عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-Dec-2017

أثر وإنسان.. - الحَراج في لواء الكرك؛ (حَراج السَلط وحَراج عجلون) في العام 1911) 6 _ 7(؛ أحوالُ البلاد الأردنيّة في أواخر العهد العثماني تُخرج الفوج 95 : مدرسة السلط الثانوية للبنات.. الأولى في البلقا

 

محمد رفيع
 
درويش الكاشف
الراي - تُخرج مدرسة السلط الثانوية للبنات – بكل فخر وإعتزاز – في هذا العام (2017-2018 (فوجها الخامس والتسعين . ويمثل هذا الفوج جوهرة من قلادة متكاملة تضعها المدرسة – منذ نشأتها – في جيدها. إن هذه المدرسة هي إحدى المدارس التي تحكي بشموخها قصة مسيرة التعليم في بلدنا الغالي . وإذا كانت ستدفع هذا العام كوكبة من خريجاتها اللواتي يمثلن فوجاً جديداً من طالباتها،فإن الكثير من مثيلاتها ستفعل فعلها، لكن أياً منها لن تقدم فوجها ال(95 (مثلها .
انها مدرسة متميزٌة وعلامة فارقة في مسيرة التعليم في بلدنا،وقد لعبت دوراً كبيراً في بناء هذا الوطن.فضلاً عن تربية الأبناء والأجيال الصاعدة.ولقد قدمت الكثير في شتى المجالات،وذلك بفضل إدارتها وكوادرها التعليمية المتعاقبة.وحصلت عبر مسيرتها الطويلة على العديد من الكؤوس والمداليات والجوائز التقديرية.
وخير دليل وشاهد على ذلك كله النتائج السنوية الباهرة في الثانوية العامة لهذه المدرسة والتفوق والمثابرة والتحصيل الممتاز لطالباتها أثناء التحاقهن في الكليات والجامعات.وكان من ثمرات هذا العطاء – الذي لا ينضب – تبوؤ خريجات المدرسة – كوكبة تلو كوكبة – المكانة الكبيرة والمراكز العليا في كافة أرجاء الوطن .
تمهيد
لم تشر المصادر التاريخية حتى العام 1812م الى وجود أية مدرسة في مدينة السلط. وكان التعليم يقتصر في احدى زوايا المسجد الوحيد في المدينة بالنسبة للمسلمين أو بالكنيسة الصغيرة التي كانت قائمة في تلك الحقبة للمسيحيين.
والجدير ذكره أن المدرسة السيفية في السلط أباٌن العهد الإسلامي الوسيط هي أقدم الآثار العلمية الإسلامية التي أنشئت – كما ذكر إبن كثير – في القرن الرابع عشر للميلاد سنة 724هـ/ 1324م. وخرجت الكثير من العلماء والفقهاء.
 
وأول أشارة لوجود مدرسة اولية للذكورفي مدينة السلط في سالنامة ولاية سورية لسنة 1217هـ/1879م. وأول مدرسة أولية للبنات ورد ذكرها في سالنامة ولاية سورية لسنة 1309هـ /1891م وقبل ذلك وبعدها، كانت قد انتشرت الكتاتيب والمدارس الطائفية في المدينة.
(السالنامة:كلمة تركية تعني ورقة وجمعها سالنامات وهي الوثائق التي كانت تصدرها الدولة العثمانية وتشمل ستة انواع) الكتاتيب:وهي أقدم أنظمة التعليم وكان يتولى التدريس فيها شيخ أوشيخة الكُتاب.ومدة التدريس ثلاث سنوات وكان التدريس فيها القرآن الكريم والأحاديث النبوية والقراءة والكتابة والحساب.ومن أشهرها كُتاب الشيخ محمد الأفغاني وكُتاب الشيخ سالم بن يحيى آل سعيد وكتاب الشيخ عبد الحليم زيد الكيلاني وغيرهم.واما أشهر كتاتيب البنات كان كتاب الشيخة زينب بنت يحيى وإبنتها في محلة الآكراد والشيخة عزيزة الشركسية (والدة الشيخ عبد الحليم زيد الكيلاني) في حي الميدان .
وأما المدارس الطائفية،فقد ساهمت في نشر التعليم واللغات الأجنبية ثم تشجعت بعض الجمعيات الخيرية بإفتتاح مدارس لها في المدن الرئيسة.
وكانت أول مدرسة طائفية أنشئت في السلط سنة 1267هـ / 1850م وفي سنة 1288هـ/1871م أفتتحت مدرسة طائفية للإناث .
وبعد ذلك، استمر إفتتاح المدارس الطائفية في المدينة،حيث كانت الطوائف تتسابق في إنشائها وانتشارها.
مدرسة السلط الثانوية للبنات هي مدرسة الإناث الثانوية الأولى في مدينة السلط.تقع في قلب المدينة ومكانها حي الميدان شارع الأمير حمزة بن الحسين .إن موقع المدرسة الإستراتيجي وتميزٌ الهيئات الإدارية والتدريسية التي تعاقبت عليها منذ تأسيسها, جعلها محط أنظار المجتمع المحلي وبنات السلط من كافة المناطق السكنية. كانت هذه المدرسة وما زالت تحتضن طالبات من جميع القرى المجاورة ومن كافة أحياء المدينة.
البناء المدرسي
وهو من الحجرالابيض المشذب (الطبزة) ويتكون من بناءين في كل منها طابقان.في المبنى الأول الجناح الأداري والغرف الصفية ومختبرا الحاسوب والمكتبة والمختبرات العلمية والمقصف وغرفة المهنية وغرفة الموسيقى. وفي الطابق الثاني قاعة للاحتفالات والاجتماعات وغرف صفية.وللمدرسة ساحة أمامية كبيرة تستخدم ملعباً للطالبات.وفي المدرسة حديقة ويحيط بالمدرسة سورمبني من الحجر الابيض.
التدريس وعدد الشعب الصفية
تقوم المدرسة بتدريس المرحلة الثانوية من الصفين الاول والثاني الثانوي موزعة على (10 (شعب،ويبلغ عدد الطالبات المتوقع تخرجهن هذا العام (450 (طالبة. وتشغل المدرسة المبنى الحالي منذ العام 1953م وهو من المباني العامة وقد شٌيد وفقاً للمخططات الهندسية في بناء المدارس الحديثة.
الاسماء التاريخية للمدرسة
حملت المدرسة منذ نشأتها عدة اسماء وأخرها (مدرسة السلط الثانوية للبنات) وهذه الأسماء هي :1.مدرسة الشيخة زينب. 2.المدرسة الأميرية للبنات. 3.مدرسة البنات الابتدائية. 4.مدرسة بنات السلط الإبتدائية. 5.مدرسة عائشة أم المؤمنين. 6.مدرسة إناث السلط الثانوية.
7.مدرسة السلط الثانوية للبنات.
المباني المستأجرة للمدرسة أشغلت المدرسة في عدة مواقع من أحياء المدينة وكانت بيوت مستأجرة وهي: 1.منزل الداود- حارة الخضر (سوق الإسكافية).2.عمارة النبر- شارع دير اللاتين الطابق الثاني الذي يعلو صيدلية السلط الجديدة حالياَ.3.عمارة الرهوان في محلة الجدعة الوسطى.4.منزل الصليبي في حي الميدان.5.منزل آل طوقان في حي الميدان مدرسة طارق بن زياد سابقاً.6.عمارة محمد الحمود في مدخل المدينة (البيٌاضة) مدرسة اليرموك لاحقاً وأشغل البناء كمدرسة خلال السنوات (1921 -1983م).7.منزل علي مطلق خليفات (يوسف السكر – سابقاً) مقابل مسجد السلط الكبير ومدرسة يافا لاحقا.8.المبنى الحالي في حي الميدان.
 
مديرات المدرسة تعاقبت على ادارة المدرسة منذ نشأتها المديرات التالية أسماؤهن :1.مريم بنت الحاج عبداالله اللبابيدي (1907.(2.الشيخة زينب (1919 (قبل تأسيس الامارة.3.شادية بنت حسن بك (1920م) في عهد الحكومة العربية بدمشق.4.فرحة ثم اختها وردة أديب وهبة (1922م).5.بديعة صليبا (1923م).6.هنا زكا (1924-1925م).7.إيمليا سعد (1928م).8 .صبيحة التينًر (1932-1937م) وهي من بيروت لبنان وخريجة الجامعة الأمريكية.9.نللي مسلٌم (1938-1946م) وهي من فلسطين.10.خضرا – اسعاف – الحباٌل (1946-1952م) وهي من بيروت لبنان.11.نجلاء حداد (1952-1958م).12.زينب بدران (1958-1970م).13.رابعة أبو نوار (1970-1979م).14.مي أبو السمن (1980-1986م).15.رويدا الريالات (1986- 1989م).16.نعمت أبو طالب (1989-1994م).17.مي ابو السمن (1994-1997م).18.أمل أبو ديه (1997-2001م).19.نعمت أبو طالب (2001-2003م).20.
أميرة الحياري (2003-2005م).21.وفاء الصرايرة (2005-2012.(22.نداء يوسف الساكت(2012 -المديرة الحالية).
الفوج الأول من الخريجات
قدمت المدرسة أول فوج من طالبات الدفعة الاولى من خريجات الثانوية في العام 1950م وهن :1.سليمة صالح القماز.2.سهام عايد لطفي.3.فيروز اسكندر قبعين.4.عبلة كيلاني.5.خولة عبدة شموط.6.رئيسة منصور السائح.7.رجاء غنيم.8.سهام معشر.9.يسرى حداد. ومضات وطرائف في تاريخ المدرسة
- عين البنات : قامت المدرسة برحلة مشياً على الأقدام الى عين حزير بوادي السلط في عام 1946م،وصادف أثناء وجودهن مرور موكب سمو الامير عبداالله بن الحسين (الملك المؤسس) – رحمه االله – فتقدمت الطالبات من سموه وأنشدن السلام الأميري وشكرهن ثم أمر بتسمية عين حزير بعين البنات.ولا يزال هذا الاسم يطلق على العين حتى اليوم.
- كانت مديرة ومعلمات وطالبات المدرسة يشاركن طلبة مدرسة السلط الثانوية للبنين والأطياف الأخرى في التظاهرات الوطنية نصرة للقضايا العربية وقضية فلسطين.وكانت أشدها تظاهرة عام 1947م رفضاً لقرار التقسيم.
- يروى عن المديرة خضرا الحبٌال (لبنانية) أنها كانت لا تسمح للطالبات بإرتداء المعطف أو أية ملابس أخرى فوق الزي المدرسي وكان وقتذاك المريول الأسود والقبة البيضاء ليكون ظاهراً كما هو الحال في الزي العسكري.
- يروى عن المديرة صبيحة التنٌير (لبنانية) أنها كانت تطلب من الطالبات أستخدام كلمة (تريدي) وهي بمعنى تسمحين باللهجة اللبنانية،ثم أصبحت هذه الكلمة تتناقلها الطالبات من جيل الى جيل منذ ثلاثينات القرن الماضي وحتى اليوم.
- تم بناء سور المدرسة في عام 1958م وشٌيد الطابق الثاني عام 1959م واُنشئت قاعة الاحتفالات والاجتماعات عام 1970م وكان ذلك كله أثناء ادارة المديرة زينب بدران.وتمت تعلية السور في العام الحالي بادارة نداء يوسف الساكت.
- كانت الطالبة عايدة بدران أحدى خريجات المرحلة الابتدائية عام 1945م،ولعدم وجود مدرسة ثانوية أكملت الدراسة الثانوية في لبنان ثم التحقت بالجامعة الامريكية في القاهرة وتخرجت منها عام 1953 وعملت معلمة في مدرسة السلط الثانوية للبنات. وبذلك تكون هي الطالبة الجامعية الاولى في المدينة.
- ومن الأنشطة الإجتماعية للمدرسة مجلس الأمهات وجمعية خريجات مدرسة السلط الثانوية للبنات و إعتماد المدرسة ضمن مشروع تطوير المدارس بإشراف وزارة التربية والتعليم ومشاركة القيادات المحلية.
(ملحوظة: أعتمدت بعض المعلومات والأسماء من الكتاب السنوي للمدرسة وكتاب « رائدات في العمل الإنساني» تأليف السيدة سلمية القماز).
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات