عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Nov-2018

مواجهات محدودة وعشرات الإصابات في القطاع والضفة

 

برهوم جرايسي
 
القدس المحتلة-الغد-  شهد قطاع غزة والضفة المحتلين أمس، مسيرات ومواجهات محدودة، أصيب فيها المئات من المشاركين بالرصاص وبحالات الاختناق الشديد. فيما قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن قانون القومية الإسرائيلية الذي اقر في الصيف الماضي، هو الابن الشرعي لوعد بلفور، في الذكرى الـ 101 لصدوره.
وقد توافدت حشود كبيرة من أهالي غزة، إلى مناطق مخيمات العودة قبالة شريط الاحتلال في شرقي قطاع غزة، للمشاركة في المسيرات الشعبية، التي كانت أمس للذكرى 101 لوعد بلفور المشؤوم، وهاجمت قوات الاحتلال المشاركين بالرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى وقوع إصابات بالرصاص الحي وبحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
وفي الضفة المحتلة، أصيب شاب بالرصاص الحي في قدمه، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت أمس، بين المتظاهرين وقوات الاحتلال في قرية المزرعة الغربية شمال غرب مدينة رام الله. وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين المتواجدين في جبل "نعلان" في القرية، لحماية أراضيهم والتصدي لهجمات المستوطنين المتكررة بحماية قوات الاحتلال.
وفي كفر قدوم، في منطقة قلقيلية، أصيب عدد من المتظاهرين والمتضامنين الأجانب بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال، لمسيرة القرية الأسبوعية الشعبية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاما لصالح مستوطني "قدوميم" الجاثمة على اراضي القرية، وكذلك لمناسبة الذكرى الـ 101 لوعد بلفور المشؤوم. 
وأفاد منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي، بأن قوة كبيرة من جيش الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة، مطلقة الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى الى إصابة العشرات بالاختناق عولجوا ميدانيا. وقال "إن القرية شهدت مواجهات عنيفة بين جنود الاحتلال والشبان الذين تصدوا لهم بالحجارة، خلال محاولتهم اقتحام القرية، مشيرا إلى أن جيش الاحتلال لاحق الشبان وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي دون وقوع اصابات". 
من جهة أخرى قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده في الوطن والمنافي ومخيمات اللجوء، سيبقى محصناً بحقه التاريخي في تقرير مصيره على أرضه، وأنه لن يرحل مهما كلفه الثمن. وقال: حتى لو مر وعد بلفور، فإن قانون القومية العنصري لن يمر، وسيبقى شعبنا متمسكا بحقوقه غير القابلة للتصرف في الحرية والاستقلال والعودة حتى إنهاء الاحتلال".
وقال عريقات في بيان له، في الذكرى الواحدة بعد المائة لوعد بلفور المشؤوم، التي حلت أمس، لقد طورت إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، تجربة استعمارية فريدة وخاصة بها في القرن الحادي والعشرين، مسترشدة بتجارب الاستعمار البائدة وبالإعلان السياسي الاستعماري "وعد بلفور" والذي خلدته بسن قوانين عنصرية على مدار أكثر من خمسين عاماً على احتلالها غير الشرعي لفلسطيني من أجل تثبيت استعمارها، وتوجتها بقانون "القومية" العنصري الابن الشرعي لوعد بلفور وأداة تنفيذه".
وأضاف عريقات، "للأسف ما يزال وعد بلفور يلهم حكومة الاحتلال لمواصلة عمليات التطهير العرقي وإنهاء الوجود الفلسطيني، إضافة إلى دعم الإدارة الأميركية وفريق سلامها اللامحدود لتصفية القضية الفلسطينية وإعادة تعريفها على المقاس الاستعماري الحديث".
وأكد عريقات، "وجوب إنهاء معاناة الملايين من أبناء شعبنا بسبب هذا الوعد الاستعماري الذي جعله يدفع أثماناً سياسية ومادية وإنسانية ومعنوية هائلة، يبداً بتكفير بريطانيا عن خطيئتها التاريخية وتصحيحها، وتقديم الاعتذار الرسمي لأبناء شعبنا والانتصاف للضحايا، والاعتراف بدولته ومحاسبة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على احتلالها وجرائمها المتواصلة بحق شعبنا، ودعم خطواتنا السياسية والقانونية والدبلوماسية التعددية من أجل إنهاء الاحتلال".
ودعا عريقات في ختام بيانه، المجتمع الدولي إلى "دعم حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال، وتجسيد سيادة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتوفير حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقاً للقرار الأممي 194".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات