عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-May-2017

متضامنون: الأسرى الفلسطينيون يؤدون واجبا نيابة عن الأمة

 

عمان -الغد- اعتبر متضامنون أن الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني، يؤدون واجبا نيابة عن الأمة كلها التي تتقاعس عن مقارعة إسرائيل، مؤكدين أن صمت العالم المطبق عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى، يمثل "وصمة عار على جبينه".
جاء ذلك خلال مهرجان تضامني مع الأسرى نظمته نقابة المهندسين في مجمع النقابات المهنية، بعنوان "وقفة كرامة".
وحضر المهرجان رئيس كتلة الإصلاح النيابية عبدالله العكايلة، وعضو لجنة فلسطين النيابية أحمد الرقب، ونقيب المهندسين السابق ليث شبيلات، والأسير المحرر سلطان العجلوني، إضافة إلى المنشدين سائد العجيمي وعبدالرحمن القريوتي.
وقال نقيب المهندسين ماجد الطباع إن "مجرد انتفاض الأسرى لنزع حقوقهم بأيديهم، يشكل عارا على الأمة كلها، ويثبت أن الأمة التي تتخلى عن أسراها هي الأسيرة وليس هم".
وأضاف "أن أحد أهم المفارقات التي تبدو جلية في اضراب الأسرى، أنهم قاموا ابتداء بواجبنا في الدفاع عن مقدسات الأمة نيابة عنا، فأسروا وسجنوا بعيدا عن أهلهم وذويهم، ثم اليوم يقومون بواجبنا نيابة عنا مرة أخرى في مقارعة السجان والقيود لتحصيل حقوقهم من الكرامة".
وأكد أن قضية الأسرى قضية وطنية جامعة، وقضية سياسية معقدة، وقضية قانونية عادلة، وملحمة إنسانية مؤلمة، وذات أبعاد مهمة وتأثيرات بالغة في مسار القضية الفلسطينية برمتها، بل إن قضية الأسرى هي أقدس المقدسات، فالإنسان هو محور الكون ونواة الحضارة، وهو أداة التحرير والنصر".
كما أكد أن "صمت العالم المطبق عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى وصمة عار على جبينه، يتحمل المسؤولية عنها بالدرجة الأولى الأنظمة والحكومات العربية والغربية، ثم المؤسسات الدولية التي ترى وتسمع ولا تحرك ساكنا".
وأوضح أنه "يقع على مؤسسات المجتمع المدني والفعاليات النقابية والحزبية والشعبية، دور كبير يجب ان تقوم به تجاه أسرانا كل حسب اختصاصه وقدراته، كما أن لوسائل الإعلام الدور الأبرز في إظهار عدالة هذه القضية ومعالمها، وقيادة عملية تدويلها ونشرها".
بدوره، قال العكايلة إن "الواجب المحتم علينا التضامن مع الأسرى سياسيا وإعلاميا وماديا ومعنويا بكل قوتنا".
من جهته، أكد شبيلات ضرورة دعم الأسرى في سجون الاحتلال بشتى الطرق، مطالبا الحكومات العربية والمؤسسات الدولية بالقيام بمسؤوليتها تجاههم، فيما استنكر الصمت عن جرائم الاحتلال المستمرة تجاه الأسرى.
فيما وجه الرقب التحية للأسرى، واصفاً اياهم بالأبطال الكماة الصادقين الذين يحفظون كرامة الأمة وشرفها، وأنهم "بصريخ أمعائهم ينوبون عن صريخ مجنزرات العرب".
واستنكر "صمت الحكومات العربية على جرائم الاحتلال، والعجز المخجل تجاه الأسرى، في حين تقوم بعض المنظمات الأوروبية بمساندة الأسرى وعائلاتهم".
وتخلل المهرجان صيام مع إفطار تقشفي، ومجموعة من الفقرات الفنية.ويأتي المهرجان تضامنا مع أكثر من 1500 أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ السابع عشر من الشهر الماضي، للمطالبة بحقوقهم الإنسانية، ورفضا للانتهاكات الصهيونية داخل السجون.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات