عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Oct-2018

آثار جانبية طويلة الأمد تسببها المسكنات المخدرة

عمان- الغد- تعرف المسكنات المخدرة، والتي تتضمن المورفين والكودائين، بأنها أدوية قوية تستخدم بشكل خاص لعلاج لألم الحاد. هذه الأدوية لا تباع من دون وصفة طبية نظرا لقوتها ولاحتمالية تسببها بالإدمان. وهذا بحسب تعريف موقع www.mayoclinic.org الذي أوضح أن الاستخدام طويل الأمد لهذه الأدوية يؤدي إلى الاعتماد الجسدي عليها وإساءة استخدامها وتناول جرعة منها تزيد عن الجرعة المطلوبة من دون قصد. 

وقد ازدادت معدلات استخدام هذه الأدوية في الآونة الأخيرة. فمع ما تحمله المسكنات المخدرة من خطورة، فهي تبقى خيارا علاجيا مهما لهدفها الرئيسي، وهو السيطرة على الألم. ففي حالات معينة، وبشكل عام إن استخدمت لفترات قصيرة، فإن هذه المسكنات تعد خيارا علاجيا قويا ضد الألم.
عادة ما تستخدم هذه المسكنات في علاج الألم الحاد المفاجئ الذي يحدث بعد العمليات الجراحية أو بعد التعرض لإصابة ما، ككسور العظام. وتستخدم هذه الأدوية لأقصر مدة ممكنة في هذه الحالات، أي لأيام قليلة فقط.
بالإضافة إلى ذلك، فهذه المسكنات المخدرة تعد علاجا فعالا لآلام السرطان. فالسيطرة على هذه الآلام تعد أمرا ضروريا، حيث أن عدم السيطرة عليها يؤدي زيادة احتمالية الإدخال إلى المستشفى وتكرار هذه الادخالات، فضلا عن تعطل علاج السرطان نفسه، وصعوبة القيام بالنشاطات الحياتية اليومية للمصاب. فالعلاج بالمسكنات المخدرة يلعب دورا مهما في تحسين جودة الحياة لدى العديد من مرضى السرطان.
ويذكر أن المسكنات المخدرة تستخدم في حالات معينة لدى مصابي الأمراض المزمنة غير السرطانية، وذلك في علاج الآلام التي لم تتجاوب بشكل كاف مع المسكنات الأخرى إن كانت هذه الآلام تعيق الشخص عن أداء وظائفه اليومية.
أما الآثار الجانبية طويلة الأمد للمسكنات المخدرة، فتتضمن زيادة صعوبة السيطرة على الألم المزمن. فبعد تجربة قصيرة لاستخدام هذه المسكنات، يقوم الطبيب بالاستمرار بوصفها فقط إن كانت فوائدها تفوق أضرارها.
وقبل وصف هذه الأدوية لعلاج الألم، يقوم الطبيب بأخذ تاريخ الشخص المرضي والعائلي والاجتماعي. كما ويفحصه فحصا سريريا دقيقا، حيث تساعد النتائج على تحديد ما إن كانت هذه الفئة من الأدوية مناسبة لهذا الشخص أم لا. كما ويساعد التاريخ المرضي للشخص في تحديد ما إن كان بحاجة لزيارة طبيب نفسي أو اختصاصي إدمان أم لا أثناء العلاج بهذه المسكنات للتقليل من احتمالية إصابته بالإدمان عليها .  فمن لديهم تاريخ بالإدمان أو بتعاطي أي مادة تكون احتمالية إدمانهم على المسكنات المخدرة أعلى. 
وأثناء استخدام المسكنات المخدرة، يطلب الطبيب من الشخص القيام بزيارات متكررة له للمراجعة وإجراء الفحوصات المخبرية بانتظام لمراقبة الأعراض الجانبية.
ليما علي عبد
مترجمة طبية 
وكاتبة محتوى طبي
Lima.ad@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات