عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Feb-2018

ديوان «شيء ما يقع في العلية» للمغربي عبد الله بن ناجي

 «القدس العربي»: صدر للشاعر المغربي عبد الله بن ناجي ديوان شعري جديد عَتَبَةُ عنوانِه «شَيءٌ ما َيقَعُ في العِلِّيَّة»؛ عن مطبعة سليكي أخوين في طنجة، وهو الثالث في مسيرة بن ناجي، بعد ديوانَيْه «هزيمُ المُنخفَض»، و«كأنّي بِهِ التِّيه»؛ والديوان من الحجم المتوسط، يمتدّ على مساحة ورقية لِـ 102 صفحة، ويضمّ 34 قصيدة.. من أجواء الديوان نقرأ:

شَيْءٌ ما يَقَعُ في الْعِلِّيَّةِ
أَسْمَعُ هَمْسَ السَّتائِر لِلْجُدْرانِ
أَسْمَعُ فِئْراناً زَرْقاءَ تَرْكُضُ عَلى أَطْرافِ أَصابِعِها
أَسْمَعُ ورَقاً يَمْتَلِئُ بِالسَّوادِ وَالْغَيمَ بِلا مَطَرٍ يُمْطِرُ
شَيْءٌ عالِقٌ في حُنْجُرَةِ الْهَواء
إِنْ ما صَرَخَ يَنفَجِرُ
أَسْمَعُ الصَّمْتَ يَشْتَكِي
يَدانِ سَميكَتانِ تَكْتُمانِ الْأَنْفاس
أَسْمَعُ وَقْعَ الْأَجْراس 
لَوْ ما مِنْ قَريبٍ جاءَتْ حَسِبْتَها كَنائِسَ تَدْعُو إِلى الله
أَسْمَعُ نَوْباتِ صَرَعٍ تَذْرُوها الْمَآذنُ كُلَّ صَباح
أَيْنَ اخْتَفَتْ حَناجِرُنا الشَّجِيّةُ؟
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات