عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2018

نحاس ترسم الذات العربية غنائيا في حفل بتونس

 تونس - أحيت الفنانة  مكادي نحاس، حفلا غنائيا، مساء الخميس الماضي، بمدينة الثقافة بتونس العاصمة ضمن تظاهرة "الموسيقى العربية الجديدة".

وانطلقت هذه التظاهرة يوم 6 أيار(مايو)  والتي تنظمها هيئة حكومية ويشارك فيها عدد من الفنانين العرب.
وخلال الحفل الذي دام ساعتين، غنت مكادي نحاس، في ثاني لقاء فني لها على المسارح التونسية بعد مضي خمس سنوات، مجموعة متنوعة من رصيدها الفني.
كما أدت عددا من أغاني الفلكلور الأردني والعربي بإيقاعات عصرية ونغمات عربية متجددة.
ورافقت الفنانة نحاس خلال الحفل فرقة موسيقية متكونة من أربعة عازفين على آلات العود والغيتار الكهربائي، والبيانو وآلة الباتري (الدرمز) - آلة ايقاعية تتكون من طبول و صنوج-.
وغازلت نحاس النغمات المنسابة من آلات موسيقية مختلفة كانت سندها منذ انطلاق مشوارها الفني الذي بدأ في سنوات التسعينيات.
وسافرت نحاس بالجمهور عبر تلاوين الموسيقى الشرقية من عمان إلى قرطاج كاسرة بذلك حدود الجغرافيا.
وتشكلت الذات الموسيقية لنحاس في بلدها الأم من خلال تباعها لفلسفة النبش في عمق التراث الأردني والعربي المنسي لتقدمه من خلال مشروع موسيقي خاص بها.
وخلال الحفل، تغنت الفنّانة بالحرية والحياة والحب والخلود لتؤسس لعالم جديد متميز ومن بين هذه الأغاني "نشيد الماء"و"يما الهوى" و"صغيرون" و"نتالي" و"عالروزانا".
وفي كلمة ألقتها الفنانة نحاس على هامش الحفل قالت "هذه السهرة هي عبارة عن تحية لتونس الشامخة التي تحترم الفن".
وتابعت "هذه مصافحتي الثانية مع الجمهور التونسي الذي لطالما عُرف بتقديره للفن الراقي".
وتعتبر نحاس سفيرة الطرب الشعبي وعرابة الفلكلور الأصيل بالأردن انطلقت مسيرتها الفنية سنة 1997.
كما شاركت في عدة أعمال مسرحية، ومهرجانات وفعاليات داخل وخارج الأردن خلال السنوات السابقة.-(الأناضول)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات