عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Jul-2018

أمسية ثقافية في ملتقى أبو غزالة المعرفي

 الدستور-ياسر علاوين

 
أقيمت يوم أمس الأول أمسية شعرية في ملتقى طلال أبو غزالة المعرفي، وذلك بالتعاون مع منتدى الشعر في بعقلين بلبنان، حيث القى الاستاذ شوقي حمادة محاضرة عن إثراء اللغة العربية، كما قرأ الدكتور هادي عيد فقرات من الشعر المقفى من قصائده، وقرأ الشاعر غازي صعب ايضا من قصائده من الشعر المرسل الحديث.
وفي بداية الأمسية رحب الدكتور طلال أبو غزالة بالحضور من المثقفين والشعراء من منطقة بعقلين في لبنان، مشيرا إلى أن ملتقى أبو غزالة المعرفي يواصل تنظيم الأمسيات الثقافية والشعرية للناس كافة وذلك بهدف رفع مكانة الثقافة والأدب في الوجدان الجمعي، مضيفا: «الشعر يزيد من خبرات الناس المتراكمة في مختلف نواحي الحياة ويزيد من تنمية العادات الايجابية لدى الافراد فالشعر يبرز العديد من مكارم الاخلاق التي يجب ان يتحلى بها الانسان».
واستهل الاستاذ شوقي حمادة مداخلته بأبيات من الشعر تغنى فيها بعمان قائلا: امسح جبينك إن شارفت عمانَ/ بالغار والطيب تنسى الخلد نشوانا/ عمان هذه وجوه من كواكبنا / ألفت بأرضه أحبابا وخلانا/ كنا وكانوا على الأيام تاج علا/ فعانقي باسم الأرز عمان.
وتحدث شوقي قائلا: موضوع اللغة العربية مهم جدا، وواجب تلاقحها مع اللغات الحية، وهذه اللغة لا تدانيها لغة في شمسها واتساعها، أما عن تراجع اللغة أو انحطاطها فأعلموا أن قوة اللغة من قوة الأمة وأنظروا إلى وضع الأمة وكفى. إن اللغة مضمون حياتي وجوهر من الجواهر التي تقوم عليها محطات الانسان، وهي ابنة اللغة السامية بلا مكابرة ونشأت في الجزيرة العربية ولن أبحث معكم في مشكلتها هنا، فمشكلتها ليست فيها بحد ذاتها ولكن في الذين يعدون مناهجها في المدارس والجامعات للطلاب، فأنا لا ادافع عنها وهي ليست بحاجة لمن يدافع عنها هذه اللغة العظيمة وهي مخزون العرب وتاريخهم وخبراتهم الانسانية وتراثهم الحضاري وليس كونها لغة القرآن الدينية فحسب بل لأن فيها من الطواعية ثروة لفظية تستطيع استيعاب ألفاظ الحضارة؛ ما يجعلها قابله للاستمرا والأزدهار والتطور.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات