عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    05-Nov-2018

بازار "جود".. يزهو بالخزفيات والمشغولات اليدوية

 

معتصم الرقاد
 
عمان-الغد-  احتضن معرض "جود" للحرف اليدوية، في نسخته الرابعة، مشغولات خطتها أياد مبدعة في حديقة دوار باريس باللويبدة.
وضمت طاولات المشتركات مجموعات متنوعة من المشغولات اليدوية، منها الرسم على الخشب، وصناعة الصابون، وإكسسوارات نحاسية وصباريات ولوحات فنية، إلى جانب الإكسسوارات المنزلية التي صممت من إعادة تدوير الورق، بالإضافة لمستلزمات فصل الشتاء من المأكولات البييتة والمخللات.
وبينت منظمة البازار شيرين أسعد، أن تنظيم هذا المعرض جاء بالتعاون مع جمعية سيدات عراق الأمير الخيرية، لإتاحة الفرصة للسيدات والشباب الذين يعملون بحرف يدوية بعرض منتجاتهم في البازار وإطلاع الزوار عليها.
وذكرت أسعد المشغولات التي تصنعها السيدات، منها: أزياء تراثية، طاولات إكسسوارات تراثية أيضا، لوحات فنية يدوية، خزفيات، تشكيل رملي، بسط وشماغات عربية أردنية.
وأبدت المشتركة داليا الرمحي إعجابها بتنظيم البازار، مبينة أنه أضاف لها الكثير، ووفر لها مساحة لبيع منتجاته، بحيث عرضت إكسسوارات مميزة مصنوعة من الأسلاك النحاسية، ومشغولة بدقة تتناسب مع أذواق الفتيات.
وفي ركن "جمعية عراق الأمير" عرضت أعمال فنية من الخزف والرسم على السيراميك، بالإضافة لصناعة مشغولات ورقية من ألياف النباتات وغيرها.
معرض "جود للحرف اليدوية" يتمحور حول إبداعات السيدة الأردنية، ويتم تسليط الضوء على قصة نجاح كل منهن، لتحقيق حلمها بمثابرتها واجتهادها وإيمانها بفكرتها التي ستفتح لها آفاقا من النجاح والمعرفة.
ومن بين المشاركين وسيم وهبة الذي عرض مشغولاته المميزة في صناعة الصابون الطبيعي.
كما احتضن المعرض جناحا خاصا بالمأكولات والحلويات التي تقوم بصناعتها ربات البيوت في منازلهن، منهن نعمة البنا التي قدمت على طاولتها المأكولات الشعبية الصحية من طحين الشعير.
وتميز البازار بعرض مجموعة من النحاسيات والشرقيات، وهي أعمال يدوية أدخلت عليها الحرفية العالية والتصميم المتقن.
اهتم معرض جود للحرف اليدوية باستقطاب أصحاب المواهب ممن يعملون في بيتهم، وتخصص لهم مساحة لعرض منتجاتهم التي تميزت جميعها.
وترك المعرض للمشاركين في فعالياته التي استمرت لمدة ثلاثة أيام حرية التعبير عن الذات في المجالات الفنية المتنوعة فعليا وليس لفظيا فقط، وبدون تقييد أو إملاءات فكرية وتوجيهات إلزامية، وركز القائمون على المعرض على صقل المواهب الواعدة وتطويرها لتكون قادرة على المشاركة في المعرض بشكل فني لائق ومتميز.
وكان للإكسسوارات ركن مميز كذلك في المعرض؛ حيث شاركت لينا سعد من خلال مجموعتها بتشكيلات من السلاسل والأساور والأقراط من صنع يديها، والتي شملت ألوانا صيفية مشعة بأشكال وأحجام مختلفة، الى جانب مشغولات تغريد العبادلة التي قدمت إكسسوارات منزلية.
وقدمت الفنانة التشكيلية مها الهباب عرضا لأجمل لوحاتها الفنية التي خطتها يدها بإتقان وذوق وإيصال رسالة إنسانية للزوار، لتلبي أذواق الحضور.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات