عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-May-2018

البحرين تؤيّد "حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها" بعد ضربات سورية

 دبي- أعربت المنامة الخميس عن تأييدها للضربات الاسرائيلية في سورية، واعتبرت أنه "يحق لإسرائيل الدفاع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر" في اشارة الى ايران.

 
وقال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد آل خليفة في حسابه على تويتر "طالما ان ايران اخلّت بالوضع القائم في المنطقة واستباحت الدول بقواتها وصواريخها، فإنه يحق لأي دولة في المنطقة ومنها اسرائيل ان تدافع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر".
 
ومنذ بدء النزاع في سورية في 2011، قصفت اسرائيل مرارا أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله اللبناني في سورية.
 
وبدأ التصعيد الاخير قبل منتصف ليلة الاربعاء الخميس في جنوب سورية، مع اعلان الجيش الإسرائيلي عن تصديه لصواريخ قال إنها إيرانية استهدفت الجزء المحتل من هضبة الجولان، ثم إعلان دمشق أيضاً عن تصديها لصواريخ إسرائيلية استهدفت مناطق عدة من سورية.
 
وتشهد الجبهة السورية توتراً شديداً بين ايران وحزب الله من جهة، واسرائيل من جهة ثانية. ولا تزال سورية واسرائيل رسمياً في حالة حرب رغم أن خط الهدنة في الجولان بقي هادئا بالمجمل طوال عقود حتى اندلاع النزاع في العام 2011.
 
ولطالما كررت اسرائيل أنها لن تسمح لإيران، التي تقاتل في سورية الى جانب قوات نظام الرئيس بشار الاسد، بترسيخ وجودها العسكري في هذا البلد.
 
وموقف الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة المؤيد علنا لضربات اسرائيلية ضد أهداف في دولة عربية، نادر بالنسبة الى وزير خارجية عربي.
 
ومملكة البحرين حليفة للمملكة السعودية في الخليج. وتتهم الدولتان ايران بالتدخل في شؤون الدول العربية في المنطقة، وتعتبر انها "أكبر مصدر للارهاب" في العالم.
 
ولا تقيم البحرين والسعودية، المعارضتان لنظام الاسد في سورية، علاقات دبلوماسية مع اسرائيل، لكن مؤشرات لتقارب محتمل بدأت تظهر مؤخرا، خصوصا في ظل الموقف المتشابه من ايران.
 
وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي أعلنت جمعية بحرينية مدافعة عن "الحرية الدينية" في بيان نشرته وكالة انباء البحرين الرسمية، أنها أرسلت وفدا الى اسرائيل تأكيدا لمبدأ "التسامح والتعايش".
 
وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة "ذي أتلانتيك" الاميركية في نيسان/ابريل الماضي ان للاسرائيليين الحق في ان تكون لهم أرضهم، معتبرا انه إذا تحقق السلام "فستكون هناك الكثير من المصالح بين اسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي".
 
وعشية القمة العربية الاخيرة في السعودية منتصف نيسان/ابريل، نشرت صحيفة "الرياض" مقالا لنائب لرئيس تحريرها اعتبر فيه ان "لا خيار أمام العرب سوى المصالحة مع إسرائيل، وتوقيع اتفاقية سلام شاملة، والتفرغ لمواجهة المشروع الإيراني في المنطقة"، في دعوة غير مسبوقة في صحيفة سعودية.(أ ف ب) 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات