عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Oct-2018

وزراء حكومة الرزاز يضعـون استقالاتـهم تمهيـدًا للتعـديل الـوزاري

 الدستور-نيفين عبد الهادي

أكد مصدر رسمي أن وزراء حكومة الدكتور عمر الرزاز قدموا استقالاتهم في جلسة مجلس الوزراء التي عقدت أمس، تمهيداً لإجراء تعديل وزاريّ.
وبين المصدر لـ»الدستور» أن الوزراء وضعوا استقالاتهم في جلسة مجلس الوزراء التي عقدت برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز، أمس، واستمرت لمدة تجاوزت الساعتين، فيما قدّم الرئيس شكره للوزارء بشكل عام، دون الدخول بتفاصيل الاداء.
وبين الرزّاز في حديثه مع وزراء حكومته خلال الجلسة أن التعديل الوزراي استحقاق لوعد قطعته الحكومة خلال مشاورات طلب الثقة من مجلس النواب في شهر تموز الماضي.
ويحمل التعديل الأول الذي يجريه الرزاز على حكومته التي شكّلت في الرابع عشر من تموز الماضي، تفاصيل متعددة، ستجعل من الحكومة رشيقة الحقائب، نظرا لتوجه الرزاز، حسبما يشاع في الاوساط السياسية والاعلامية والشعبية لدمج بعض الوزرات المتشابهة ، وتخفيض عدد الوزراء، إذ من المتوقع أن ينخفض عدد الطاقم الحكومي ، حيث تمت دراسة هذا الجانب بشكل دقيق من رئيس الوزراء، الذي مارس مشاوراته بشان التعديل بسرية تامة.
‎ووفق مصدرنا الذي لم يبتعد عن التحليل الفرضي لشكل الحكومة، فإن التعديل سيخفّض بشكل متوازن وليس عشوائيا من عدد الحقائب الوزارية، من خلال الدمج، حيث من المتوقع أن تشمل عملية الدمج بعض الوزارات منها وزارات التربية والتعليم والتعليم العالي، الشباب والثقافة، والصحة والبيئة، والتخطيط وواحدة من الوزارات الأخرى، والأشغال والنقل، فيما يرجح إلغاء وزارة تطوير القطاع العام.‎وقد يحمل وزراء من ذات الحكومة حقائب تختلف عن تلك التي يحملونها الآن، بمعنى أن يحدث تدوير في بعض الوزارات، ليبقى وزراء في حكومة الرزاز، لكنهم سيحملون حقائب وزارية أخرى. وأكد المصدر بقاء ثلاثة وزراء بمواقعهم، وهم: وزراء الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، والداخلية سمير مبيضين، والمالية عز الدين كناكرية، مرجحا احتفاظ وزير الأوقاف والشؤون المقدسات بموقعه، وكذلك وزيرة الطاقة.
وأكد المصدر أن الرزاز اعتمد في تقييمه لوزرائه بالدرجة الأساسية، نهج العمل الميداني الذي طالما دعا له جلالة الملك، وفيما قدّم شكره للوزراء على جهودهم «المقدرة» خلال الفترة الماضية، أكد الرزاز أن كل وزير عمل شغله وعلى المستوى الفردي كل وزير جهده مقدّر لكن هنالك ظروفاً أحياناً تتطلب التغيير!!!!
وكان الرزاز تعهّد خلال لقائه الكتل النيابية خلال مشاورات طلب الثقة أن يجري تعديلا وزارياً بعد الـ(100) يوم الأولى من حكومته وفقاً لتقييم الأداء.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات