف شخص على التوالي، في حين لقي أكثر من 100.000 شخص آخرين حتفهم في أعقاب ذلك بسبب الإشعاع وعوامل أخرى. وبما أن القنبلة الهيدروجينية قادرة على توليد قوة مدمرة أكثر بأضعاف مضاعفة من القنابل الذرية، فإن استخدامها يمكن أن يؤدي إلى سقوط حصيلة أكبر بكثير من القتلى.
من أجرى اختبارات على قنابل هيدروجينية أيضاً؟
بالاضافة الى الولايات المتحدة وروسيا، أجرت كل من المملكة المتحدة وفرنسا والصين اختبارات مؤكدة لقنابل هيدروجينية. ومن بين الدول الأخرى التى تمتلك أسلحة نووية، لم يُعرف أن إسرائيل وباكستان أجرتا تجارب على القنابل الهيدروجينية. وقد أجرت الهند خمس تجارب لأسلحة نووية في العام 1998، واقترحت بعض التقارير وجود تفجير نووي حراري من بينها، غير أن منسقا سابقا للبرنامج دحض هذه الادعاءات.
 
*نشر هذا التقرير تحت عنوان: North Korea’s Deadly Weapon: What is a Hydrogen Bomb and How Much Damage Could It Do?
سحابة الفطر الناجمة عن اختبار القنبلة الهيدروجينية الأميركية "آيفي مايك" في العام 1952 – (أرشيفية
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات