عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Mar-2017

سلة الكتب الحديثة

الدستور-عمر أبو الهيجاء
 
 «العَين خَفشة» 
 
رواية جديدة لرجاء بكريّة
 
 
 
عن الأهليّة للنّشر والتّوزيع صدرت رواية جديدة للروائية الفلسطينية رجاء بكرية حملت عنوان: «عَيْن خَفشة»، وتأتي هذه الرواية بعد «عُواء ذاكرة» 1995، و»امرأة الرّسالة».
 
الناقد المغربي صدوق نور الدين كتب على الغلاف الاخير للرواية يقول: «إنها صورة دالة عن علاقة الشخصية بالمكان، وبالتالي الزمن، حيث تمثل التقاليد، العادات و والطقوس، كما المعاناة المريرة من قطاعات الإحتلال البشعة، وهذا الاختيار، دفع الروائية لصوغ منجزها باعتماد ضمير المتكلم، من خلال تصريف الذاتي وفق لغة شعرية آسرة، إنها رواية قوية، وغضافة جادة للمتن الروائي العربي الحديث.
 
وتقول بكرية عن روايتها: «لم يكن عملاً سَهلا أبدا، أن تكتُبَ تاريخَكَ بماءِ العَين. ستّة عشر عاما وأنا بينَ تسويدٍ ومحو. تسويدِ الصّفحاتِ بالرُّصاصِ، ومحوِها بالدّمع. دَمعُها جدّتِي الّتي ذهبت، ولو قيلَ لي أنّني سأنتَهي من كتابتها على هذا النّحو، لما صدّقت!».
 
وهذا العمل الروائي يسرد حكاية عن مقبرة الأرقام الّتي ضيّقت عيون قرية بصغيرها وكبيرها. وكانت خفافيشها سببا في إنشاء نظام جديد لحياتها، وقلب موازين الممكن. وفكرتُها، شأن «امرأة الرّسالة»، رواية الكاتبة الأخيرة، انطلقت من واقعٍ مُعاش، مركزهُ  تقرير بعيد صدر في الإتّحاد الحيفاويّة حول مقبرة الأرقام قبل سنوات. في أعقابهِ أجرت الرّوائيّة بحثا ميدانيّا، تاريخيّا، وفكريّا تجاوز الأيّام، وفنّن تفاصيل الواقع، كي يقدّم التّاريخ بذاكرةِ أصحابِهِ. وَجِعاً عَذباً مُبكِيا. حكاية لُجوءٍ  قالتها نسوة ذلك الزّمن في زَمنٍ لم يَعُد لهنّ..»وأنا، أحاول في «عَين خَفشة»، أن أعيدَ للنّكبة نكهتَها الأولى الّتي عِشناها نحن صِغارا، على لسانِها، جدّتي، وكلّ النّساء اللّواتي تمارينَ في تنويحاتها القاتلة. فلأجلِها كَتبتُها»،
 
 «ناقدان في الأدب العربي الحديث» لأحمد كمال ناصر
 
 
 
صدر حديثًا عن مجمع اللّغة العربيّة في الناصرة، كتاب جديد للباحث الدّكتور أحمد كامل ناصر، بعنوان: «ناقدان في الأدب العربيّ الحديث- محمود أمين العالم وأدونيس»، وقد زيّنت غلافَ الكتاب لوحة جميلة حملت صورة للناقدين «العالم وأدونيس»، وجاء بطباعة أنيقة، اشتمل على (278)، صفحة من القطع الكبير، وهو عبارة عن دراسة «تسعى إلى الوقوف على تصوّر شامل لطبيعة النّقد واتّجاهاته في الأدب العربيّ الحديث منذ منتصف القرن الماضي من خلال منظور اثنين من النّقاد العرب ساهما في تطوّر الحركة النّقديّة في العالم العربيّ، وتركا بصمة بارزة في الممارسات الثقافيّة والفكريّة في الأدب العربيّ الحديث هما: محمود أمين العالم (1922-2009) وعلي أحمد سعيد المعروف بأدونيس (1930). 
 
ضمّ الكتاب مقدّمة وأربعة فصول، توزّعت على: «النّقد في الأدب العربيّ الحديث، محمود أمين العالم في الثقافة المصريّة، أدونيس (1930)، مقارنة بين العالم وأدونيس».
 
كما اشتمل الكتاب على خاتمة وخلاصة. وقد تحدّدت الدّراسة بإطار زمنيّ يمتد من منتصف القرن الماضي ويتوقّف في عام 2000، يرصد من خلالها الباحث الدّكتور أحمد كامل ناصر، «مرحلة دقيقة من مراحل النّقد الأدبيّ، تميّزت بخصائص وتوجّهات جديدة ومواقف نقديّة مختلفة تبلورت وتشكّلت في هذه المرحلة الزّمنيّة»

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات