عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Dec-2018

حماية الشعب الفلسطيني*رشيد حسن

 الدستور-بمنتهى الوضوح، وبدون مواربة، فان كافة القرارات التي اتخذتها الامم المتحدة، بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني _ رغم اهميتها، ورغم ضروريتها، وخاصة في هذه المرحلة الخطيرة، التي يعمل العدو الصهيوني فيها وحليفته اميركا على تصفية القضية_ فانها لم ترق الى مستوى الخطر الماحق، الذي يتعرض له هذا الشعب.

ونعني بصريح العبارة ان هذه القرارات، لن تحمي الشعب الفلسطيني من الارهاب الصهيوني، ولن ترفع السكين الصهيونية عن نحر هذا الشعب..ولن تردع الاطماع والاستطيان، ولن تحمي المقدسات من التدنيس اليومي المبرمج، وكل ذلك وغيره من اساليب حرب الابادة التي يشنها العدو على شعب اعزل..
مهم جدا أن تعيد الامم المتحدة الاعتبار لمدينة القدس، وتذكر العالم كله وخاصة واشنطن، انها لا تزال مدينة محتلة، وتتصدى للهجمة الصهيونية الشرسة، التي تستهدف المدينة، وتحويلها الى مدينة يهودية بحلول العام2020..
ومن هنا تأتي اهمية قرار الامم المتحدة، باعتبار كافة الاجراءات التي اتخذتها دولة الاحتلال..اجراءات باطلة غير قانونية..وهي قرارات تصب في تسويق الرؤية الصهيونية الملفقة، وشطب الوجه العربي المشرق للقدس، واستبداله بوجه يهودي قبيح.. لا يمت لتاريخ المدينة بصلة..
وفي هذا السياق تندرج قرارات الاحتلال سواء باعادة تسمية الشوارع العربية، باسماء عبرية، واغلاق «مؤسسة الشرق» وغيرها من المؤسسات العربية، والتي تعتبر من اعمدة المدينة، ومكون رئيس لهويتها العربية الحضارية المشرقة، وهدم المدارس العربية التاريخية، والمستشفيات والمنازل بحجة مخالفتها، وعدم السماح بترميمها، وهدم حارة المغاربة، احدى معالم القدس التاريخية، وهدم القصور الاموية الملاصقة للحرم، واخيرا وليس اخرا تجريف مقبرة الرحمة، واقامة ما يسمى «متحف السلام» ويا للمفارقة على رفات المئات من جنود الفتح المبين وجنود صلاح الدين..
وعود على بدء..
فكافة قرارات الامم المتحدة، وكافة بيانات التنديد والشجب والاستنكار لجرائم العدو، التي أكدت عليها العديد من الدول الشقيقة والصديقة، وهي تحيي الشعب الفلسطيني، وتشييد بنضاله المجيد، وهو يتصدى لاشرس واقذر حرب استيطانية كولونيالية.. عرفها التاريخ..
كل ذلك وأكثر منه لم يردع العدو في مقارفة مجازره ومذابحه، وها هو مستمر في عدوانه الغاشم على غزة وبكافة انواع الاسلحة، وها هو مستمر في حصاره الظالم.. ومستمر في حرب التطهير العرقي والتي تظهر باقذر صورها في تدمير المنازل والقرى، واقتلاع الاشجار، وتجريف الاراضي وتلويث المياه، وقطع الكهرباء واطلاق العنان لرعاع المستوطنين ليمارسوا حقدهم وفاشيتهم في قتل الابرياء وحرق المنازل واجبار السكان على الهروب من الموت الصهيوني..
يا سادة..
كل قرارات الامم المتحدة ومنذ عام 1947، لم تحم فلسطينيا واحدا من العصابات الصهيونية، ولم تحم طفلا فلسطينيا من دراكولا الصهيوني، ولم تزرع الامن والامان في قرية أو في مخيم فلسطيني في الداخل او الشتات.. لم تحم الاقصى من التدنيس، ولم تحم المسجد الابراهيمي من التقسيم، ولم تعد لاجئا واحدا الى وطنه..
ومن هنا..
نجزم ان الارهاب الصهيوني والذي هو ارهاب دولة من طراز رفيع سيستمر، ويتصاعد، ويهدد المنطقة كلها، وليس الشعب الفلسطيني وحده، ما دام المجتمع الدولي لم يقم بالتصدي لهذا الارهاب، وحماية الشعب الفلسطيني وانقاذه من الهولوكست الصهيوني.
باختصار..
امام تقاعس المجتمع الدولي عن القيام بواجباته وحماية شعب اعزل من الموت الصهيوني لم يعد امام شعبنا الفلسطيني، الا تصعيد المقاومة وبكل اشكالها، لحماية نفسه واطفاله ، لحماية مستقبله وتاريخه ومقدساته، لحماية ارضه وووجوده. وتحرير ارضه من البحر الى النهر..
فالمقاومة هي التي تردع العدو الصهيوني.. والمقاومة هي التي تمد شعبنا بجذوة الحياة.. والمقاومة هي التي تعيد له حضوره البهي في طليعة شعوب الدنيا التي تحب الحياة الكريمة وترفض الذل والاستخذاء..
 فالاوطان لا تحررها الخطابات ولا تأييد المجتمع الدولي فحسب..
والاوطان لا تعطى. بل تنتزع بالدماء الطاهرة..
وعلى الباغي تدور الدوائر..
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات