عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Feb-2017

من الذي يصنع الفقر وينشر الجوع بين أهل مصر؟!*محمد عبد الحكم دياب

القدس العربي-بعد الاستماع إلى كلمة الرئيس السيسي في اجتماعه الأخير مع الشباب بأسوان، وتطرق فيها كالعادة إلى «أهل الشر»، ووصف مصر بأنها فقيرة جدا، ومع هذا الوصف توالت على مخيلتي عدة خواطر؛ الخاطرة الأولى، تتعلق بما جاء في كتاب الأديب الراحل يوسف إدريس، وكان بعنوان «فقر الفكر وفكر الفقر» وشرح فيه «ظاهرة فقر الفكر وفكر الفقر»، أو الفقر في الأفكار المؤدية إلى فقر في الحياة والإنتاج، حين يؤدي بدوره إلى فقر فكري، وهكذا دواليك». وقد طرح في ذلك الكتاب سؤالا عن لماذا لا ننتج؟!، ومن المفيد أن يطلع الشباب، الذي لا يعرف 90٪ منه من هو يوسف إدريس، أو غيره من قامات الأدب والثقافة والفلسفة والعلوم والفنون
والخاطرة الثانية عن شكل المؤتمر وقاعته ومقاعده، وهندام الحضور وأناقتهم ولياقاتهم الصحية والبدنية، ويبدو أنهم فرز أول، أو نخب أول؛ بلهجة أشقائنا في الشام، واختيروا بدقة وعناية فائقة، وليكونوا عند حسن الظن بهم، وهم يجلسون بين مسؤولين وشخصيات عامة؛ بلباسها الرسمي، وتبدو هذه مظاهر ضرورية لحكومة تقدمت إلى مجلس النواب بطلب سن قانون لزيادة مرتبات ومعاشات رئيس مجلس الوزراء، ونواب رئيس مجلس الوزراء، والوزراء ونواب الوزراء، والمحافظين ونواب المحافظين، وطلب آخر باعتماد مبلغ 22 مليون جنيه لشراء سيارات فاخرة ومصفحة؛ تحميهم وتحفظهم، وتتناسب مع وضعهم كأعضاء برلمان
الخاطرة الثالثة مسرح الحدث ذاته، وبدا أنه اقتصر على هذا الشباب «المختار بعناية» تليق بوجوده وسط كبار موظفي الدولة وأباطرة المال والمقاولات، والشركات الكبرى، وكلهم جاءوا للاستماع للرئيس أو من يختاره، وهو دائم التحذير والتخويف للشباب من بعضهم البعض، ويدير حوارا أشبه بـ«المونولوج»، ومن بين من تحدثوا البرلماني محمد السويدي، الذي حل محل اللواء الراحل سامح سيف اليزل في رئاسة ائتلاف دعم مصر، ويرأس لجنة الصناعة بالبرلمان، ورئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات، ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة زكي السويدي، وهي أكبر المجموعات الاحتكارية التي تمثل الوكالات العالمية الكبرى في مجال الكهرباء؛ وكانت مداخلة السويدي عن الصناعات الصغيرة والمتوسطة؛ انتقد فيها منظومة التعليم، وهو يعلم أن الدولة بكافة مسؤوليها لا توليها أهمية، ومجندة؛ من رئيس الجمهورية حتى أصغر مسؤول للدعوة للصناعات الصغيرة والمشروعات متناهية الصغر، تنفيذا لشروط صندوق النقد الدولي، الذي يفرض على مصر عدم الاقتراب من الصناعات الثقيلة والمتقدمة، أو ما يحقق أي نوع من الاكتفاء الذاتي، وذلك خدمة للوكلاء والمحتكرين والمستوردين
ومن ناحية أخرى فإن هذا الاجتماع عقد ومصر تعيش «نكبة» انهيار عملتها الوطنية وخفض قيمة الجنيه بشكل لم يحدث من قبل، وهذا الانهيار لم يكن الأول؛ وحدث من قبل، وكان أخف وطأة، ولم يكن بخطر أو فداحة «النكبة» الحالية.
وكان «الرئيس الموازي» جمال مبارك، وأمانة سياساته صناع «الكارثة» الأولى في بدايات عام 2003، أما «النكبة» الحالية أعادت «اللهو الخفي»، ويبدو أنه صَانعها. وإذا ما قورنت بهذه «النكبة» سنجد أنها كانت أخف وطأة، ومشكلتها أنها عادت بالفائدة على مجموعة بعينها؛ خبيرة في المضاربات والعمل في المؤسسات والمصارف الأمريكية الكبرى
وأضاف لها التعويم الأول خبرة في النهب على المستويين المصري والعربي، وما زالت خبرة مطلوبة لأباطرة المال والسياسة، وبعد أربعة عشر عاما من غياب المحاسبة، وعدم المساءلة على «الكارثة» الأولى، فمن المتوقع أن تمر «النكبة» الحالية دون حساب أو مساءلة
سعت بوابة الوفد إلى كشف الذين علموا بقرار تعويم الجنيه قبل صدوره في 2003؟.
وأكدت وجود 6 أشخاص على وجه اليقين؛ هم من علموا به قبل إعلانه بفترة ليست قصيرة؛ أولهم «الرئيس الموازي» جمال مبارك؛ الأب الروحي لقرار التعويم، ومعه شقيقه علاء مبارك، والمجموعة الاقتصادية بالحزب الوطني، وضمت يوسف بطرس غالي، ومحمود محيي الدين، وأحمد عز، ووزير المالية آنذاك مدحت حسانين
وكشفت صحيفة «الصباح» المصرية عن علاقة عراب «الكارثة» الأولى؛ يوسف بطرس غالي بالرئيس السيسي، وقالت أن غالي أكد في حواره مع الصحيفة «أن الرئاسة المصرية تستعين به دائمًا في بعض الاستشارات الاقتصادية منذ 2011، وأنه تلقى اسئلة في 30 صفحة، ورد عليها جميعا»، وكان بها سؤال؛ في غاية الكوميديا، على حد قوله
وكان يوسف بطرس غالي هو ومحمود محيي الدين حصانان راهن عليهما «الرئيس الموازي» ويبدو أن الرئيس السيسي، يسير على نفس خطاه، وقد يكشف ذلك عن «حكومة ظل»، مشكلة من مطبخ أمانة السياسات السابق، فـ«نكبة» إفقار مصر عن عمد وجدت في شلة جمال مبارك فريقا قادرا على أداء هذه المهمة، ولذا اختير يوسف بطرس غالي كأقرب المستشارين السياسيين والاقتصاديين إلى السيسي
ونتصور أن التعرف على ما حدث في الماضي القريب ينير الطريق لمعرفة المسؤولين عن النكبة الراهنة، وعمل تقرير «بوابة الوفد» على البحث أصحاب المصلحة
 
٭ كاتب من مصر

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات